شركات المناولة: ضروف عمل قاسية و حقوق مهضومة تسائل دور وزارة الشغل في حماية العمال

التازي أنوار

أثارت ظروف العمل القاسية وغير اللائقة لمستخدمي شركات المناولة و الأمن الخاص بالمغرب، النقاش داخل مجلس المستشارين و كانت محط مساءلة وزير الشغل والإدماج المهني والمقاولات الصغرى والمتوسطة.

و يعيش حراس الأمن الخاص بالمغرب وضعية مهنية صعبة، حيث يشتغلون لساعات طويلة بأجور هزيلة، و دون التصريح في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، وهو ما يساءل دور الوزارة الوصية والحكومة في إعمال المقتضيات القانونية و التنظيمية لحماية هذه الفئة من الأجراء.

و يقوم عمال ومستخدمي شركات المناولة “النظافة والحراسة…” بأدوار وخدمات كبيرة، سواء بالقطاع العام أو الخاص، مقابل حقوق مهضومة وظروف عمل غير لائقة و التهميش و الاستغلال غيرهما.

و تعمد بعض الشركات إلى إلزام العمال و المستخدمين بالعمل لساعات طويلة في بعض الأحيان تصل إلى 12 ساعة، بأجور هزيلة جدا ودون أي تعويض عن ساعات العمل الإضافية و عدم إستفادتهم من العطلة و أيام الراحة، أو تعرضهم في بعض الأحيان للطرد التعسفي من قبل المشغل.

و تطرح معاناة هذه الفئة من الأجراء، إشكالية تطبيق مدونة الشغل، و إلزام أرباب العمل بإحترام حقوق العمال و تمكينهم من مستحقاتهم التي خولها القانون لفائدة هذه الفئة التي لا تزال تعاني في صمت و أمام أنظار وزارة الشغل والحكومة.

و من جهته، إعترف وزير الشغل خلال جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس المستشارين الثلاثاء 24 يناير 2023، أنه فقط حوالي 70 شركة بالمغرب التي تشتغل في إطار المناولة هي التي تتوفر على الترخيص. مؤكدا أن تأسيس هذه الشركات يتطلب رأسمال مهم الأمر الذي لا تحترمه بعض الشركات.

و شدد المسؤول الحكومي، أنه يتم إلزام هذه الشركات بوضع مبلغ الضمان عند تأسيسها، وذلك لحماية العمال و المستخدمين في حالة عدم توصلهم بمستحقاتهم المالية أو تعرضهم للطرد وغيرهما من الأمور الأخرى. مؤكدا أنه يجب إعمال المراقبة لهذه الشركات و الوقوف على المخالفات و زجر المتلاعبين.

و تعهد وزير الشغل، بالعمل على تمكين هذه الفئة من حقوقها كاملة و إنهاء مسلسل المعاناة، وذلك من خلال إصلاح مدونة الشغل. مشيرا إلى أن الحكومة فتحت باب الحوار والتشاور مع أرباب المقاولات و النقابات المهنية حول إصلاح مدونة الشغل التي تتضمن العديد من القضايا والجوانب و معالجة الإشكالات المطروحة، وسيكون يوليوز القادم 2023 موعد طرح مدونة الشغل و عرضها على المؤسسة التشريعية. 

و يأتي انتشار نشاط الشركات العاملة في مجال مناولة الخدمات، جراء التحولات العميقة والمتلاحقة التي طبعت عالم الشغل، وما نتج عن ذلك من بروز أنماط جديدة للتشغيل، من بينها التشغيل من الباطن وعمل شركات الحراسة والنظافة.

error: