ارتفاع حصيلة ضحايا الاحتجاجات في إيران إلى 31 قتيلا

أعلنت منظمة “إيران هيومن رايتس” غير الحكومية في أوسلو مقتل 31 مدنيًا على الأقلّ منذ بداية المظاهرات التي تقمعها قوات الأمن في إيران على خلفية وفاة الشابة مهسا أميني بعد توقيفها من قبل شرطة الأخلاق في طهران بسبب “ارتدائها لباسا غير محتشم”.
وقال مدير المنظمة محمود أميري مقدم في بيان إن “الشعب الإيراني نزل إلى الشارع للنضال من أجل حقوقه الأساسية وكرامته الإنسانية (…) والحكومة ترد على هذه المظاهرات السلمية بالرصاص”.
و أضرم محتجون في طهران وعدة مدن إيرانية النيران في مركزين ومركبات للشرطة يوم الخميس، حيث تتواصل لليوم السادس الاضطرابات التي اندلعت إثر وفاة مهسا أميني خلال احتجازها لدى شرطة الأخلاق والتي توفيت الأسبوع الماضي بعدما ألقت شرطة الأخلاق في طهران القبض عليها بسبب ارتدائها “ملابس غير لائقة”. ودخلت في غيبوبة خلال احتجازها. وقالت السلطات إنها ستفتح تحقيقا للوقوف على سبب الوفاة.
وأطلقت وفاة أميني العنان لغضب عارم بين السكان وأدت لاندلاع أسوأ احتجاجات تشهدها إيران منذ عام 2019. وتركزت معظمها في المناطق الشمالية الغربية التي يسكنها الأكراد في إيران، لكنها امتدت أيضا إلى العاصمة وما لا يقل عن 50 مدينة وبلدة في أنحاء الجمهورية الإسلامية. واستخدمت الشرطة القوة لتفريق المتظاهرين.
وأظهر مقطع فيديو نشره حساب “تصوير 1500″، الذي يركز على احتجاجات إيران ووصل عدد متابعيه إلى نحو مئة ألف، قيام محتجين في شمال شرق البلاد بالهتاف “نموت نموت وتعود إيران” بالقرب من مركز للشرطة تشتعل فيه النيران.
أعلنت واشنطن الخميس فرض عقوبات اقتصادية على شرطة الأخلاق الإيرانية والعديد من المسؤولين الأمنيين لممارستهم “العنف بحق المتظاهرين” وكذلك على خلفية وفاة الشابة مهسا أميني بعد اعتقالها.
وأعلنت وزيرة الخزانة الأمريكية جانيت يلين في بيان أن هذه العقوبات تستهدف “شرطة الأخلاق الإيرانية وكبار المسؤولين الأمنيين الإيرانيين المسؤولين عن هذا القمع” و”تثبت الالتزام الواضح لإدارة بايدن-هاريس لجهة الدفاع عن حقوق الإنسان وحقوق النساء في إبران والعالم”.
من جهتها نددت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك الخميس بـ “الهجوم الوحشي على النساء الشجاعات” اللواتي يتظاهرن منذ أيام عدة في إيران، معتبرة أن قمع المظاهرات يشكل “تعرضا للإنسانية”.
وقالت الوزيرة على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك إن “الهجوم الوحشي على النساء الشجاعات هو تعرض للإنسانية”، مضيفة أن ألمانيا تعتزم رفع “هذا الانتهاك لحقوق النساء وتاليا لحقوق الإنسان امام مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة”.

error: