مربو الدجاج اللحم يناقشون وضعية القطاع ويطالبون الحكومة بالتدخل

84٬201

عقدت الجمعية الوطنية لمربي دجاج اللحم  لقاءً تواصليا وسط الأسبوع، وذلك في إطار ربط جسور التواصل بين الجمعية الوطنية لمربي دجاج اللحم و مربي جهة الرباط سلا زمور زعير.

و حسب بلاغ للجمعية توصلت به “أنوار بريس”، فقد أطر هذا اللقاء كل من رئيس الجمعية الوطنية، مرفوقا ببعض أعضاء المجلس الوطني و خبير في القطاع، وحضره عدد من مربي هذه الجهة، وقد تزامن هذا اللقاء مع الظروف الصعبة و الإكراهات المتعددة والمتنوعة، إذ أن الفرصة سمحت بفتح نقاش مستفيض لدراسة وتقيم الوضعية، والتي تعرف مشاكل عدة، من بينها تكلفة الإنتاج المرتفعة، بسبب ضعف جودة المواد المتداخلة في عملية إنتاج دجاج اللحم -( فلوس اليوم الواحد، والأعلاف المركبة)- وأيضا غلائهما.

وأكد البلاغ، أن الحاضرين ناقشوا انتشار بعض الأمراض، الأمر الذي حدث حوله خلاف بين الحاضرين، حيث هناك من اعتبرها موسمية، والبعض الآخر اعتبرها ناتجة بالأساس عن غياب مراقبة جودة الكتاكيت وتهاون بعض المربين بالقيام بما يلزم من لقاحات، وكذا عدم احترام المعايير المعمول بها في مجال التربية من طرف البعض “الفراغ الصحي “، إضافة إلى ما يعرفه القطاع من العشوائية، وخصوصا تسويق الكتاكيت من طرف السماسرة خارج الضوابط القانونية ، الأمر الذي ضاعف من خسائر المربين. كما طرح الحاضرون مسألة فعالية اللقاحات والأدوية ومقاومتها من طرف القطيع و عدم فعاليتها.

وقد استنكر الحضور غياب المنافسة في أثمان الفلوس والذي يتم تسويقه خارج الضوابط القانونية المنظمة للقطاع بأثمان خيالية والتي تقارب 7.00درهم للكتكوت، بدل 3.00 درهم.

أما بالنسبة للأعلاف المركبة فبعد تراجع أسعار مداخلات إنتاج الأعلاف في السوق العالمية، أكد الحضور أن سعرها في المغرب لم يعرف تراجعا، رغم الدعم المقدم للقطاع الفلاحي بمبلغ 10 مليارات درهم من طرف الحكومة والذي لم يصل المربي، الأمر الذي جعلنا نضع علامة استفهام عن مصير هذا الدعم.

و طالب الحاضرون الدولة بالتدخل لوضع حد لهذا الاحتكار بمراجعة أثمان الأعلاف والتي يجب أن لا يتجاوز ثمنها حاليا 3.00 درهم بدلا عن الأثمان المفروض على المربي وكذا مطالبتها بإعفاء الكتاكيت دجاج اللحم من الرسوم الجمركية لخلق نوع من المنافسة، وبالتالي خفض أثمنته من 7.00 إلى 3.00 دراهم وهو الثمن الحقيقي الذي يجب أن يكون عليه، حتى نتمكن من تجاوز هذه الأزمة، الخانقة التي يعرفها الأغلبية ويتحملون تبعاتها في صمت.

كما عرف اللقاء جلسة مفتوحة مع أحد البياطرة الخبراء في مجال قطاع الدواجن تم من خلاله الإجابة عن مجموعة من الأسئلة العالقة وخاصة دور وفعالية اللقاح بالنسبة لدواجن.

error: