الاتحاد الاشتراكي يعقد مجلسه الوطني بتاريخ 19 شتنبر لمناقشة تموقع الحزب في الخريطة السياسية المقبلة

ادريس لشكر: هذا النجاح له أهمية بالغة لكونه ساهم في طي مرحلة والتوجه إلى المستقبل كما قرر ذلك المؤتمر العاشر للحزب ، الذي دعا إلى تناوب جديد.

دعا المكتب السياسي لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية إلى عقد اجتماع المجلس الوطني للحزب بتاريخ 19 شتنبر 2021 لمناقشة التطورات المرتبطة بالاستحقاقات  الأخيرة ونتائجها على مختلف المستويات، ومن ضمنها  موقع الحزب في الخريطة السياسية المقبلة والتوجه الذي ينبغي أن ينهجه، انسجاما مع مقررات مؤتمره العاشر والتجربة التي خاضها في الدفاع عن اختياراته السياسية والفكرية.

دعوة المكتب السياسي للحزب جاءت بعد الاجتماع الذي عقده بتاريخ 13 شتنير 2021، للتداول في نتائج الانتخابات الأخيرة والمشاورات التي أطلقها رئيس الحكومة المكلف، عزيز أخنوش حيث قدم الكاتب الأول للحزب، الأستاذ إدريس لشكر، عرضا حول المسار الانتخابي والموقف الذي ينبغي أن يتبناه الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية  ، منوها بالشعب المغربي ، الذي أبان عن مواطنة وغيرة رفعت نسبة المشاركة إلى ما زاد عن النصف .

كما ذكر بالأصداء الإيجابية التي لقيتها الانتخابات المغربية لدى الرأي العام الدولي، وأكد على أهمية التفاعل الإيجابي التي كانت لنتائج الحزب سواء لدى أعضائه والمتعاطفين معه والقوى الاشتراكية في العالم .

واعتبر الكاتب الأول للحزب أن هذا النجاح له أهمية بالغة ، ليس على المستوى الحزبي الداخلي فقط، بل أيضا على كافة الطيف الوطني التقدمي الحداثي، وأن هذا الإنجاز يساهم في طي مرحلة والتوجه إلى المستقبل كما قرر ذلك المؤتمر العاشر للحزب ، الذي دعا إلى تناوب جديد.

error: