إطلاق سراح الشاب إبراهيم سعدون: هذا ما قاله المجلس الوطني لحقوق الانسان

قالت رئيسة المجلس الوطني لحقوق الانسان، آمنة بوعياش، إن إطلاق سراح الشاب المغربي إبراهيم سعدون تعتبر “لحظة فرح وفرج” بالنسبة للشاب المغربي وأسرته وبالنسبة لنا جميعا.

و علقت رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، آمنة بوعياش، الأربعاء 21 شتنبر 2022، بعد التأكد من صحة الخبر ومن إطلاق سراح ابراهيم سعدون المحكوم بالإعدام وإنقاذ حياته، ” إنها لحظة فرح وفرج”. حيث تم الافراج عن الشاب المغربي ضمن 10 أشخاص (من المغرب والولايات المتحدة وبريطانيا والسويد وكرواتيا) و أعلنت وزارة الخارجية السعودية وصولهم إلى الرياض يوم أمس.

و فور الإعلان عن الخبر، تواصل المجلس الوطني لحقوق الإنسان مع والد ابراهيم سعدون من أجل تهنئة الأسرة بهذا الخبر السار، الذي يشكل “لحظة تأمل واختيار لإلغاء عقوبة الإعدام”، بالنظر لتهديدها الصريح والمباشر للحق في الحياة. حسب ما أعلن عنه المجلس الوطني لحقوق الانسان.

تجدر الإشارة إلى أن المجلس الوطني لحقوق الإنسان كان قد بادر إلى تعزيز مساعيه الدولية لحماية حق المواطن المغربي في الحياة.

وفي هذا السياق، كان المجلس الوطني لحقوق الإنسان قد راسل المؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان بروسيا من أجل التدخل لحماية حق المواطن المغربي من خطر عقوبة الإعدام، التي “نترافع من أجل إلغائها من كل التشريعات، الوطنية والدولية. “

وتبعا لذلك، عقدت رئيسة المجلس، آمنة بوعياش، لقاء عن بعد مع تاتيانا موسكلكوفا، رئيسة المؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان بروسيا، يوم 18 يوليوز 2022 من أجل الحث على بدل كل المساعي الممكنة لحماية ابراهيم سعدون.

error: