نزار بركة يقصي المهنيين خلال تدشين توسعة ميناء الجبهة

لم يتمكن نزار بركة بصفته وزيرا للتجهيز والماء من التخلص من ثوبه الحزبي وهو يشرف على تدشين توسعة ميناء الجبهة، فوسط استغراب المهنيين وتذمرهم، تعمد الاستقلالي نزار بركة وزير التجهيز والماء، إقصاء مهنيي الصيد البحري عن غرفة الصيد البحري المتوسطية من حفل تدشينه ميناء الجبهة الإثنين الماضي، بالرغم من كون النشاط هو نشاط حكومي يهم قطاع يهم الغرفة، إلا أن اللون السياسي كان طاغيا و باديا للجميع الأمر الذي يطرح أكثر من سؤال..

الإقصاء استهدف مهنيي الغرفة المتوسطية كانوا ضمن الصفوف الأولى أمام جلالة الملك أثناء تدشين ميناء طنجة باعتبارهم يمثلون القطاع ! فكيف يعقل أن عاهل البلاد، جعل مهنيو الغرفة ضمن الصفوف الأولى أثناء تدشين ميناء الصيد البحري بطنجة في وقت سابق، عبر رئيس الغرفة يوسف بنجلون، ثم حضور جميع أعضاء الغرفة والتمثيليات المهنية أثناء هذه العملية، وهو مايظهر وجود عبث في البروتوكولات الحكومية محليا، والعمل بمقاس حزبي محض على حساب مصير مؤسسات الدولة ومستقبل البلاد.

المهنيون وفي تعليقهم على الأمر اعتبروا أن الأمر غير مبرر خاصة وأن أعضاء الغرفة غير بعيدين عن مكان التدشين، فضلا عن وجود مهنيين آخرين بقلب ميناء الجبهة ونواحيها، وأكدوا أن هذا بروتكول جديد، يظهر ما يشبه تغول حزبي على حساب مؤسسات الدولة واصفين الأمر بالعبث.

وقد ظهر بركة أثناء عملية تدشين توسعة الميناء رفقة والي جهة طنجة-تطوان-الحسيمة عامل إقليم شفشاون، مديرة الموانئ والملك العمومي البحري، في غياب تام لمهنيي الغرفة المتوسطي.

error: