إدريس لشكر في ندوة صحفية: سنقوم بمعارضة سياسية و مجتمعية دفاعا عن المكتسبات و حماية القدرة الشرائية للمواطنين

التازي أنوار

تصوير: زينب صيان/محمد لشكر

أكد الكاتب الأول لحزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية، أن خروجنا إلى المعارضة جاء لمواجهة تغول التحالف الثلاثي و الدفاع عن المكتسبات و الحقوق.

و شدد الاستاذ لشكر، خلال ندوة صحفية عقدت بمقر الحزب المركزي بالرباط اليوم الأربعاء 22 شتنبر، أن حزب الإتحاد الإشتراكي سيقوم بالمعارضة السياسية و المؤسساتية  و المجتمعية و الإقتصادية لحماية المكتسبات، وضد كل ما يمكن أن يمس بالقدرة الشرائية للمواطنين، و دفاعا عن التوجيهات الملكية السامية خاصة فيما يتعلق بتزيل الحماية الإجتماعية.

و أوضح الكاتب الاول الاستاذ ادريس لشكر جوابا على أسئلة الصحفيين، أن المعارضة ستبتدئ من عندنا، بإحترام القانون  وسيادته و كل من خالفه سيكون من الملفات مطروحة علينا. مضيفا أن سيادة القانون هي وحدها من توقف سلطة المال و الفساد.

و أكد الأستاذ لشكر، أن الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية، كان في المعارضة ل 40 سنة، و من عيب أن نتحدث اليوم عن كعكة الحكومة، فنحن ساهمنا بأرضية واضحة لمواجهة الجائحة، ودعونا إلى حكومة وحدة وطنية يدخلها الجميع لمواجهة كل التحديات.

و شدد الكاتب الأول، على أن هناك ترهيب وتخويف من طرف الثلاثي المتغول، و صل إلى حد تهديد المنتخبين بالتجريد من المسؤوليات، فهذا الأمر مؤطر بالقانون، و هو شأن قضائي. وأضاف: نحن من جاء للقاموس السياسي بالقطبية المصطنعة، التي أصبحت متداولة في كل وسائل الإعلام، و اليوم أخشى على وطني من الثلاثي المتغول، و رجوعنا للمعارضة هو من أجل مواجهة هذا التغول.

وخلص الأستاذ لشكر، إلى أن هذا التحالف الثلاثي أساء للعرس الديمقراطي الذي جرى في 8 شتنبر و يسيئ للمشهد السياسي، و للسياسة و لمؤسسات البلاد.

 

 

error: