التسيير، والارتجال، والعشوائية، والاختلالات تلاحق جواد باحجي بمكناس والرباط.

يوسف بلحوجي

قرر مستخدمو المكتب الوطني للاستشارة الفلاحية تنظيم وقفة احتجاجية أمام وزارة الفلاحة يوم الخميس 2 يونيو 2022 احتجاجا على الوضعية الكارثية التي المكتب الوطني للاستشارة الفلاحية. وتندرج هذه الوقفة ضمن برنامج نضالي تصعيدي سطرته النقابة الوطنية للاستشارة الفلاحية يختتم بخوض إضراب وطني يوم الخميس 09 يونيو 2022

وأشار بلاغ يتوفر موقع ” أنوار بريس ” على نسخة منه أن المكتب النقابي يدق ناقوس الخطر حول المصير المبهم للمكتب الوطني للاستشارة الفلاحية ، ويستنكر الغياب التام للمدير العام ويطالب وزير الفلاحة بالتدخل العاجل لإنقاذ هذه المؤسسة من الإفلاس الوشيك.

واستنكر “البلاغ ” الهدر الفظيع للمال العام، وسوء التدبير وطالب المجلس الأعلى للحسابات بالبحث والتدقيق في الاختلالات التي تعرفها هذه المؤسسة التي أصبحت حديث الأطر والمسؤولين بوزارة الفلاحة.

ويبدو أن ” سوء التسيير ” و “الارتجال” و ” العشوائية ” و “الاختلالات ” أضحت تلاحق جواد باحجي إن على مستوى جماعة مكناس كما  على المكتب الوطني للاستشارة الفلاحية التي يديره في ذات الوقت. إذ لم يكاد ينهي أزمة حتى يدخل في أخرى أكثر منها، وهكذا بمجرد ما مرر نقط دورة ماي للمجلس الجماعي بمكناس، بعد انسحاب ثلاثة فرق سبقتها معركة كلامية وكتابية بينه وبين الأغلبية والمعارضة بلغت حد اتهام قسم التعمير بالسمسرة ومطالبة عشرات الملايين من السنتيمات للمنعشين العقاريين نظير التدخل لهم من لدن غرباء عن المجلس من أجل تمكينهم من رخصة السكن حتى اندلعت معركة أخرى على مستوى المكتب الوطني للاستشارة الفلاحية.

error: