مهرجان “أغورا الدولي للسينما والفلسفة” يتحدى أزمته المالية بإصراره على تنظيم دورته السابعة بفاس

  • أحمد بيضي
تحتضن مدينة فاس، في الفترة الممتدة من 6 إلى 10 أكتوبر 2022، الدورة السابعة ل “مهرجان أغورا الدولي للسينما والفلسفة”، الذي تنظمه “جمعية أصدقاء الفلسفة”، وذلك رغم تقليص قيمة الدعم بالمقارنة مع السنوات الفارطة، حيث أبى المنظمون تحدي الاكراهات والتحديات المالية التي لم يستبعد المتتبعون أن تكون مفتعلة في سياق مخطط تصفية كل ما له علاقة بالفكر والنقد التنويريين، من باب محاربة روح الفلسفة وتهمشيها وإهمالها، سيما بعد اختيار المهرجان لمحور “التفكير في السينما وعيش الفلسفة” عنوانا لدورته هذه السنة.
ولم يفت منظمي المهرجان دعوة ثلة من الباحثين في الفكر الفلسفي والنقاد والمخرجين، ينتمون لتسع دول من حوض البحر الأبيض المتوسط، لحضور الدورة السابعة، ومن المنتظر حضور رئيس اتحاد فلاسفة العرب، محمد عرفات حجازي، بناء على رسالة جوابية توصل بها رئيس “جمعية أصدقاء الفلسفة”، د. عزيز الحدادي، وأعرب من خلالها عن دعوته للمغرب باحتضان أشغال المؤتمر الدولي الثالث الذي سيعقده “اتحاد الفلاسفة العرب”، في نونبر العام المقبل، على أن تسند رئاسة لجنته التنظيمية لرئيس الجمعية المذكورة.
وارتباطا بالموضوع، شددت مصادر مسؤولة من “جمعية أصدقاء الفلسفة”، على تأسفها وامتعاضها حيال المبلغ الهزيل الذي تم تخصيصه ل “مهرجان أغورا الدولي للسينما والفلسفة”، إذ بعد استفادته، في دورته السادسة، من دعم بقيمة 200 ألف درهم لم يحصل هذه السنة سوى على ربع هذا المبلغ، علما أن المنظمين قاموا بإنجاز برنامج كبير وغني، ومعزز بمشاركة دول من حوض البحر الأبيض المتوسط، وبمخرجين ونقاد وباحثين لهم وزنهم على الصعيد المتوسطي والقاري والعالمي، وهناك أنباء عن تقليص مدة المهرجان بيومين.
ويشار إلى أن الدورة السادسة للمهرجان، والتي نظمت تحت شعار “صورة الزمن وزمن الصورة”، قد تميزت بعدة فقرات متنوعة وعروض سينمائية داخل مسابقة دولية للتباري على جوائز ابن رشد، موائد مستديرة حول مواضيع من قبيل السينما والزمن” و”السينما والصناعة الثقافية”، بمشاركة أساتذة وباحثين من بلجيكا وإيطاليا والمغرب، وفي حضور باحثين من مصر وتونس والأردن، ثم ورشات تكوينية في الإخراج وكتابة السيناريو لفائدة طلبة المعهد العالي للفن المسرحي وتلامذة ثانوية ديكارت بالرباط، مع تقديم وتوقيع كتب سينمائية.
error: