أسعار المحروقات تقفز إلى مستويات قياسية بالمغرب

التازي أنوار

يشهد سوق المحروقات بالمغرب،  إرتفاعا ملحوظا في الأسعار، أثر بشكل كبير على القدرة الشرائية للمواطنين، في ظل التداعيات السلبية لجائحة كورونا على كافة المستويات.

و تفاجأ المغاربة اليوم بالزيادة في أسعار المحروقات، بمختلف محطات توزيع الوقود، و هو ما سيزيد لا محالة من تأزم الوضع الإقتصادي والإجتماعي.

و إقترب سعر بيع الغازوال من 11 درهما، بعدما سجل 10.75، وأكثر من 11.8 دراهم للتر الواحد من البنزين.

و أثرت هذه الزيادة في المحروقات، على العديد من القطاعات خاصة قطاع نقل البضائع ونقل المسافرين، وساهمت بشكل كبير في إرتفاع أسعار المواد الغذائية والخضراوات ومواد البناء.

وكانت المندوبية السامية للتخطيط، قد توقعت في مذكرة لها، إرتفاع أسعار الوقود و البنزين في المغرب، مع تسجيل إرتفاع في أسعار بعض المواد والمنتوجات الغذائية كالزيوت والدهنيات.

كما عبرت غالبية الأسر المغربية عن إستيائها وغضبها من موجة الغلاء والزيادة في الأسعار، التي إنطلقت مع الحملة الإنتخابية وإستمرت لحد الساعة، دون أن تتدخل الحكومة، وتتخذ الإجراءات اللازمة.

وسبق لجمعيات حماية المستهلك، أن دقت ناقوس الخطر، بشأن إرتفاع الأسعار خاصة المواد الغذائية ومواد البناء، والمحروقات، محذرة من ضرب القدرة الشرائية للمواطنين، خاصة في هذه الظرفية الخاصة المرتبطة بالجائحة.

و لم تخرج الوزارة الوصية، أو الحكومة لحد الساعة عن صمتها بخصوص موجة الغلاء في المواد الأساسية، والتفاعل مع إنشغالات المواطنين و قلقهم من هذه الوضعية.

و عبر المواطنون عن إستيائهم من هذه الزيادات التي تضرب قدرتهم الشرائية وخاصة الفئات الهشة، مستنكرين ما شهدته أسعار المواد الغذائية والمحروقات  من غلاء تزامن مع هذه الظرفية الصعبة إجتماعيا و إقتصاديا.

error: