أمغار يترجل نحو موعد الإنصاف

سعيد الخطابي

بشموخ أنت ترجلت بين كل دروب هذا الريف و بعنفوان و تطلع أبي .معانقا كل الاحلام الموؤودة .مشرئبا بأفق عال نحو مجد الحقيقة المغيبة ‘ وبأنفاس قوية استجمعت كل الكيان من أجل أن تصدح بشيء إسمه الأمل ،الصبر والأمل والتفاؤل بالغد المشرق هي ثلاثية أمغار الماضي والحاضر .

أمغار اليسار وجبهة النضال المستمر الذي خبر سنوات الجمر والرصاص معنى أن تكون رجلا جبلا ثابتا أمام كل عوادي الزمن الموبوء وكل الانحرافات والانجرافات والتيارات والولاءات أمغار الحكيم مولاي أحمد المربي والمناضل الشرس الذي أعطى للسياسة عنوانا آخر .

هو النبل والأفق الكبير ، المنهجية الديمقراطية التي آمن بها رسالة واستراتيجية من أجل التغيير المجتمعي والسياسي من داخل دولة الثوابت والمؤسسات .كان اختيارك صائبا حينما ألحيت على ضرورة الالتزام بثوابت التغيير .المشاركة والتفاعل والالتزام .حينما ناديت ونحن تلامذتك الصغار أن السياسة شيء الجد والجهد والالتزام . ويجب أن لا تلوث بوضاعة الترف والانتهازية و خدمة المصالح الشخصية ..

ترجلت أمغارنا نحو ماضيك وأنت الخالد الحال الذي يسكننا حبا فكرا وشرفا في النضال ..أنت الغائب الحاضر وبعدك يسكننا بل يسكن كل الخلد والخاطر وكل الوجدان لكل من صادقك وعرفك وتتلمذ على يديك ,؛رسالة الاتحاد جيل لجيل ..رحلت نعم ….لكن ها هو أمغار الخلف صوت الحق عبد الحق .نقاء الفكر والسجية .اختار أن يمضي على نهج فكرك و مواقفك في موكب الشرفاء حاملا في يده باقة ورد يانعة رمز الأمل الذي يحدونا جميعا أمغار الحاضر، من يستمد قوته من التحام كل الإخوة والأخوات ومن دعم كل الشرفاء. والانقياء وعلى نهج سلفه يسير بخطوات ثابتة بين كل ربوع الريف ساحله وتلاله وجلاله مرفوع الهامة وسماقه تصافح الأعالي . نعم لقد تيقنت يا صديقي ما معنى أن تكون إتحاديا .ما معنى أن لا تكون وحيدا ..ما معنى أن كل الوطن يؤازرك و يدعمك ويقف صفا متراصا واحدا لنصرة الحقيقة ..حقيقة إنصاف أهل الريف ..
تيقنت انك بعزم هذا الأصل والتربة الزكية التي احتضنتك وبعبق ومجد تاريخ هذا الريف المجيد تسابق الريح فارسا على صهوة الأمل وبعنوان الوطن أولا وأخيرا ..أمغار الخلف الذي سار في موكب الضياء و بكل رفعة رغم كل ما يحاك ..و رغم إذكاء نعرات القبح ولعنة الظلام وتهافت الاقزام .و شطحات المميعين و هتاف المحجورين و حلف الكذابين و العابثين المارقين ..أمغار الكبير ..بصوت الريف أكبر من أي مخادع كذاب مشاء بنميم ..تواضع بمرتبة طفل صغير وديع . قوي بشراسة الضرغام ..وصامد. صمود جبل تدغين. إبن الفكرة الاتحادية التي. آمن ووثق بها وجعلها مرجعا ومسارا وهاجا على نهج شهداء حزبنا العتيد.
أمغار نهج الأحرار الفكرة التليدة .مرجعية الاحتكام والتقاضي والترافع والتصالح والتشاور والتآزر. أمغار الصوت الذكي العنيد المدافع عن أبناء وبنات جلدته حد الموت …لك النصرة .ومنصور بإذن الله رغم كيد الضالين والضالمين ..لأنك إتحادي تنتمي أصلا لحزب ثورة على الأعادي ويبقى الوطن دوما في العينين.

error: