يوسف أيذي يطالب وزير الصحة بتوضيح تدابير وإجراءات الوزارة في مواجهة “جدري القردة”

التازي أنوار

وجه يوسف أيذي رئيس الفريق الاشتراكي بمجلس المستشارين، سؤالا شفويا آنيا إلى وزير الصحة والحماية الاجتماعية، حول تدابير وإجراءات الوزارة في مواجهة “جدري القردة”.

و أوضح رئيس الفريق الإشتراكي في سؤاله، أن العالم لم يستعيد بعد عافيته من فيروس كورونا، ليتم الإعلان على ظهور مرض “جدري القرود”، الذي تختلف الروايات حول أسبابه وكيفية انتشاره. مضيفا “أن القادم من السنوات سيعرف فيروسات وأمراض ربما أكثر خطورة. “

وساءل يوسف أيذي، وزير الصحة، عن التدابير والإجراءات المزمع اتخاذها لمواجهة ” جدري القردة”،خصوصا بعد رصد حالات مؤكدة ببلادنا، وعن إمكانية التخطيط لإستراتيجية استباقية لمواجهة الفيروسات التي يمكن أن تظهر مستقبلا.

ويشار إلى أن وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، قد أعلنت أمس الإثنين، عن رصد ثلاث حالات يشتبه في إصابتها بمرض جذري القردة، دون تسجيل أي حالة مؤكدة.

وقال معاذ المرابط، منسق المركز الوطني لعمليات الطوارئ العامة بوزارة الصحة والحماية الاجتماعية في تصريح صحفي، إن “الحالات الثلاث المشتبه فيها توجد في صحة جيدة، وتحظى بالرعاية الصحية والمراقبة الطبية، بعد إخضاعها للتحاليل الطبية اللازمة في انتظار النتائج النهائية ذات الصلة”.

وذكر المرابط بأنه تم تكوين الأطر الصحية اللازمة للتعامل مع هذا المرض الذي لم يسبق أن اكتشف أو سجلت حالات إصابة به بالمملكة من قبل.

وسجل، أن وزارة الصحة والحماية الاجتماعية وضعت لهذه الغاية منظومة للتفاعل بشكل سريع مع الإنذار العالمي المتعلق بجدري القردة .

وأبرز المرابط أن هذه المنظومة تقوم بتعريف حالات الإصابة (حالة مشتبه فيها -حالة محتملة وحالة مؤكدة) وطريقة الرعاية الطبية وكذا كيفية التعامل مع مخالطيها.كما أنها تأتي، يؤكد المسؤول ذاته، في إطار الاستراتيجية الاستباقية لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية للتعامل مع الطوارئ والإنذارات ذات الصلة بالصحة العامة.

error: