الفريق الاشتراكي “انتقلنا من مرحلة “الاستقواء بالأعداد” إلى مرحلة “التغول على العباد” والهيمنة على الحياة السياسية بكل الطرق

"نرفض المهادنة مع التضييق​ على​ مساحات​ التعددية السياسية،​وأننا سنبقى الصوت الأصيل للدفاع عن الاختلاف والتنوع والتعدد داخل المؤسسة البرلمانيةé"

أنوار بريس

أشار رئيس الفريق الاشتراكي بمجلس النواب  خلال مناقشة التصريح الحكومي، يومه الأربعاء 13 أكتوبر، أنه بدل التقاط الرسائل التي بعثها المواطن في استحقاقات 8 شتنبر، “شاهدنا، على غير المتوقع”  كيف تم استثمار مخرجات هذه اللحظة التاريخية  و كيف سعت أحزاب إلى سياسة فرض الأمر الواقع، وتكريس نوع​ من​ الهيمنة القسرية​ على​ كل​ المؤسسات​ المنتخبة لتخضع بالقوة لتوافقات​ قبلية​ من الأجهزة​ المركزية​ لهذه​ الأحزاب، في تناقض تام مع إرادة تطوير​ تجربة​ الجهوية​ التي​ مازالت​ في​ بداياتها.”

وأضاف عبد الرحيم شهيد، رئيس الفريق الاشتراكي، أن ذلك شكل تشويشا​ على​ الآمال​ التي​ عقدها​ المغاربة​ على التناوب الجديد الذي صنعوه وضدا على الرغبة في التوجه نحو ممارسة سياسية تعددية ومتوازنة، انتقلنا من مرحلة “الاستقواء بالأعداد” إلى مرحلة “التغول على العباد” والهيمنة على الحياة السياسية بكل الطرق.

وأضاف قائلا: ” لذلك، وإن كنت، السيد رئيس الحكومة، فضلت بشكل خاص التوجه لفرق الأغلبية مستثنيا فرق المعارضة، فإننا نتوجه إليك كفريق في المعارضة لنعلن أننا نرفض المهادنة مع التضييق​ على​ مساحات​ التعددية السياسية،​ وأننا سنبقى الصوت الأصيل للدفاع عن الاختلاف والتنوع والتعدد داخل المؤسسة البرلمانية. كما قال جلالة الملك في افتتاح هذه الدورة البرلمانية، سنكون معارضة مسؤولة ومبادرة، متمسكة بالدفاع عن حقوقها الكاملة، وحريصة على القيام بالمهام الدستورية المنوطة بها من أجل الإسهام في إنجاح المرحلة المقبلة.”

error: