الحكم على فاطمة كريم بالسجن النافذ سنتين بتهمة الإساءة للإسلام على الفيسبوك

قضت المحكمة الابتدائية بمدينة واد زم بالسجن عامين مع النفاذ في حق المدونة فاطمة كريم التي أدينت “بالإساءة للدين الإسلامي”، على خلفية منشورات لها على موقع فيسبوك، وفق ما أفاد شقيقها..

وقال بوعزة كريم إن المحكمة الابتدائية بمدينة واد زم أدانت شقيقته فاطمة (39 عاما) «بالسجن النافذ عامين، بسبب تدوينات على فيسبوك اعتبرت مسيئة للدين الإسلامي».
ووصف هذا الحكم الذي صدر الإثنين “بالقاسي الذي يعيدنا سنوات للوراء”، مشيرا إلى أن شقيقته سوف تستأنفه.
اعتقلت فاطمة كريم في 15 يوليوز لملاحقتها من طرف النيابة العامة على خلفية تدوينات «تعبر فيها عن آرائها حول آيات من القرآن ونصوص من التراث الإسلامي»، بحسب ما أضاف شقيقها.
وأوضح أنها «حاولت إقناع المحكمة بأنها لم تقم سوى بممارسة حقها في التعبير الذي يكفله الدستور، دون أي نية للإساءة للدين، كما اعتذرت لكل من اعتبر أنها أساءت لدينه»، لكن المحكمة لم تقتنع.
ويعاقب الفصل 267 من القانون الجنائي المغربي بالحبس من ستة أشهر إلى سنتين في حق «كل من أساء إلى الدين الإسلامي»، لكن العقوبة ترفع إلى خمس سنوات إذا ارتكبت الإساءة بوسيلة علنية، «بما فيها الوسائل الالكترونية».
يثير هذا الفصل انتقادات حقوقيين في المغرب على اعتبار أن عباراته عامة لا تحدد بشكل ملموس الأفعال التي يمكن أن تشكل إساءة.
كما يطالب الحقوقيون بإلغاء العقوبات السجنية في كل قضايا النشر والتعبير.
وفي العام الماضي، قضت المحكمة الابتدائية بمراكش في قضية مشابهة بالسجن ثلاث سنوات ونصف في حق شابة تحمل الجنسيتين المغربية والإيطالية، على خلفية نشر مقاطع تحاكي آيات قرآنية على فيسبوك، اعتبرت «مسا بالدين الإسلامي».
وألغت محكمة الاستئناف الحكم بعد شهرين على اعتقال الفتاة التي كانت تبلغ من العمر 23 عاما، إذ خففت العقوبة إلى السجن شهرين مع وقف التنفيذ، بعدما أثارت قضيتها إدانة ومطالب بالإفراج عنها من طرف نشطاء حقوقيين.

 

error: