لشكر.. إصلاح المدونة يلزمه القرار وتعديلات منصفة تستجيب لروح العصر…

83٬777

أكد الكاتب الأول لحزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية في حوار تلفزيوني على القناة الثانية، على أن وجود تعديلات منصفة تستجيب لروح العصر، وإصلاح مدونة الأسرة والثقة في نصف المجتمع هو السبيل لمجتمع متوازن.

وأكد القيادي الإتحادي الذي حل ضيفا ببرنامج “مع الرمضاني”، على أن المملكة تزخر بكفاءات وبنية تقنية تُمكِّنها من إعادة صياغة المدونة، وأن اللجنة المكلفة بالمراجعة التي اختارها جلالة الملك محمد السادس، انفتحت على العلماء والقضاة بتجربتهم، والنيابة العامة لمعرفتها بما تعانيه المرأة ونصف المجتمع، كما تضم أساتذة ومهنيين.

وأشار المتحدث إلى أن التحدي لا يكمُن في كيفية تداول أو صياغة فقرة من عدمها، قائلا:” إن إصلاح المدونة يلزمه القرار، وهو القرار الواضح في خطاب جلالة الملك، إذ أن نصف المجتمع معطل، والحاجة بالأساس إلى مدونة عادلة ومنصفة تعايش العصر ومن الصعب أن نجد مجموعة من المصطلحات الكلمات موجودة بالمدونة العلاقة لها بالعصر”.

وأضاف إدريس لشكر قائلا :” يوم أصبح للمرأة إمكانية كتابة العدل تصورنا أشياء غير كثير وعندما اخترنا في القوانين أن لا نقطع يد السارق وأن لا نرجم الزاني والزانية، كان هنالك من يحدثنا عن التوابث وقتها.. ولكننا سايرنا العصر وحقوق الإنسان والحريات.. اليوم نحن مع التوابث وجلالة الملك كان واضحا في هذا الأمر، نحن ندعوا إلى مدونة عصرية تساير العصر ولا تبقى مدونة القرون الوسطى بدعوى المحافظة التي نبحث لها عن كل الأسباب”.

error: