الحزب الاشتراكي بالبرتغال يتصدر نوايا التصويت للانتخابات…

69٬697

أظهر استطلاع للرأي أنجزه معهد “أكسيماج” أن الحزب الاشتراكي الحاكم في البرتغال يتصدر نوايا التصويت للانتخابات التشريعية المبكرة المزمع إجراؤها في 10 مارس المقبل.

ومن المتوقع أن يحصل حزب رئيس الوزراء المستقيل أنطونيو كوستا على 32,9 بالمائة من الأصوات، في مقابل 26,7 بالمائة للحزب الاجتماعي الديموقراطي (اليمين الوسط)، وفقا للاستبيان الذي أجراه معهد أكسيماج بين 18 و23 نونبر ونشرت نتائجه اليوم الأحد.

وأحرز الحزبان تقدما مقارنة بنتائج استطلاع الرأي الأخير الذي أجري قبيل الأزمة السياسية، بحسب هذه الدراسة التي شملت 802 ناخبا وأوردتها صحيفة “دياريو دي نوتيسياس”.

وقد يشكل حزب تشيغا (“كفى” بالبرتغالية) اليميني المتطرف بحصوله على 16,2 بالمائة من نوايا التصويت، اختراقا انتخابيا جديدا بعدما حصل في يناير 2022، على 7,38 بالمائة من الأصوات.

ومع الليبراليين الذين من المرجح أن يفوزوا بنسبة 5 في المائة من الأصوات، يرتقب أن تحصل الأحزاب اليمينية على غالبية برلمانية بأكثر من 49 في المائة من الأصوات.

وتشهد البرتغال أزمة سياسية منذ 7 نونبر، بعد سلسلة توقيفات وعمليات تفتيش أدت إلى توجيه الاتهام إلى مدير مكتب كوستا وإلى وزير البنيات التحتية في حكومته بتهمة استغلال النفوذ.

وأعلنت النيابة العامة بعد ذلك أن رئيس الوزراء سيكون موضع تحقيق مستقل.

وقدم كوستا استقالته على الفور، مشيرا إلى أنه لن يسعى لولاية جديدة على رأس الحكومة التي يقودها منذ العام 2015.

ومن المنتظر أن يعين الحزب الاشتراكي زعيما جديدا خلال تصويت يومي 15 و16 دجنبر.

وقرر الرئيس المحافظ مارسيلو ريبيلو دي سوزا على الفور حل البرلمان والدعوة لإجراء انتخابات تشريعية مبكرة في 10 مارس، لكنه لم يجعل استقالة الحكومة رسمية على الفور، فاسحا المجال أمامها لإقرار ميزانية العام 2024.

وقال إن استقالة الحكومة الاشتراكية ستصبح نافذة يوم الخميس القادم.

error: