أبرز عناوين الصحف الوطنية الصادرة يومه الخميس 9 دجنبر

 

• منذ ظهور جائحة فيروس كورنا، توقف نحو ثلث شركات تأجير السيارات عن العمل. كما أن التداعيات الاقتصادية للإجراءات التقييدية المرتبطة بالأزمة الصحية كانت كارثية. وأدى تعليق الرحلات الجوية، مؤخرا، إلى إلحاق خسائر فادحة بالقطاع بسبب إلغاء الحجوزات. ووفقا لاتحاد شركات تأجير السيارات ذاتية القيادة، فإن فترة عطلة نهاية السنة تمثل 25٪ من رقم المعاملات. ويطالب هذا القطاع، الذي است بعد من تدابير الدعم العمومي، بخطة للدعم بسبب إلغاء الحجوزات.

• مجموعة “أسيكا” للتأمين تفقد اعتمادها . زلزال صغير يهز منظومة التأمينات. فقد فقدت شركة Aceca للتأمين، التي تعد واحدة من أقدم وأكبر الوسطاء في القطاع، اعتمادها. وكانت المجموعة، خلال سنة 2020، من بين العشرة الأوائل من الوسطاء، برقم أعمال يصل إلى 300 مليون درهم. واتخذت هيئة مراقبة التأمينات والاحتياط الاجتماعي هذا القرار الثلاثاء الماضي. وكانت اللجنة التأديبية، المكونة بالأساس من مستقلين ومهنيين، قد اتفقت على سحب اعتماد “ACECA SA” و”ACECA Tanger SA”، وهو ما يعني نهاية هذا الوسيط الموجود بالسوق منذ سنة 1950.

• الدخيسي : الأمن الوطني منخرط بحزم في مكافحة العنف الممارس ضد النساء . أكد المدير المركزي للشرطة القضائية، محمد الدخيسي، أن مصالح الأمن الوطني منخرطة بحزم في مكافحة أعمال العنف الممارسة ضد النساء والفتيات، والتي تشكل انتهاكا خطيرا للحقوق الأساسية. وفي مداخلة خلال حفل اختتام قافلة التحسيس بالعنف ضد النساء، التي نظمت بمبادرة من المديرية العامة للأمن الوطني، بتعاون مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة، أعرب الدخيسي عن الالتزام القوي لمصالح المديرية العامة للأمن الوطني بالتصدي لجميع أشكال العنف الممارس ضد النساء والفتيات، مستنكرا بشدة هذه الظاهرة. وأكد الدخيسي أن النساء والفتيات يمثلن دعامات للتنمية الاقتصادية والاجتماعية بالمملكة، موضحا أن هذه القافلة شكلت فرصة لتعبئة جميع الأطراف المعنية حول هذه المسألة. وأبرز أن حماية حقوق النساء ومكافحة العنف الممارس ضدهن من ضمن الأولويات الوطنية، وفقا للتوجيهات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

• منصة Odocteur الدولية تصل المغرب : خدمة أخذ المواعيد على مدار الساعة . أطلقت المنصة الدولية Odocteur، التي تشمل مختلف أطراف قطاع الصحة، خدمة أخذ المواعيد على مدار الساعة في المغرب. وذكرت المنصة، في بلاغ لها، أن “Odocteur” توفر إمكانية استدعاء طبيب على الفور في ظل الصعوبات التي قد تخلفها بعض الحالات التي تستدعي تدخلا سريعا. وتمكن المنصة الجديدة، التي تضع رهن إشارة الكل نظاما رقميا يمكن من العثور على طبيب والتخصص الأنسب لاحتياجات المريض، من أخذ موعد طبي أو حتى تحديد موقع أقرب صيدلية، كما تمكن الجميع من تسهيل الوصول إلى الرعاية بصرف النظر عن الحدود الجغرافية، مع إتاحة الوصول إلى المناطق النائية. وأضاف المصدر ذاته أن البوابة تضمن سهولة الوصول إلى المعلومة من خلال توفير كل الإمكانيات لمستعمل الخدمة، دون الحاجة إلى زيارة العديد من المواقع على الانترنت، وذلك بهدف تحديد الموعد الطبي بسهولة.

• هلال .. المغرب يؤكد التزامه “الراسخ” بقيم السلام والحوار في ظل التوجيهات الملكية . أكد السفير، الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة، عمر هلال، بنيويورك، أنه تماشيا مع التوجيهات الملكية، فإن المغرب يؤكد على التزامه “الراسخ” بتعزيز قيم السلام والحوار بين الأديان والثقافات. وشدد هلال، في كلمة خلال المناقشة السنوية للجمعية العامة للأمم المتحدة حول ثقافة السلام، على أنه “وفقا للتوجيهات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، فإن المملكة المغربية متشبثة بالتزامها الراسخ بتعزيز قيم السلام والحوار بين الأديان والثقافات والاحترام المتبادل واحترام الكرامة الإنسانية وحسن الجوار”. وذكر السفير بأن المملكة تولي أهمية “كبرى” لمكافحة جميع أشكال التمييز وكراهية الأجانب والكراهية ورفض الآخر، بما في ذلك الإسلاموفوبيا ومعاداة السامية وكراهية المسيحية، مشيرا إلى أن المغرب مصمم على مواصلة إجراءاته لمكافحة خطاب الكراهية.

• مكافحة العنف ضد النساء رهينة باعتماد الأبعاد السوسيو-ثقافية . أكدت رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، آمنة بوعياش، الثلاثاء بالرباط، أن مكافحة العنف ضد النساء تتطلب، فضلا عن المقاربة القانونية، اعتماد الأبعاد السوسيو -ثقافية وأخذها في الاعتبار. واعتبرت بوعياش في كلمة خلال ندوة علمية نظمها مجلس المستشارين وخصصت لاستعراض حصيلة وآفاق السياسات العمومية لمناهضة جميع أشكال التمييز والعنف ضد النساء، أن محاربة هذه الظاهرة “أكبر من أن تكون قانونية فقط، فهي بحاجة لاعتماد الجوانب ذات الأبعاد الاجتماعية والثقافية”. وقالت بوعياش إن العشرية الأخيرة شهدت اعتماد استراتيجيات وطنية وقوانين خاصة لمناهضة العنف ضد المرأة تضمنت مجموعة من الأحكام القاضية بحماية السلامة الجسدية والنفسية والتمكين من سبل الانتصاف وتوفير المعرفة الكافية لضحايا العنف بحقوقهن ودعم ولوجهن إلى العدالة، مبرزة في المقابل أن هذه التدابير تظل قاصرة عن مكافحة الظاهرة.

• مسؤولون أمميون وأوروبيون يشيدون بالالتزام القوي للمغرب بحماية حقوق اللاجئين . أشاد مسؤولون أمميون وأوروبيون بالالتزام القوي للمغرب بحماية حقوق اللاجئين وتمكينهم من الولوج للخدمات العمومية، كالتعليم والصحة والحماية القانونية والشغل، شأنهم في ذلك شأن المغاربة. وأضاف هؤلاء المسؤولون، خلال ندوة صحافية نظمتها المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وخصصت لتقديم نتائج برنامج “تعزيز وصول اللاجئين إلى الحقوق في شمال إفريقيا-المغرب”، أن اللاجئين المقيمين بالمغرب استفادوا أيضا من الرعاية الصحية ومن المواكبة النفسية والاجتماعية ومن مساعدات مالية استثنائية لتلبية احتياجاتهم الأساسية في أوج أزمة كوفيد-19. وفي هذا السياق، قال ممثل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بالمغرب، فرانسوا ريبيت ديغات، إن المغرب يعتبر “بلدا مرجعيا”، بتوفره على إطار تشريعي جد مهم لفائدة اللاجئين ولاتخاذه العديد من المبادرات لحماية حقوق هذه الفئة وتيسير إدماجها في الخدمات العمومية، خاصة النظام التعليمي الوطني.

• الصحراء .. مجلس النواب بالباراغواي يجدد دعمه لمخطط الحكم الذاتي في إطار السيادة المغربية . جدد مجلس النواب بالباراغواي دعمه للمبادرة المغربية للحكم الذاتي بالصحراء، التي “تعد الأساس الوحيد الجدي وذي المصداقية لحل نهائي في إطار سيادة المغرب ووحدته الترابية، وذلك تماشيا مع المعايير التي حددها مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة”. وفي إعلانها رقم 892، أشادت المؤسسة التشريعية بالقرار الجديد لمجلس الأمن الدولي، معربة عن دعمها للجهود التي يقوم بها الأمين العام للأمم المتحدة ومبعوثه الشخصي الجديد “للتوصل إلى حل سياسي وواقعي وبراغماتي ودائم ومتوافق بشأنه للنزاع” الإقليمي حول الصحراء المغربية. وأكدت على أن “العملية السياسية يجب أن تتم في إطار موائد مستديرة برعاية الأمم المتحدة وبالمشاركة، وبحسن نية، لأطراف النزاع، ممثلة في المغرب والجزائر وموريتانيا والبوليساريو”، داعية هذه الأطراف إلى “الانخراط بشكل أكبر في هذا المسلسل والتعاون التام مع الأمين العام للأمم المتحدة ومع بعضهم البعض، من أجل التقدم نحو حل سياسي مقبول من جميع الأطراف “.

• الطالبي العلمي يتباحث مع وفد عن صندوق النقد الدولي . أجرى رئيس مجلس النواب راشيد الطالبي العلمي، عبر تقنية المناظرة المرئية، مباحثات مع وفد من صندوق النقد الدولي برئاسة روبيرتو كارداريلي، رئيس المهمة. وحسب بلاغ لمجلس النواب فإن هذا اللقاء يندرج في إطار المشاورات السنوية التي يجريها صندوق النقد الدولي بموجب المادة الرابعة من اتفاقيته التأسيسية. وأشاد الطالبي العلمي، خلال هذا اللقاء، بعلاقات التعاون التي تجمع المغرب وصندوق النقد الدولي، مشيرا إلى أن خط الوقاية والسيولة الذي وضع رهن إشارة المغرب يعكس الثقة المتزايدة لشركاء المغرب في متانة وصلابة الاقتصاد الوطني، ويكرس مكانته كقطب للاستقرار والأمن بالمنطقة. واستعرض العلمي، بالمناسبة، الخيارات الاقتصادية الكبرى للمغرب وأولوياته الاستراتيجية في مرحلة ما بعد جائحة كوفيد 19، وخاصة ما يتعلق بتطوير البنى التحتية، وتأهيل العنصر البشري، والتعليم، والتنمية المستدامة، والانتقال إلى الطاقات المتجددة، وإقامة شراكات على المستوى القاري والإقليمي والدولي، وتعزيز جاذبية المغرب من حيث الاستثمارات الأجنبية المباشرة، وتطوير قطاعات ذات قيمة مضافة عالية مثل السيارات والطيران والنقل إلى الخارج، وغيرها من المجالات ذات القيمة المضافة.

• الدار البيضاء وجهة إفريقية للتعليم . كشفت مؤسسة “قاعدة بيانات التعليم الدولي” التشيكية، في دراسة حديثة لها تهم تكلفة التعليم حول العالم سنة 2021، أن مدينة الدار البيضاء تعد ثاني أرخص مدينة إفريقية من حيث تكلفة المؤسسات التعليمية الأجنبية سنة 2021، بمتوسط سعر يبلغ 4735 دولارا أمريكيا، وهو ما يساوي نحو 43.600 درهم مغربي. وانتقل ترتيب العاصمة الاقتصادية للمغرب من المركز الـ 44 عالميا إلى المركز الـ 72 عالميا في قائمة التصنيف، بعدما كانت أغلى عاصمة إفريقية في السنة الماضية بسبب ظروف الجائحة العالمية، والتي تتراوح فيها الرسوم السنوية للتعليم الدولي بين 1805 دولارات (الحد الأدنى) و13.489 دولارا (الحد الأقصى). بينما اعتبر التصنيف أن مدينة كيب تاون الجنوب إفريقية هي أرخص مدينة على صعيد القارة السمراء، بمتوسط سعر يناهز 4301 دولار أمريكي.

• نحو استراتيجية حقيقية لدعم قطاع النسيج سنة 2022 . تعتزم الحكومة وضع استراتيجية حقيقية لإنعاش قطاع النسيج الوطني، باعتباره أحد القطاعات الرئيسية التي تحدث مناصب للشغل. وتخطط وزارة الصناعة والتجارة لاتخاذ إجراءات ملموسة. ويتعلق الأمر على الخصوص بتشجيع الإنتاج الوطني أولا . وفي الوقت الذي تواجه فيه المنتجات المصنعة في المغرب منافسة شرسة من لدن المنتجات المستوردة، ستعمل الحكومة على تعزيز النسيج الوطني من خلال دعم الطلبيات المحلية. وتم الإعلان عن اتفاقيات شراكة مع سلسلتين مغربيتين مختصتين في التوزيع الكبير. ولا يتم استبعاد إبرام عقود مماثلة مع علامات تجارية أخرى. كما تعتزم السلطات حماية الإنتاج الوطني، من خلال إرساء مناخ للمنافسة الشريفة في السوق الوطنية.

• تأشيرة فرنسا: مسطرة خاصة بالنسبة لأرباب النقل المغاربة . انعقدت، مؤخرا بالرباط، جلسة عمل، بين السفيرة الفرنسية بالمغرب، هيلين لوغال، ووفد من الاتحاد العام لمقاولات المغرب، لبحث الصعوبات والعقبات التي تواجهها المقاولات المغربية للنقل الطرقي الدولي في مجال الحصول على التأشيرات، وخاصة في ما يتعلق بفترات الانتظار الطويلة نوعا ما. وبحسب فيدرالية النقل واللوجستيك، أكد الجانب الفرنسي، بأرقام داعمة، أن العدد السنوي للتأشيرات الصادرة عن القنصليتين العامتين للرباط والدار البيضاء سجل زيادة متواصلة خلال الأعوام 2018 و2019 و2020 و2021″. وبخصوص فترات الانتظار، أكد الجانب الفرنسي أن هناك ملفات تحتاج لدراسة أطول قبل البت فيها.

• المغرب سيواصل عمله لتكييف حفظ السلام مع السياقات العملياتية للقرن الـ 21 . أكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، أن المملكة المغربية تعتزم مواصلة عملها لتعزيز وتكييف حفظ السلام مع السياقات العملياتية للقرن الحادي والعشرين. وشدد بوريطة، في مداخلة له عبر تقنية التناظر المرئي في المؤتمر الوزاري الرابع حول حفظ السلام المنعقد بسيول والمنظم من قبل وزارة الشؤون الخارجية ووزارة الدفاع الوطني بجمهورية كوريا الجنوبية، على أن التزام المغرب بحفظ السلام “دائم وثابت” منذ استقلاله. وتابع الوزير أنه “تماشيا مع مبادئ ميثاق الأمم المتحدة، ساهمت المملكة منذ عام 1960 في خمسة عشرة عملية حفظ سلام بتفويض من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، وتنشر حاليا حوالي 1700 عنصر من القبعات الزرق في إطار ثلاث عمليات”. وأشار إلى أن “المملكة المغربية مصممة على مواصلة عملها لتعزيز وتكييف حفظ السلام مع السياقات العملياتية للقرن الحادي والعشرين”، معلنا أمام مؤتمر سيول عن التزامات المملكة في خمس مجالات عمل.

• وجدة .. توقيف ممرضة للاشتباه في تورطها في تزوير بيانات التلقيح . تمكنت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة وجدة بتنسيق مع مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، من توقيف ممرضة، تبلغ من العمر 24 سنة، وذلك للاشتباه في تورطها في تزوير البيانات الخاصة بالمستفيدين من عمليات التلقيح ضد جائحة (كوفيد-19). وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أنه تم توقيف الممرضة المشتبه فيها بمستوصف صحي بمدينة وجدة، بعد الاشتباه في تورطها في التزوير وإدراج بيانات أشخاص غير ملقحين ضمن قاعدة بيانات عملية التلقيح، مقابل مبالغ مالية تتراوح ما بين 1000 و2000 درهم، لتمكينهم من الحصول على جوازات التلقيح بطريقة احتيالية. وأوضح البلاغ أن الأبحاث والتحريات المنجزة في إطار هذه القضية مكنت من توقيف ثلاثة مشاركين آخرين، يشتبه في ارتباطهم بالتوسط في ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية.

• بريطانيا ترحب بإسهام المغرب في جهود مكافحة الإرهاب . رحبت المملكة المتحدة، أمس الأربعاء، بإسهام المغرب في الجهود الإقليمية والدولية لمحاربة الإرهاب، مشيدة بإحداث مكتب برنامج الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب في الرباط. وفي بيان مشترك صدر عقب الدورة الثالثة للحوار الاستراتيجي بين المغرب والمملكة المتحدة، دعا البلدان إلى جهد دولي حازم من أجل مكافحة الإرهاب والتطرف العنيف بجميع أشكاله، مجددين التأكيد على دعمهما لاستراتيجية الأمم المتحدة العالمية لمحاربة الإرهاب. وأعربت وزيرة الشؤون الخارجية البريطانية، ليز تراس، ووزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، عن “قلقهما العميق” إزاء تفاقم التهديد الإرهابي في إفريقيا، خاصة في منطقة الساحل. من جهة أخرى، تطرق البلدان إلى تعاونهما في مجال مكافحة الجريمة الدولية، وأبرزا أنه بفضل دعم المملكة المتحدة والتكوين والتكنولوجيا، أضحت المطارات الجهوية الستة للمغرب مجهزة بشكل أفضل للتصدي لتهريب المخدرات، ما مكن من كشف أزيد من 240 مهرب للمخدرات السنة الماضية.

• تعليمات تعيد فرض جواز التلقيح لولوج الإدارات . عاد الجدل حول إجبارية جواز التلقيح إلى الواجهة، بعد أن أصدرت وزارة الداخلية تعليمات إلى المرافق الإدارية الترابية والجماعات والملحقات تشدد فيها على ضرورة التوفر على جواز التلقيح، خاصة بالنسبة إلى المواطنين الذين أشعروا بضرورة تلقي الجرعة الثالثة. واستنفرت وزارة الداخلية، حسب مصادر مطلعة، الولاة والعمال من أجل فرض التطبيق الصارم علی “الجواز الصحي”، ابتداء من الاثنين الماضي، لولوج الإدارات العمومية والوحدات الصناعية، باستثناء المؤسسات التعليمية ومعاهد التكوين والتدريب. وجاءت التعليمات الجديدة تزامنا مع معطيات كشفتها وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، تشير إلى أن نسبة الملقحين بالجرعة الثالثة المعززة لم تتجاوز 5 بالمئة.

• وزارة الصحة تطلق عملية لحماية المتضررين من موجات البرد . أطلقت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية عملية “رعاية 2021 – 2022” خلال الفترة الممتدة من 15 نونبر 2021 إلى 30 مارس 2022. وتهدف هذه العملية إلى ضمان استجابة ملائمة لحاجيات ساكنة المناطق المتضررة بفعل موجات البرد والمناطق المعزولة بالوسط القروي، عبر توفير خدمات صحية للقرب، خاصة منها الخدمات الصحية الأساسية الوقائية والتوعوية المقدمة على مستوى المراكز الصحية، وتكثيف أنشطة الوحدات الطبية المتنقلة في نقاط لتجمع الساكنة محددة على مستوى المناطق المهددة بموجة البرد، مع ضمان التكفل بالحالات المرضية المرصودة بواسطة الحملات الطبية المتخصصة المصغرة والمستشفيات المرجعية، وكذا ضمان التكفل بالحالات المستعجلة. وتروم هذه العملية، التي تستهدف 29 إقليما منتميا إلى سبع جهات، تنظيم 171 قافلة طبية مصغرة متخصصة للاستجابة للحاجيات المرصودة من الخدمات الطبية العلاجية.

• صحة عمومية .. الإصلاح يسير على الطريق الصحيح . مع تحقيق شرط الاستجابة لاحتياجات 22 مليون منخرط جديد في نظام التأمين الإجباري على المرض، يكون إصلاح المنظومة الصحية قد انطلق بالفعل. وتعتزم الحكومة، من خلال الرفع من ميزانية الصحة إلى 3 مليارات درهم برسم سنة 2022، إعطاء الأولوية لتحسين العرض الصحي من خلال الاستثمار في البنية التحتية. وبعيدا عن كونه مسألة بسيطة تتعلق بالموارد المالية، فإن نجاح الإصلاح، الذي طال انتظاره، يهم كلا من إعادة تأهيل المستشفيات، وتثمين الموارد البشرية. وتعهد القانون الجديد المتعلق بالوظيفة العمومية الصحية بتخصيص مكافآت أفضل للأطباء، بناء على المردودية.

• ” أوكسفورد بيزنيس غروب” .. الانتعاش الاقتصادي لما بعد كوفيد يلوح في الأفق بالمغرب . من المتوقع أن يحقق الاقتصاد المغربي نموا بنسبة 5.7 في المئة خلال هذا العام بفضل الأداء الجيد للقطاع الفلاحي، وفقا لتقديرات مكتب الذكاء الاقتصادي اللندني “أوكسفورد بيزنيس غروب”. ويرتبط هذا الانتعاش في النمو بالتدابير المتخذة استجابة لأزمة كوفيد 19، ولكن أيضا بعد إطلاق العديد من المشاريع، لا سيما في الصناعات الدوائية وقطاع النسيج والصناعات الغذائية،… وعلى مدى السنوات الثلاث المقبلة، واستنادا لتوقعات صندوق النقد الدولي، يتوقع المكتب اللندني نموا بنسبة 3.1 في المئة خلال 2022، و3.6 في المئة في 2023، و3.5 في المئة خلال 2024 .

• نسبة تقدم أشغال إنجاز الخطين الثالث والرابع للطرامواي والباصواي تصل إلى 40 بالمئة . بلغت أشغال إنجاز الخط الثالث للطرامواي والباصواي، إلى حد الآن نسبة 40 بالمئة منذ الإعلان عن انطلاقة هذه الأوراش، التي يرتقب أن تنتهي أشغال الإنجاز بالنسبة لخطوط الحافلات الكهربائية (الباصواي) أواخر سنة 2022، على أن تكون عملية إنجاز الخطين الثالث والرابع للطرامواي جاهزة خلال نهاية سنة 2023. وتخوض شركة الدار البيضاء للنقل (Casatransports)، المشرفة على المشروعين، سباقا ضد الساعة من أجل تسريع وتيرة أشغال إنجاز البنيات التحتية للخطين الثالث والرابع للطرامواي، والحافلات الكهربائية (الباصواي)، وذلك بهدف التخفيف من حدة اكتظاظ حركة السير بجميع شوارع العاصمة الاقتصادية للمملكة، الناجمة عن تعدد أوراش أشغال المشروعين، حيث أنه بعد 10 أشهر من الانطلاقة الفعلية للأشغال بدأت المرحلة الثانية من الأشغال التي تهم التهيئة من الواجهة إلى الواجهة.

• ارتفاع بنسبة 4 بالمائة في إنتاج الزيتون بصفرو خلال 2021 . قدر إنتاج الزيتون في اقليم صفرو، برسم 2021، بـ 66 ألف طن، أي بارتفاع قدره 4 في المئة مقارنة مع العام الفارط، حسب المديرية الاقليمية للفلاحة. وأشارت المديرية الى أن انطلاق أنشطة جمع غلال الزيتون عرف تأخرا في إقليم صفرو بالنظر الى الخصوصيات المناخية بحيث لم تبدأ العملية إلا في منتصف نونبر، مسجلة أن متوسط المردودية بلغ 2.2 طن للهكتار، مع مردودية للأشجار المسقية وصلت 4.4 أطنان للهكتار. وأوضح ذات المصدر أن إنتاج الزيتون موجه بنسبة 85 في المئة نحو استخلاص الزيوت، وبـ 10 في المئة إلى الاستهلاك الذاتي، و5 في المئة الى التخزين بالطرق التقليدية. ويعرف قطاع الزيتون فتح ورش كبير على صعيد إقليم صفرو في إطار استراتيجية “الجيل الأخضر 2030- 2020” من خلال مشروع تأهيل منتجي الزيتون وإطلاق التصديق على الزيتون العضوي.

• المجلس الوطني للصحافة يصدر تقريره الثاني حول “الصحافة المغربية وآثار الجائحة” . أصدر المجلس الوطني للصحافة، مؤخرا، تقريره الثاني حول أوضاع الصحافة المغربية في ظل الجائحة، عدة توصيات لرد الاعتبار للمهنة واعتماد نموذج تنموي ملائم وملاءمة الموارد مع متطلبات ومتغيرات السوق. وشدد التقرير، الذي أعدته لجنة المنشأة الصحافية وتأهيل القطاع بالمجلس على أنه في ظل “الوباء الإعلامي” الذي تزامن مع الجائحة، ظهرت في المغرب، كما في دول كثيرة، الحاجة إلى الصحافة المبنية على قواعد العمل المهني والأخلاقي، مبرزا أن هذه الصحافة “مهددة الآن بشبح الإفلاس”. ولاحظ أن “مجرد عودة طباعة الصحف بعد الحجر الصحي، اعتبرت مؤشرا إيجابيا، بغض النظر عن نتائجها الرقمية”، إلا أن هذا الانطباع كان مجانبا للصواب إذ أن “الصحف لم تعد كلها للصدور في شكلها الورقي، كما اضطر بعضها الآخر إلى إعادة رسملة أسهمه، وتوقف بعضها الآخر عن الصدور بالنظر للصعوبات التي واجهتها بفعل الوباء”.

• الرباط .. تقديم نتائج تقرير “التنمية البشرية وواقع حال الشباب بالمغرب” . قدم المرصد الوطني للتنمية البشرية، نتائج تقريره حول “التنمية البشرية وواقع حال الشباب بالمغرب”، وذلك خلال ورشة نظمها بشراكة مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بالمغرب. ويعالج هذا التقرير تطور مؤشرات التنمية البشرية بالمغرب في الفترة ما بين 2012 و2020، مسلطا بذلك الضوء على إشكالية الهشاشة الاجتماعية ووقع جائحة على التنمية البشرية. كما يقدم التقرير تشخيصا معمقا لهذه الفئة، محللا تطلعاتها المختلفة ومتطلباتها المتجددة وأوجه مشاركتها المواطنة. كما يتطرق لتحليل أداء السياسات العمومية بمختلف برامجها الموجهة للشباب ومدى تكاملها والتقائيتها وفعاليتها، ويقترح عددا من الاقتراحات الكفيلة بضمان إدماج اقتصادي واجتماعي للشباب وذلك تماشيا مع توجهات النموذج التنموي. وأكد المرصد الوطني للتنمية البشرية، في تقريره، أن الشباب هم بمثابة “قدرات كامنة وجبت تعبئتها أكثر في دينامية التنمية البشرية بالمملكة”، مشيرة إلى أن الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و29 عاما يمثلون نسبة ديموغرافية مهمة (25.3 في المائة في عام 2019 أي ما يقارب 8.9 مليون شخص تقريبا).

• المغرب والمملكة المتحدة يعقدان الدورة الثالثة لحوارهما الإستراتيجي . عقد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، والوزيرة البريطانية للشؤون الخارجية، ليز تراس، أمس الأربعاء بلندن، الدورة الثالثة للحوار الإستراتيجي بين المغرب والمملكة المتحدة. وخلال المباحثات التي جمعتهما، جدد الوزيران التأكيد على رؤيتهما المشتركة حيال إرساء شراكة استراتيجية بين البلدين، من خلال تعزيز الحوار السياسي، تعميق العلاقات الاقتصادية والتعاون الأمني، والنهوض بالعلاقات البشرية والثقافية. وفي هذا السياق، اعتمد الجانبان إعلانا سياسيا مشتركا بين المغرب والمملكة المتحدة، ووقعا قرارين يتعلقان بإنشاء الآليات الرئيسية لاتفاقية الشراكة الجديدة المغرب-المملكة المتحدة، المبرمة بين البلدين في العام 2019، وهي مجلس ولجنة الشراكة. كما قاما بتشكيل لجنة فرعية مكلفة بالتجارة، الاستثمار، الخدمات، الفلاحة، الصيد البحري، الجوانب الصحية وتلك المتعلقة بالصحة النباتية والجمارك. والتزم الجانبان، أيضا، بمواصلة التنسيق القائم بينهما في مكافحة جائحة “كوفيد-19” وتغير المناخ.

• 200 مليون أورو لدعم الحماية الاجتماعية والمساواة بين الجنسين . وقع المغرب والوكالة الفرنسية للتنمية، اتفاقيتي تمويل بمبلغ إجمالي بقيمة 200 مليون يورو (حوالي 2 مليار درهم)، لدعم مشروعين يتعلقان بالحماية الاجتماعية والمساواة بين الجنسين. وذكر بلاغ مشترك لوزارة الاقتصاد والمالية والوكالة الفرنسية للتنمية، أن الاتفاقيتين تتعلقان بدعم مشروعين، يتعلق الأول بدعم تعميم التأمين الصحي الإجباري، فيما يتعلق الثاني بدعم ميزانية النوع الاجتماعي. ويروم التمويل الأول، البالغ 150 مليون يورو، مواكبة المملكة المغربية قصد تعميم التأمين الصحي الإجباري، وتقوية منظومتها الصحية. كما سيدعم تقوية عرض الرعاية الصحية على المستوى الوطني وعبر آليات محددة (مسار الرعاية المنسقة وأنظمة الصحة عن بعد) في جهتين من جهات المملكة. أما التمويل الثاني، البالغ 50 مليون يورو، فيهدف إلى الحد من عدم المساواة بين النساء والرجال من خلال مأسسة وأجرأة ميزانية النوع الاجتماعي، في إطار إعداد وتنفيذ الميزانية العامة للدولة.

 

• المرابط : حوالي 74 بالمئة لم يتلقوا الجرعة الثالثة المعززة ضد كورونا . قال منسق المركز الوطني لعمليات الطوارئ العامة بوزارة الصحة والحماية الاجتماعية، معاذ المرابط، إن نسبة الملقحين بالجرعة الأولى إلى غاية الاثنين الماضي، بلغت 67 بالمئة، في حين بلغت نسبة الملقحين بالجرعة الثانية 62.3 بالمئة. ووصلت نسبة الملقحين بالجرعة الثالثة المعززة 5 بالمئة. وشدد المرابط، خلال تقديمه للحصيلة نصف الشهرية الخاصة بالحالة الوبائية للجائحة خلال الفترة الممتدة من 2 نونبر إلى 6 دجنبر 2021، على أن معدل تلقي الجرعة الثالثة يبقى ضعيفا في حدود 2.5 بالمئة، أي أن حوالي 74 بالمئة من المواطنين لم يتلقوا الجرعة الثالثة المعززة. وأشار المصدر نفسه إلى استقرار جميع المؤشرات في مستوى منخفض، ما يؤكد الانتشار الضعيف ل(كوفيد-19)، موضحا، في هذا السياق، أن المغرب يوجد في مرحلة بينية تعتبر الأفضل لتسريع عملية التلقيح، خصوصا في ظل الظرف الدولي الراهن المتسم بانتكاسة وبائية في العديد من الدول، وظهور متحور “أوميكرون” الجديد.

• توقيع مذكرة تفاهم بين وسيط المملكة ومفوضية حقوق الإنسان بروسيا . تم توقيع مذكرة تفاهم، عبر تقنية التناظر المرئي، بين كل من وسيط المملكة، محمد بنعليلو، والمفوضة السامية لحقوق الإنسان بروسيا الاتحادية، تاتيانا موسكالكوفا، وذلك في إطار التأسيس لأرضية عمل بين الطرفين في المجالات ذات الأهداف المشتركة. وأوضح بلاغ لمؤسسة وسيط المملكة أن مذكرة التفاهم هاته تسعى لتبادل التجارب والخبرات، التي راكمتها كل مؤسسة في مجالات اهتماماتهما ذات الصلة بالدفاع عن الحقوق، ودعم حكامة الأداء الإداري، بالإضافة إلى العمل على معالجة الطرفين لشكايات وتظلمات مواطني كلا البلدين، والانخراط في أنشطة تكوينية مشتركة. ونقل البلاغ عن بنعليلو قوله، في كلمة بهذه المناسبة، أن هذه المبادرة جاءت تجسيدا لرغبة الطرفين في وضع إطار مرجعي لتعاون بناء في المجالات ذات الأهداف المشتركة وتشجيع التواصل في ما بينهما بما يساهم في تبادل الأفكار والممارسات الجيدة، سواء على المستوى الثنائي أو متعدد الأطراف في إطار الشبكات الإقليمية المتخصصة.

error: