عويشة زلفي تسائل بنموسى عن إعمال واعتماد الرقمنة في مغادرة التلاميذ بالمؤسسات التعليمية

وجهت النائبة البرلمانية عويشة زلفي بإسم الفريق الاشتراكي بمجلس النواب، سؤالا شفويا، إلى وزير التربية الوطنية والتعليم الاولي والرياضة، حول إعمال واعتماد الرقمنة في عملية مغادرة التلاميذ والتلميذات بالمؤسسات التعليمية.

و أوضحت النائبة البرلمانية، أن الآباء يعانون من مشقة التنقل عبر الجهات والأقاليم من أجل الحصول على ورقة مغادرة أبنائهم وبناتهم، في الوقت الذي تتوفر فيه الحكومة الحالية على وزارة الرقمنة وتحديث الإدارة.

وأضافت عويشة زلفي في سؤالها “فلا يعقل أن تبقى المؤسسات التعليمية تعتمد الأوراق والطرق التقليدية وحضور الأب من أجل الحصول على ورقة مغادرة ابنه أو ابنته من مؤسسة تعليمية إلى أخرى، وكلها تابعة لنفس الوزارة.”

و أكدت أن اعتماد الرقمنة ومنصة خاصة لعملية المغادرة للتلاميذ ستسهل على الآباء مشقة السفر والتنقل وستساهم في تبسيط المسطرة الخاصة بهذا الموضوع.

وعلى هذا الاساس ساءلت النائبة البرلمانية عويشة زلفي، وزير التعليم، عن أسباب تأخر الوزارة في اعتماد الرقمنة وتجاوز الطرق التقليدية في كل أشكال الاشتغال بالمؤسسات التعليمية العمومية؟ -و هل تتوفر الوزارة على برنامج واستراتيجية لأجل تعميم الرقمنة في جميع الإجراءات الإدارية بكل لمؤسسات التعليمية؟

error: