الأستاذ إدريس لشكر ينتقد قرار تسقيف سن التوظيف و يستنكر تغول الحكومة

التازي أنوار

إنتقد الكاتب الأول لحزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية، الأستاذ إدريس لشكر، قرار وزارة التربية الوطنية والتعليم الاولي و الرياضة حول تسقيف سن التوظيف في مباريات الأطر النظامية بالاكاديميات الجهوية للتربية والتكوين.

و أكد الاستاذ لشكر خلال حلوله ضيفا على الإذاعة الوطنية في برنامج “لقاء مع الصحافة”، أن “هذا الاصلاح” لا يمكن أن يعطي أكله أو يحقق أهدافه إلا في إطار شمولي أي “إصلاح الأقسام و المربي ثم التوظيف”، مشددا أن جائحة كورونا و تداعياتها السلبية و حجم البطالة التي تفاقمت في صفوف الشباب، تظهر بأن قرار تسقيف سن التوظيف وحصره في 30 سنة غير مناسب في هذه الظرفية، خاصة وأن العديد من الشباب بذلوا مجهودا كبيرا إستعدادا للمباراة.

و علاقة بإرتفاع أسعار المحروقات، نبه الكاتب الأول الأستاذ إدريس لشكر اليوم الاربعاء 24 نونبر، إلى تأثير هذا الوضع على القدرة الشرائية للمواطنين، خاصة في هذه الظرفية الصعبة المرتبطة بكوفيد 19.

و دعا الحكومة إلى التداول في هذا الأمر و إتخاذ إجراءات إستعجالية لضمان وحماية القدرة الشرائية للمغاربة، خاصة أن إرتفاع أسعار المحروقات يرافقه إرتفاع في مصاريف الشحن والنقل و أثمان المواد الإستهلاكية.

و أضاف الأستاذ لشكر مخاطبا الصحفيين: أنتم تعرفون من كان وراء قرار تحرير المحروقات بالمغرب”.

و فيما يتعلق بالمعارضة، شدد الكاتب الأول أن الحزب يقوم بأدواره كاملة كمعارضة مسؤولة ويقظة و مؤسساتية، و أن مناضلي الحزب منخرطون في الحركة المدنية و المجتمعية وفي النقابات و يتواجدون في القطاعات المهنية وفي الجامعة. مشيرا إلى أن الإتحاد الإشتراكي يمارس معارضة حقيقية و صريحة وليس مساندة نقدية.

و قال إدريس لشكر في هذا السياق، نحن اليوم أمام تغول جديد و لايمكن أن نقبل هذا التغول على البلاد والعباد، مضيفا “هذا التغول يزداد في البرلمان و الجماعات الترابية، وهناك عنف في حق المعارضة.” مؤكدا أنه على رئيس الحكومة أن يفتح حوارا جديا ومسؤولا مع المعارضة لضمان التوازن.

و خلص الكاتب الأول، إلى أنه يجب أن نسعف الحكومة في أن تقوم بمهامها، و أن تسعف الأغلبية هذه المعارضة في القيام بدورها الدستورية، وهذا هو منطق “الغيرة على مصالح البلاد”.

error: