أسعار القمح تسجل أعلى مستوى لها في التاريخ

سجلت اليوم الإثنين أسعار القمح أعلى مستوى لها في التاريخ بعد حضر الهند لصادراتها.
وارتفعت العقود الآجلة للقمح تسليم يونيو في شيكاكو إلى 12.96 دولار للبوشل (27.2 كيلوغرام)، بينما ارتفعت بأكثر من 60% منذ بداية العام الجاري.
وجاء على لسان جوزيب بوريل منسق السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، إن روسيا تمنع خروج القمح من أوكرانيا وتحول دون وصوله للأسواق العالمية، ومعربا عن قلقه من تبعات الحرب الروسية على أوكرانيا.
وحظرت الهند مطلع الأسبوع الحالي صادرات القمح بأثر فوري وهي ثاني أكبر منتج للقمح في العالم، للحد من آثار ارتفاع أسعار القمح على المستوى المحلي. وجاء هذا الحضر بعد أيام فقط من توقعات وزارة الزراعة الأمريكية بانخفاض إنتاج القمح على المستوى العالمي لأول مرة منذ أربع سنوات في 2022-2023
وذكرت الحكومة الهندية أنه سيتم تصدير القمح إلى البلدان التي تطلب الإمدادات لتلبية احتياجات أمنها الغذائي بخطابات ائتمان.
وبلغت صادرات الهند من القمح إلى رقم قياسي بلغ 7% ملايين طن في السنة المالية المنتهية في مارس، بزيادة أكثر من 250% عن العام السابق، بعد أن استفادت من ارتفاع أسعار القمح العالمية في أعقاب غزو روسيا لأوكرانيا.
وفي أبريل الماضي صدرت الهند ما يناهز 1.4 مليون طن من القمح ووقعت صفقات بالفعل لتصدير حوالي 1.5 مليون طن في مايو.
وكان من المتوقع أن يتوجه المشترون العالميون إلى السوق الهندية للحصول على إمدادات القمح وتغطية تراجع الصادرات من البحر الأسود منذ الغزو الروسي لأكرانيا في أواخر فبراير الماضي وفق رويترز.


المغرب يتوقع انخفاض إنتاج الحبوب 69% هذا العام بسبب الجفاف.
محصول القمح اللين في المغرب سيبلغ 1.76 مليون طن.
ومن المنتظر أن يؤثر هذا التراجع على أسعار القمح بالمغرب، حيث سبق وتوقعت وزارة الفلاحة، إنها تتوقع حصاد 3.2 مليون طن من الحبوب في 2022، بانخفاض 69% عن العام الماضي، بسبب الجفاف.
وذكرت الوزارة في بيان لها أن محصول القمح اللين سيبلغ 1.76 مليون طن، والصلب 0.75 مليون طن، والشعير 0.69 مليون طن، وفق رويترز.
كما حذر مدير برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة في ألمانيا من أن ملايين الأطنان من الحبوب عالقة في أوكرانيا، بسبب إغلاق الموانئ البحرية جراء العمل العسكري الروسي.
قال مارتن فريك إن حوالي 4.5 مليون طن من الحبوب في حاويات في الموانئ الأوكرانية، لا يمكن نقلها بسبب الطرق البحرية غير الآمنة أو المحتلة، والتي تم وضع ألغام في بعضها، وكذلك الموانئ التي يتعذر الوصول إليها بسبب إغلاقها.
وتجدر الإشارة هنا أن عدة دول من شمال إفريقيا تعتمد على قمح منخفض التكلفة من أوكرانيا، لتوفير الغذاء الأساسي.
وتعتبر أوكرانيا واحدة من أكبر منتجي القمح في العالم، بالإضافة إلى كونها منتجًا رئيسيًا للذرة. وتم حصاد حوالي 30 مليون طن من الذرة وحوالي 25 مليون طن من القمح في البلاد في العام 2020، وفقًا للأمم المتحدة.

error: