مستخدمو “سامير” يضربون عن الطعام إحتجاجا على الأوضاع الاجتماعية المزرية وموقف الحكومة السلبي

أنوار بريس

قرر مستخدمو شركة “سامير” خوض إضراب عن الطعام والمشي حفاة من باب الشركة إلى الطريق الساحلية، الأسبوع المقبل.

ووفق بيان لنقابة سامير، فإن هذه الخطوات التصعيدية التي تعتزم نقابة خوضها يوم 18 يناير، تأتي احتجاجا على الأوضاع الاجتماعية المزرية وموقف الحكومة السلبي و تهربها من معالجة قضية الخوصصة و نهب أصول الشركة وإغراقها في الديون.

وطالب المجلس النقابي التابع للكنفدرالية الديمقراطية للشغل الحكومة المغربية وكل الجهات المعنية بالتدخل لإنقاذ الأصول المادية وللثروة البشرية بشركة سامير، واسترجاع الملايير من المال العام، وإعمال مقتضيات الفصل الأول من الدستور من خلال التعاون بين السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية قصد تحقيق المصلحة العامة واستئناف الإنتاج بالمصفاة المغربية للبترول.

وذكر المصدر ذاته، أن المغرب في حاجة لصناعات تكرير البترول، للحفاظ على المكاسب التي توفرها هذه الصناعات لفائدة الاقتصاد الوطني على جميع المستويات ولمواجهة تحكم اللوبيات في السوق المغربية.

و أوضح أن مستخدمو الشركة دمرت قدرتهم الشرائية بأكثر من 60 بالمئة، داعيا الحكومة إلى ضمان حقهم في الشغل و استرجاع كل المكتسبات الضائعة في الأجور و الخدمات الاجتماعية.

error: