المهرجان الدولي ل”فن الفيديو” يوقع على عودة قوية بعد سنتين من الغياب بسبب كورونا

عبد الرحيم الراوي

احتضنت مدرسة الفنون الجميلة بالدار البيضاء يوم الثلاثاء 9 نونبر، ندوة نظمتها كلية الآداب والعلوم الإنسانية بنمسيك سيدي عثمان التابعة لجامعة الحسن الثاني، استعدادا لانطلاق الدورة 27 لمهرجان “فن الفيديو” الذي ستنطلق فعاليتها في الفترة الممتدة ما بين 23 و27 نونبر 2021 تحت شعار ” Corps en immersion – Focus Québec ”

وقد كان وراء تسيير هذه الندوة، رشيد الحضري بصفته نائبا لمدير المهرجان عبد القادر كنكاي، الذي اعتذر في مقطع فيديو عن غيابه بسبب مهمة عمل بالولايات المتحدة الأمريكية، هذا بالإضافة إلى المدير الفني للمهرجان عبد المجيد سداتي، وبحضور كل من مدير مكتب كيبيك بالرباط ألان أوليفيي، ومواطنه إيف يويون بصفته منسقا.

وحسب المدير الفني للمهرجان عبد المجيد سداتي فإن تنظيم هذه الدورة جاء بعد إحجام الدورة السابقة للمهرجان عن الساحة، بسبب القيود التي فرضتها السلطات المغربية لمحاربة فيروس كورونا المستجد كوفيد-19، مضيفا في تصريح لجريدة “أنوار بريس” أن ما يميز هذه الدورة عن سابقتها، هو استضافة المهرجان للكيبيك كضيف شرفي باعتباره منطقة مشهود لها بالتطور الكبير في الفنون الرقمية وفن الفيديو، حيث أصبح لديها سوقا دولية حقيقية في هذا المجال، ومن جهة أخرى سجل حضور ممثلي الكيبيك في كل الدورات السابقة، “لهذا ارتأينا هذه السنة تخصيص حيزا كبيرا من البرمجة للكيبيك”.

وخلال هذه الندوة التي حضرها جانب من الفنانين وأساتذة جامعيين، كشفت إدارة المهرجان عن برنامجها للدورة 27 الذي سيركز على ثلاثة محاور رئيسية : وهي الشق الفني ، وهو مكون يشمل جميع الإبداعات بين التركيبات والفنون الراقصة والرقمية ، والعروض السمعية البصرية المختلفة، ودروس بيداغوجية وماستر كلاس، وورشات عمل يؤطرها فنانون محترفون وأساتذة جامعيون، مع تنظيم ندوات وموائد مستديرة.

كما سيتم تقديم مجموعة من الابتكارات التكنولوجية والفنية بمنطقة الكيبيك، بما في ذلك الشعر والرقص والعروض والواقع الافتراضي وبرامج الفيديو والأفلام القصيرة والندوات وورشات العمل.

وحسب بلاغ توصلت “أنوار بريس” بنسخة منه فإن برنامج الدورة يتضمن أيضا فقرات متنوعة من بينها لقاءات وجلسات تفاعلية بين الفنانين والممثلين في المغرب والكيبيك، من أجل إرساء وإطلاق مشاريع مشتركة للبحث والإبداع في التخصصات ذات الصلة.

وسيعرف هذا الحدث الفني مشاركة غنية ومتنوعة للمشهد الفني والثقافي بالكيبك وذلك من خلال 30 شركة فنية، علاوة على فنانين مستقلين وطلبة، والذين سيقدمون ما لا يقل عن 24 نشاطا على مدى خمسة أيام.

وفضلا عن مشاركة الكيبيك، ستشارك في هذه التظاهرة العديد من الهيئات المغربية والأجنبية من أجل إغناء فقرات هذا المهرجان.

ويشمل البرنامج أيضا عقد لقاءات مهنية تركز على الفنون الرقمية، والتي ستنظم يوم 25 نونبر الجاري، وتعد مناسبة لللقاء بين الفاعلين الأساسيين في المشهد الرقمي بالكيبيك، ونطرائهم المغاربة والأجانب.

في هذا السياق سيكون ممثلو المراكز الثقافية والمدارس الفنية ، والمنتجين ، والفاعلين الثقافيين ، على موعد مع لقاء ، كي يناقشوا التطورات التي يشهدها الإبداع والإنتاج والنشر في مجال الفنون الرقمية.

كما سينظم بالمناسبة عرض يجمع بين الرقص والفن الرقمي يحمل عنوان ” مرايا الروح ” سيجوب كلا من فاس ومكناس وتطوان والدار البيضاء بين 18 و 23 نونبر الجاري.

تجدر الإشارة إلى أن هذا المهرجان هو منصة للإبداع الرقمي ، التي سجلت ، منذ إنشائها في عام 1993 ، الآلاف من الفيديوهات المعروضة ، والورشات ، والعديد من الندوات واللقاءات، بالإضافة إلى مشاركة المئات من الفنانين المشهورين عالميا.

error: