في العيد الأممي للمدرس: النقابة الوطنية للتعليم ترفع شعار »لا إصلاح بدون إصلاح أوضاع نساء ورجال التعليم«

تخلد النقابة الوطنية للتعليم العضو في الفيدرالية الديمقراطية للشغل كل سنة عيد المعلم بتاريخ 5 أكتوبر إلى جانب أزيد من 30 مليون مدرس ومدرسة في كل القارات المنتمين للأممية التعليمية L‘Internationale de l’Educationتحت شعار:  »لا إصلاح بدون إصلاح أوضاع نساء ورجال التعليم« 

و في نداءها بهذه المناسبة، أكدت النقابة الوطنية للتعليم العضو في “فدش”، أنه في سياق وطني حافل بالانتظارات والطموحات والآمال في إصلاح جذري يعيد للمنظومة جاذبيتها وفعاليتها، ويعيد لهئية التعليم وضعها الاعتباري في المجتمع من خلال تحسين الأجور وإصدار نظام أساسي جديد يتجاوز ثغرات نظام 2003.

و شددت على أن هذا النظام، لابد أن يوحد المسار المهني لكافة أطر التدريس ويدمج الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، ويفتح الدرجة الممتازة أمام الفئات المحرومة مع خلق درجة جديدة لإعطاء نفس جديد، وخلق تعبئة شاملة داخل القطاع للانخراط في إصلاح المنظومة التي يتطلع إليها الشعب المغربي قاطبة.

وجاء في النداء “وإذ نهنئ الشغيلة التعليمية بالعيد الأممي للمدرس 5 أكتوبر 2022، فإننا في نفس الآن نوجه نداء إلى الوزارة الوصية والحكومة المغربية للتجاوب مع المطالب العادلة والمشروعة لنساء ورجال التعليم المدخل والرافعة الأساسية للتنمية الشاملة ببلادنا.”

error: