أول رد فعل مغربي على قرار الجزائر “عدم تجديد اتفاق خط أنبوب الغاز”

ذكر بلاغ مشترك للمكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن، والمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، ،أن القرار الذي أعلنته السلطات الجزائرية اليوم الأحد بعدم تجديد الاتفاق بشأن خط أنبوب الغاز المغاربي- الأوروبي لن يكون له حاليا سوى تأثير ضئيل على أداء نظام الكهرباء الوطني.

وأوضح المصدر ذاته، أنه نظرا لطبيعة جوار المغرب، وتحسبا لهذا القرار ، فقد تم اتخاذ الترتيبات اللازمة لضمان استمرارية إمداد البلاد بالكهرباء.

و أشار البلاغ، إلى أنه يتم حاليا دراسة خيارات أخرى لبدائل مستدامة، على المديرين المتوسط والطويل.

هذا وتجري مباحثات في الوقت الحالي بين المملكة المغربية وإسبانيا، حول “تدفق عكسي لخط أنابيب الغاز” حسب مسؤول مغربي بارز.

وقال المسؤول الذي طلب عدم نشر إسمه، في تصريح لوكالة رويترز “بالنسبة للمغرب فإن خط الأنابيب هو بدرجة كبيرة أداة للتعاون الإقليمي… و لن نتركه يصدأ.”

وأضاف، أن المغرب يجري محادثات مع إسبانيا لاستخدام مرافئها للغاز الطبيعي المسال لتمرير الغاز إلى المغرب باستخدام نفس خط الأنابيب.

وتابع: “هذا الغاز الطبيعي المسال لن يتنافس مع إمدادات الغاز الإسبانية. و سيكون شراء إضافيا يطلبه المغرب الذي سيدفع تكلفة مروره خلال المرافئ الإسبانية وخط الأنابيب”.

وأشار إلى أن المغرب كان قد أعطى أيضا تصاريح لمستوردي الغاز توقعا لعدم تجديد الجزائر لاتفاق خط الأنابيب.

error: