فيديو صفقة توزيع الدجاج الميت على مطاعم البيضاء.. “الخراطي” و”جناح” يوضحان حقيقة الأمر…

دخل رئيس الجامعة المغربية لحماية المستهلك “بوعزة الخراطي”، وعضو المجلس الوطني للجمعية الوطنية لمربي الدجاج “سعيد جناح”، على خط فيديو توزيع الدجاج النافق على محلات ومطاعم الدار البيضاء قصد تقديمها للزبائن مما خلق حالة من الشك والتخوف لدى عدد كبير من المواطنين.

وقد اتفق كل من “الخراطي” و”جناح” في تصريحهما لموقع “أنوار بريس”، على كون الفيديو مجرد تمثيلية أُرِيدَِ من ورائها البوز السلبي الشيء وهو ما يستدعي محاسبة المتورطين، فيما كان لك منهما رأي مختلف حول وجود هذه الظاهرة الخطيرة على أرض الواقع.

واعتبر رئيس الجامعة المغربية لحماية المستهلك “بوعزة الخراطي”، أن لهذا الموضوع جانبين أولهما الفيديو المفبرك الذي لم يحظى بأهمية لدى الجمعية نظرا لكونه مجرد تمثيلية بين شخصين يبحثان عن البوز، داعيا المتلقي المغربي إلى تحري الحقيقة وعدم تصديق جل ما يراه بمواقع التواصل الإجتماعي.

أما الجانب الثاني فيخص ما يقع بسوق الدواجن بالمغرب، حيث أكد “الخراطي” قائلا :” الدجاج كائن حي معرض للنفوق لكن عندما نتوجه لسوق الجملة بالدار البيضاء لا نجد جثث الدجاج !.. هنا نطرح السؤال أين هي جثث هذا الدجاج ؟ ومن يراقب ويحمي المستهلك ؟”، وأجاب المتحدث عن أسئلته بالإشارة إلى أن هنالك تضارب مصالح بين وزارة الفلاحة ووزارة الداخلية مما يُغَيِّب المراقبة بنقط البيع.

وأضاف رئيس الجامعة المغربية لحماية المستهلك قائلا : “الترخيص للبيع بمحلات المأكولات يعطى من طرف الجماعة كيفما كانت حضرية أم قروية.. لكنه يمر عبر استشارة المكتب الوطني لسلامة المنتجات الغذائية المُخَوَّل له قانونيا مراقبة سلامة المنتوجات الغذائية التي يستهلك المغاربة فتضارب المصالح تغيب معها المراقبة.. لهذا تطلب الجامعة أن تكون هنالك هيئة موحدة تعنى بالإستهلاك”.

من جانبه اتفق “سعيد جناح” عضو المجلس الوطني للجمعية الوطنية لمربي الدجاج، على كون أبطال الفيديو المتداول عبر مواقع التواصل الإجتماعي لا يبحثون إلا عن البوز والسجن، معتبرا أن الطريقة التي يتحدثون بها لا تطعن في قطاع الدواجن بل في الدولة والسلطات التي لها دور المراقب خاصة وأنه الحديث عن بيع حوالي 50 طائر من الدجاج النافق يوميا لحوالي 90 بالمائة من المطاعم .

وأشار “جناح” إلى غياب المنطق بالفيديو قائلا :” على إعتبار انه لدينا جرد ل100 محل وهنالك 50 طائر ميت يزن 2 كيلو ونصف، هي 125 كيلو تقريبا..  نضرب مائة كيلو فقط في 100 محل هي حوالي 10 طن” ، مؤكدا على أنه من غير المعقول أن تخرج هذه الكمية الكبيرة من السوق دون مراقبة السلطات والمصالح المختصة.

وطالب ” سعيد جناح” بفتح تحقيق واقعي وجدي لإيقاف المتورطين، معتبرا أن الإساءة بالدرجة الأولى للسلطات وليست لقطاع الدواجن، وذلك لأنه من غير المعقول أن تصل الجرأة ببعض الأشخاص للتحدث بهذه الطريقة التي تزرع تخوف لدى المستهلك، مجددا تأكيده على أن الفيديو بعيد عن الواقع خاصة وأن هنالك وفرة بالدجاج مع انخفاض الأسعار.

كما ختم المتحدث تصريحه قائلا :” قد نتفق أن  هنالك 10 أو 20 طائر ميت يتم شرائهم من طرف بعض الأشخاص قصد إطعام كلابهم لكن الحديث عن هذه الكمية بالفيديو وبهذه الطريقة فهذا طعن بالدولة والسلطات”.

وتداول رواد مواقع التواصل الإجتماعي مقطع فيديو لشخص يحاول إستدراج بائع دجاج نافق يوزعه على محلات الأكل بمدينة الدار البيضاء.

ويوثق المقطع المنتشر صاحب الفيديو وهو يتصل بالبائع قصد طلب كمية من الدجاج قصد تقديمه لزبائنه بالمطعم، قبل أن يسأله المعني بالأمر عن كلمة السر التي دفعته للموافقة على منحه كمية مهمة من الدجاج الميت بسعر منخفض.

كما أكد البائع الذي قدم نموذج عن سلعته لصاحب الفيديو، على أنه يتعامل مع عدد كبير من مطاعم و”سناكات” مدينة الدارالبيضاء.

 

error: