- الإعلانات -

- الإعلانات -

اعتداء متطرفين على عائلة مغربية يصل إلى البرلمان الهولندي والسفارة المغربية تلزم الصمت

- الإعلانات -


وصل أصداء الاعتداء على عائلة مغربية بمنطقة “أورك” إلى البرلمان الهولندي، حيث وجه حزب “دينك” أسئلة إلى رئيس الوزراء حول الوضع بالمنطقة التي شهدت ليلة الاثنين الماضي، هجوما لعشرات من الشبان الهولنديين على منزل عائلة مغربية، والاعتداء على أفرادها.

وحمل الحزب أنصار “فيلدرز” زعيم حزب الحرية اليميني الهولندي مسؤولية الهجوم على العائلة المغربية والاعتداء عليها، مؤكدين على أن الدوافع عنصرية.

فيما، دعا النائب البرلماني “فريد ازرقان” المنتمي لذات الحزب إلى التزام الهدوء، مشيرا إلى أن الوضع معرض لخطر التصعيد، داعيا زعيم حزب الحرية فيلدرز إلى التراجع عن وصفهم بمثيري الشغب.

وجدير بالذكر، أن مدينة “أورك” شهدت ليلة الاثنين أعمال شغب، تمثلت في إقدام العشرات من الشبان الهولندين، على اقتحام منزل عائلة مغربية وتعنيف أفرادها، وذلك إثر خلاف بين أحد أبناء العائلة المغربية البالغ من العمر 18 سنة، وشاب هولندي يبلغ من العمر 17 سنة.

وفيما إلتزمت السفارة المغربية الصمت حيال هذا الموضوع، مع العلم أن جميع أفراد العائلة المغربية يحملون الجنسية الهولندية أيضا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!