سانشيز… يمكن لطائر منفرد أن‮ ‬يصنع ربيع أوروبا الأخلاقي‮

56٬074

عبد الحميد جماهري

لطالما شكلت الأندلس المفقودة (إسبانيا الحالية‮) المُضمرَ‮ ‬العاطفي‮ ‬والتاريخي‮ ‬في‮ ‬الحنين إلى فلسطين الحرّة‮. ‬وحتى في‮ ‬محاولة “التحيين” الجارية لهذا الثنائي‮،‮ ‬يبدو لزاما على المخيال الجماعي‮ ‬للعرب والمسلمين‮ ‬‬أن‮ ‬يمرّ بالاستشهاد‮ ليتحقّق المرور بالجنّة‮‬،‮ ‬المرادف السماوي‮ ‬للفردوس التاريخي‮ ‬المفقود‮،‮ ‬ومن ثمّة إلى فلسطين‮.
ومن مكر المتوسّط،‮ ‬الحاضن الميثولوجي‮ ‬لكل‮ الحضارات، أن إسبانيا اليوم هي‮ ‬الأقرب إلى عرب المتوسّط وغيرهم،‮ ‬حيث تميزت مواقفها في‮ ‬الأسبوع الأخير، ما جلب عليها‮ ‬غضب إسرائيل، فقد خرج رئيس‮ ‬الحكومة، ‬الاشتراكي‮ ‬بيدرو سانشيز، عن الطوق الغربي‮‬،‮ بإعلان موقف‮ ‬غير منحاز، ولا‮ ‬يحابي‮ ‬دولة الاحتلال‮. اختار الجانب الصحيح من التاريخ‮، ‬وذلك بالوقوف على مرمى‮ ‬غزّة والتصريح بما لا تحبّ دولة نتنياهو‮. اختار منبرا له معبر رفح،‮ ‬ليقول ما‮ ‬يؤلم‮ ‬الاحتلال في‮ ‬وضعه الراهن،‮ ‬ويؤلمه‮ ‬بشكل مضاعف‮. ‬أولا‮، عندما شدّد،‮ ‬في‮ ‬زيارته‮ للمنطقة على‮ “رفض القتل الأعمى للفلسطينيين في‮ ‬غزّة والضفة الغربية”‬،‮ ‬ونيته في‮ ‬أن تعمل حكومته الجديدة‮ “‬في‮ ‬أوروبا وفي‮ ‬إسبانيا من أجل الاعتراف بالدولة الفلسطينية‮”.‬
‮ومن الواضح أن بيدرو سانشيز‮ ‬قد تعمّد أن‮ ‬يكون إلى جانبه نظيره البلجيكي ألكسندر دي‮ ‬كرو‮، ‬الذي‮ ‬سيخلفه، في‮ ‬الأول من‮  ‬يناير/ كانون الثاني، في‮ ‬الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي‮،‮ ‬ولهذا وقعه عند إعلان المواقف،‮ ‬حيث تبيّن أنهما ‬يشتركان في‮ ‬تقدير الموقف،‮ ‬كما تبيّن أن رسالتهما وصلت‮،‮ ‬مشتركة إلى عنوانها الإسرائيلي‮، ‬وذلك لمّا سارع وزير الخارجية الإسرائيلي ‬إيلي‮ ‬كوهين ‬إلى‮ إدانة ما سمّاها ‬”المزاعم الكاذبة لرئيسي‮ ‬وزراء إسبانيا وبلجيكا اللتين تدعمان الإرهاب‮”.‬

يزيد من حنق الاحتلال أن ‬بيدرو سانشيز‮ ‬يتحدّث بلسان صريح‮،‮ ‬وتحميه ثلاث قبّعات‮، منها الإقليمي‮ ‬والقارّي‮ ‬والدولي‮

تعدّدت الاعتبارات التي‮ ‬جعلت إسرائيل تغضب من الرئيس الحالي‮ ‬للاتحاد الأوروبي،‮ ‬ثم من الرئيس القادم لهذا التكتل الغربي‮ ‬القوي‮ ‬اقتصاديا،‮ ‬فهي‮ غضبت‮  ‬من بيدرو سانشيز‮، لأنه لم‮ ‬يحمّل‮ حركة حماس‮ ‬مسؤولية ما جرى‮، ‬ولم‮ ‬يعتبر أن الحركة اتّخذت الفلسطينيين دروعا بشرية،‮ ‬كما تريد تل أبيب في‮ ‬لحظة تفاوض لا تعجبها،‮ ‬كما أن من مسبّبات الغضب الدعوة إلى دولة‮  ‬فلسطينية وإعلان الاعتراف بها،‮ ‬في‮ ‬هذا الوقت بالذات‮. ‬وهو ورفيقه اعتبرا‮ “‬أن إيجاد حلّ لأزمة‮ ‬غزّة لا‮ ‬يكفي” ‬مع التأكيد على الحلّ الشامل بقيام دولة فلسطين المستقلة‮ ‬وعاصمتها القدس، ‬مع الدعوة إلى‮ “‬اعتراف المجتمع الدولي‮ ‬وإسرائيل بدولة فلسطين‮”. …‮ ‬وتجدر الإشارة بهذا الخصوص إلى أن البرلمان الإسباني‮ ‬سبق له سنة   4102 أن تبنَّى بما‮ ‬يشبه الإجماع قرارا‮ ‬غير ملزم‮ ‬يدعو إلى الاعتراف بالدولة الفلسطينية‮.‬
و‬يزيد من حنق الاحتلال أن ‬بيدرو سانشيز‮ ‬يتحدّث بلسان صريح‮،‮ ‬وتحميه ثلاث قبّعات‮، منها الإقليمي‮ ‬ومنها القارّي‮ ‬ومنها الدولي‮، ‬لا‮ ‬يمكن إغفال تأثيرها المضاعف‮، فالرجل‮ ‬المنصَّبُ‮ ‬حديثا ‬رئيس‮ ‬وزراء دولة‮ ‬تنتمي‮ ‬إلى دائرة المتوسط،‮ ‬وبالتالي‮ ‬فهي‮ ‬شريكة “‬جيو ـ سياسية” ‬في‮ ‬معالجة ‬القضية الفلسطينية،‮ ‬وسبق لأحد سياسييها المخضرمين، ميغيل أنخيل موراتينوس، أن عمل سبع سنوات مبعوثا خاصّا للاتحاد الأوروبي‮ ‬إلى منطقة الشرق الأوسط‮، ‬وسبق لساسة أميركا،‮ ‬ومنهم وزير الخارجية‮ ‬كولن باول ومستشارة الأمن القومي‮ ‬كوندوليزا رايس‮، ‬أن طلبا منه التوسّط في‮ ‬الصراع‮.‬ القبعة الثانية‮ ‬التي‮ ‬يعتمِرها سانشيز تجعله مسؤولا أوروبيا، فهو يتولى حاليا رئاسة‮ ‬الاتحاد الأوروبي، ‬الذي‮ ‬يعدّ جزءا من المنظومة الغربية التي‮ ‬أبانت عن مساندة‮ ‬غير مشرفة لإسرائيل في‮ ‬إبادتها الجماعية للفلسطينيين‮. ‬وإذا كانت بعض الدول‮،‮ ‬القليلة العدد والضعيفة التأثير، قد اعترفت بالدولة الفلسطينية،‮ ‬منها السويد ومالطا ورومانيا والمجر‮،‮ ‬فإن موقف إسبانيا وبلجيكا إذا حصل سيكون الأول لدولتين‮ ‬كبيرتين في‮ ‬قلب الاتحاد الأوروبي‮.‮ ‬و‮القبعة الثالثة تهم موقع إسبانيا في‮ ‬قلب الأممية الاشتراكية،‮ ‬وهي‮ ‬التجمّع الأيديولوجي‮ ‬الأكبر في‮ ‬العالم اليوم،‮ ‬والذي‮ ‬يضم أكبر الأحزاب الاشتراكية والاشتراكية الديمقراطية في‮ ‬العالم.‮ ‬ومن المنتظر أن تكون لسانشيز بَصمته في‮ ‬تسيير هذا التكتل في‮ ‬الأيام المقبلة بعد نجاح المؤتمر الذي‮ ‬انتخبه‮ بالإجماع رئيسا له، ولا سيما‮ ‬أن أحزابا عديدة حاكمة‮ اليوم، ‬في‮ ‬أوروبا وفي‮ ‬العالم، تنتمي‮ ‬إلى هذا التيار‮. ‬علما‮‮ أيضاً أن لإسبانيا دائرة نفوذ مهمّة في‮ ‬أميركا اللاتينية‮.

كثيرة ‬الأصوات العربية التي‮ “‬قصفت‮” ‬إسرائيل في‮ ‬أتون الحرب،‮ ‬بلسان عربي‮ ‬فصيح‮. ‬وقد عجزت ‬عن توجيه رشقة واحدة‮ من الصواريخ

‬كانت إسبانيا، في‮ ‬نهاية الألفية التي‮ ‬ودعناها،‮ ‬الممرّ الجيو ـ استراتيجي‮ ‬الذي‮ ‬اختارته معادلات نهاية الحرب الباردة واستعصاءات الشرق الأوسط‮ في‮ ‬عام‮ ‬1991،‮ ‬لتناول القضية الفلسطينية‮. وكان العالم‮ ‬وقتها‮ ‬يستعد لانهيار الاتحاد السوفييتي‮،‮ ‬ويقرأ لوحة‮ أنقاض حرب الخليج‮‬، ‬فيما أعلن جورج بوش الأب عن نيته‮ ‬عقد مؤتمر‮ ‬دولي‮ في العاصمة الإسبانية ‬عن السلام‮. ووجه وقتها‮ ‬مع آخر رواد الاتحاد السوفييتي،‮ ‬ميخائيل‮ ‬غورباتشوف، رسالة في‮ ‬3‮ ‬أكتوبر‮/ تشرين الأول ‬1991 ‬إلى إسرائيل ولبنان والأردن والفلسطينيين‮. وبناء عليه،‮ ‬استضافت مدريد مؤتمر السلام في‮ ‬الشرق الأوسط الذي‮ ‬شاركت فيه، لأول مرة منذ قيام دولة إسرائيل عام‮ 8491،‮ ‬جميع الأطراف العربية المنخرطة في‮ ‬نزاع مباشر معها‮.
كثيرة ‬الأصوات العربية التي‮ “‬قصفت‮” ‬إسرائيل في‮ ‬أتون الحرب،‮ ‬بلسان عربي‮ ‬فصيح‮. ‬وقد عجزت، بالرغم من لُعاب‮  ‬الحرب المتطاير‮، ‬عن توجيه رشقة واحدة‮ من الصواريخ، وعدت بها شعوبها ضد الاحتلال‮. ‬ولهذا‮ ‬يستحقّ‮ ‬الانحياز الإنساني‮ ‬في‮ ‬شخص بيدرو سانشيز‮، بالفعل، أن نرفع له قبّعة الاحترام،‮ ‬تنضاف إلى قبّعاته الأخرى‮.
تعود كل هذه الحمولة التاريخية والسياسية والعاطفية، مع الخروج المشرف لبيدرو الفلسطيني،‮ ‬والذي‮ ‬فتح باب العد الأخلاقي‮ ‬العكسي‮ ‬لما راكمته أوروبا الغربية، خصوصا طوال الحرب على شعب أعزل‮. جانب من الانتصار ‮‬الذي‮ ‬حقّقه أزيد من‮ ‬41 ‬ألف شهيد، ‬نصفهم من الأطفال، هو هذا الذي ‬غيَّر توجّه عالم بكامله،‮ ‬وأتاح لذوي‮ ‬الضمائر الحيّة والانحيازات‮ ‬الإنسانية ‬أن‮ ‬يُسمعوا أصواتهم الخضراء‮، ويوقف آلة الكذب التاريخية عن العمل بكامل قوتها‮.
تبدو الحاجة ماسّة إلى أطروحة إدوارد سعيد واجتهاداته،‮ ‬بل إلى سِجالاته العصية والشائقة،‮ ‬في‮ ‬إنقاذ الضمير الإنساني‮ ‬من ضموره الأخلاقي‮. وهي‮ ‬أطروحة انحازت، بلا مواربة، إلى حقّ الفلسطيني‮ ‬في‮ ‬تحرير أرضه ونفسه،‮ ‬في‮ ‬موازاة مع تحرير الإنسانية من التباسها الأخلاقي‮ ‬حول ما‮ ‬يجب أن‮ ‬يفعله الضمير في‮ ‬لحظات القسوة الفاشية ‬لتاريخ مأساوي‮.‬

error: