أبرز ماورد في الصحف العالمية الصادرة يوم الجمعة 05 أبريل 2019

واشنطن

ذكرت صحيفة “واشنطن بوست” أن سلطات هيئة الطيران الفيدرالية الأمريكية أمرت شركة “بوينغ” بإصلاح مشكلة ثانية مرتبطة بنظام مراقبة رحلة طائرتها “737 ماكس”، في وقت ظهرت فيه تفاصيل جديدة أمس الخميس تشير إلى أن ربابنة الطائرتين اللتين تحطمتا في الأشهر الأخيرة لم يتمكنوا من معالجة خلل في النظام باستخدام الإجراءات الموصي بها من قبل شركة بوينغ.

وأوردت اليومية أن ربان الطائر الإثيوبية ومساعده نفذا بشكل متكرر جميع الإجراءات الموصى بها من المجموعة المصنعة، لكن دون التمكن من السيطرة على الطائرة، حسب تقرير أولي عن الحادث الذي وقع الشهر الماضي.

ونقلت الصحيفة عن وزيرة النقل الإثيوبية، داجماويت موغيس، قولها إن جهاز الاستشعار الخاص بقدرة طائرة “بوينغ 737 ماكس” على المناورة، تحط م أثناء علمية إقلاع الطائرة الإثيوبية، موضحة أن قائد الطائرة أعاد تشغيل نظام التحكم الآلي، فاندفعت في عملية السقوط السريع ومن ثم تحطمها ومقتل جميع ركابها، وأفراد طاقمها البالغ عددهم 157 شخصا. واشارت الصحيفة إلى أن التقرير الأولي جاء بعد أن أعلنت هيئة الطيران الفدرالية الأمريكية عن مراجعة رخصة النظام الآلي لمنع السقوط في طائرة “737 ماكس 8”.

وفي موضوع آخر، ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” أن الرئيس دونالد ترامب أعلن أنه لن تكون هناك قمة مع نظيره الصيني شي جين بينغ، في غياب اتفاق تجاري ينهي التوتر التجاري بين البلدين، وذلك بعدما استقبل أمس الخميس بالبيت الأبيض نائب رئيس الوزراء الصيني، وكبير المفاوضين مع الولايات المتحدة، ليو هي.   ونقلت اليومية عن الرئيس الأمريكي قوله إن “القمة ستعقد فقط بعد إبرام اتفاق تجاري “، مضيفا “سنعرف المزيد في الأسابيع الأربعة المقبلة”.

ألمانيا

واصلت الصحف اهتمامها باجتماع الحلف الاطلسي في واشنطن في الذكرى السبعين لتأسيس الحلف. وفي ردها على الانتقادات الموجهة الى ألمانيا لانفاقها العسكري المنخفض في الحلف الاطلسي، كتبت صحيفة “لاندس تسايتونغ” أن الولايات المتحدة كقوة رئيسية استفادت أكثر من جهودها الخاصة العسكرية، مشيرة الى أن المظلة الواقية تكشف النقاب عن العم سام ليس من منطلق الصداقة، ولكن بسبب اهتماماته: السلطة والربح. وأكدت اليومية أن ترامب نفسه يعد من أهم الأسباب التي تجعل ألمانيا تتجه إلى فرنسا وبريطانيا من حيث مدى استعدادها لتجهيز نفسها، مضيفة أنه “ليس الألمان هم الذين جعلوا الحلف الأطلسي يبدو هشا في عيد ميلاده السبعين ، وإنما هو الخطر الأمني في المكتب البيضاوي”.

وفي رأي صحيفة “فرانكفورتر روند شاو” فان “الأهم من الجدل البسيط حول بلوغ هدف الـ 2 في المائة هو السؤال: على ماذا يجب الإنفاق بالفعل هذا القدر من المال؟ هذا لا يؤدي فقط إلى مسألة كيفية مواصلة مهمة أفغانستان وما الذي يجب تغييره بل يثير أيضا مسألة كيف تواجه ألمانيا ودول الاتحاد الأوروبي روسيا والصين”.

وأشارت اليومية الى أن الأوروبيين قدموا الرد الأول مع الحلف الاطلسي عن طريق نقل القوات إلى دول البلطيق ، مما طمأن الحلفاء المعنيين بمساعدتهم.

من جانبها، لاحظت صحيفة “نورنبيرغر ناخريشتن” أن الولايات المتحدة تمثل اليوم أكثر من ثلث الإنفاق العالمي في مجال الدفاع وأن ميزانيتها تبلغ عشرة أضعاف ميزانية روسيا، مضيفة أنه إذا حققت ألمانيا هدف الـ 2 بالمائة في الانفاق العسكري بالحلف، فانها ستتجاوز موسكو، معتبرة أنه ليس من الضروري تكييف الميزانيات العسكرية مع الجنون الأمريكي، بل يجب أن تنخفض.

وأبرزت أن التهديد الأكثر خطورة على الأمن يأتي من تغير المناخ وندرة المياه في معظم أنحاء العالم، معتبرة أنه مع الدبابات وطائرات الشبح الجديدة لا يمكن محاربة هذا.

إسبانيا

اهتمت الصحف بالمقترح الذي صادق عليه البرلمان الجهوي لكتالونيا أمس الخميس والذي دعا كيم تورا رئيس الحكومة المحلية للجهة ( الجنراليتات ) إلى الخضوع لصويت على الثقة أو الدعوة إلى انتخابات مبكرة بالإضافة إلى أزمة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوربي .

وأكدت صحيفة ( البايس ) في مقال عنونته ب ” البرلمان الكتالاني يضعف تورا ويطالب بإجراء انتخابات جديدة ” أن أحزاب المعارضة في جهة كتالونيا بعثوا أمس الخميس برسالة قوية إلى الحكومة المحلية لجهة كتالونيا عبر المصادقة على مقترح يدعو كيم تورا إلى الخضوع للتصويت على الثقة أو الدعوة إلى انتخابات سابقة لأوانها . وأضافت الصحيفة أن هذا المقترح تم اعتماده بأغلبية 62 صوتا مقابل 61 وذلك بفضل دعم الأحزاب الداعمة للوحدة وامتناع حزب ( كوب ) الداعم للانفصال عن التصويت .

ومن جهتها كتبت صحيفة ( لاراثون ) في مقال افتتاحي عنونته ب ” تورا يتجاهل البرلمان ” أن رئيس الحكومة المحلية لجهة كتالونيا ليست لديه أية نية للخضوع لهذا المقترح الذي تبناه البرلمان الكتالاني .

وأشارت الصحيفة إلى أن تورا كتب في حسابه على تويتر يقول ” ما زلنا في السلطة بكل الطموح الجمهوري ” مضيفة أن إيفا غرانادوس المتحدثة باسم الحزب الاشتراكي في كتالونيا الذي قدم هذا المقترح هاجمت ” الحكومة المحلية للجهة وعدم قدرتها على الحكم ” . وفي موضوع آخر تطرقت صحيفة ( أ بي سي ) إلى المفاوضات الجارية منذ أمس الخميس بين الحكومة البريطانية والمعارضة العمالية من اجل التوصل إلى اتفاق يمكن لندن من الخروج من الاتحاد الأوربي باتفاق وذلك غداة تصويت النواب البرلمانيين لفائدة تأجيل تاريخ هذا الخروج .

وأكدت الصحيفة أن فريقي كلا الجانبين يتوقعان مواصلة مناقشاتهما اليوم الجمعة من أجل تجنب الطلاق دون اتفاق في 12 أبريل تاريخ خروج بريطانيا من الاتحاد الأوربي الذي كان في الواقع مقررا يوم 29 مارس الماضي.

بلجيكا

ركزت الصحف البلجيكية اهتمامها على تخليد الذكرى ال 70 لتأسيس حلف شمال الأطلسي، والتحديات التي يواجهها الحلف.

وكتبت (لاليبر بلجيك) أنه ورغم الاختلاف بين أعضاء الحلف والنقاش الحاد حول النفقات العسكرية لأعضاء الحلف، فإن هذا الحلف الاستراتيجي لا زال يحتفظ بمكانته بالنسبة لأمن أعضائه، كما يوضح ذلك التزاحم في الرغبة في الانضمام إليه من قبل بلدان جديدة، خاصة أمام تهديدات التنظيمات الإرهابية والهجمات الإلكترونية.

وأوضحت في عمود لها أنه وأمام ” هذه الرهانات الأمنية، فإن المبادرات يجب أن تتلاءم مع الخطابات، من خلال الرفع من نفقاتنا العسكرية والدفاعية، وكذا بناء دفاع أوروبي ذي مصداقية “. من جانبها، أشارت (ليكو) إلى أن حلف شمال الأطلسي أكد في المناسبة ال 70 لتأسيسه على وحدته وتضامنه أمام واشنطن.

وأضافت الجريدة أن ” هذا التحالف العسكري المتفرد، الأول والأقدم من نوعه في العالم، أكد قبل يومين من الاجتماع الوزاري بواشنطن على ضرورة حماية الغرب ” ضد مختلف التهديدات التي تحيط به.

أما (لوسوار) فاعتبرت أنه ورغم تخصيص 2 في المائة من الناتج الداخلي الخام للنفقات العسكرية في أفق 2024، لم تصل بلجيكا سوى إلى 93ر0 في المائة في 2018.

وبالإضافة إلى إشكالية النفقات العسكرية، فإن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ ما فتئ يحاول رص الصفوف بين الحلفاء، من خلال التأكيد على الخصوص على ” التحديات التي لا يمكن لأي بلد أن يواجهها بمفرده “.

البرتغال

ركزت الصحف على مسلسل ( البركسيت ) وكذا على فشل نظام التحكم في طائرة ( البوينغ ـ ماكس ) الذي تسبب في حوادث الخطوط الجوية الإثيوبية وشركة الطيران الإندونيسية .

وقالت صحيفة ( دياريو دي نوتيسياس ) إن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أعربت عن أملها في أن تؤدي المناقشات وكذا التصويت في لندن إلى حل لقضية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوربي بحلول يوم الأربعاء 10 أبريل .

وأضافت الصحيفة أن هذا هو الموعد الذي حدده رئيس المجلس الأوربي دونالد تاسك لعقد القمة الخاصة بعد الرفض الجديد للاتفاق على خروج بريطانيا من طرف النواب البريطانيين .

وأشارت إلى أن المستشارة الألمانية توجهت أمس الخميس إلى دبلن للقاء رئيس الوزراء الأيرلندي ليو فارادكار في وقت توقفت فيه عملية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوربي بعد رفض البرلمان البريطاني لصفقة تيريزا ماي ثلاث مرات متتالية .

أما صحيفة ( كوريو ) فعادت للحديث عن أسباب تحطم طائرات البوينغ التابعة للخطوط الجوية الإثيوبية وكذا طائرة شركة الطيران الإندونيسية ( ليون إير ) .

وكتبت الصحيفة أن دينيس مويلنبرغ مدير شركة ( البوينغ ) قال إنه كان من الواضح أن نظام المناورة ساهم في حادثتي الطيران في إثيوبيا وإندونيسيا مما يؤكد ما اشتبه به الباحثون لفترة طويلة .

وأوضحت الصحيفة أن مويلنبرغ أكد أن السلطات كشفت على جميع تفاصيل ما حدث في كلا الحادثين في تقاريرها النهائية مشيرا إلى أنه في كلتا الحالتين فإن نظام ( إمكاس ) لم يشتغل بالطريقة السوية .

فرنسا

خصصت صحيفة (لوموند) تحليلا حول الشباب باروبا مع اقتراب الانتخابات الاروبية ل26 ماي المقبل. واكدت الصحيفة في مقال تحت عنوان ” باروبا، الشباب بين الامل والواقعية” ان الشباب الذي تضرر جراء ازمة 2008 لديه شعور بان تطلعاته لا تؤخذ بنظر الاعتبار من قبل الاوساط السياسية.

واضافت الصحيفة انه قبل خمس سنوات فقط 28 في المائة من الناخبين الذين تقل اعمارهم عن 25 سنة ذهبوا الى صناديق الاقتراع، مقابل 42،5 في المائة بالنسبة لكافة السكان،مشيرة الى انه على الرغم من كل شيىء فان الشباب الاقل من 25 سنة متشبثين باروبا. واضافت انه بحسب المقياس الاروبي لمارس 2018 فان 61 في المائة عبروا عن تشبثهم بالاتحاد الاروبي مقابل 56 في المائة بالنسبة لكافة السكان.

وقالت الصحيفة ان الكثير من الشباب يعتقدون بان الاتحاد الاروبي يعتبر مسألة جيدة بالنسبة لبلدانهم.

من جهتها اهتمت صحيفة (لوفيغارو) ايضا بالانتخابات الاروبية المقبلة وبالشعور الذي يكنه الفرنسيون لاروبا. واوضحت الصحيفة ان اروبا تشكل املا بالنسبة ل29 في المائة فقط من الفرنسيين، مشيرة استنادا الى استطلاع للرأي انجزته الى ان القدرة الشرائية والهجرة تشكلان قضيتين مهمتين بالنسبة لهذه الانتخابات.

وبحسب الصحيفة فان القدرة الشرائية هي التي ستحدد خيار التصويت بالنسبة ل36 في المائة من الفرنسيين متبوعة بقضية الهجرة (27 في المائة) ثم الامن والتصدي للارهاب، فضلا عن البيئة.

إيطاليا

كتبت صحيفة (لاريبوبليكا) أن التطورات العسكرية في ليبيا تتسارع ، إذ أصبحت قوات “الجيش الوطني الليبي” الذي يقوده المشير خليفة حفتر على بعد 30 كيلومتر من طربلس،فيما سيطرت مساء أمس الخميس على حاجز عسكري قريب من البوابة الغربية للعاصمة .

و أضافت اليومية أن رئيس المجلس الرئاسي الليبي فائز السراج أمر ، من جهته ، القوات الجوية باستعمال القوة للتصدي لكل ما يهدد المدنيين، كما أمر رئاسة الأركان و المناطق العسكرية برفع درجة الاستعداد القصوى. وهو ما يجعل المؤتمر الوطني في “خطر”.

وحسب (كوريري ديلا سيرا) فإنه مع “اقتراب موعد انعقاد” المؤتمر الوطني ” يومي 14 و16 أبريل يحتدم توتر خطير ينذر بانزلاق طرابلس نحو الحرب .

واعتبرت أن هذا التصعيد العسكري “يهدد باندلاع حرب في ليبيا ما قد يقوض كل الآمال في استعادة استقرار البلاد، مضيفة أن اشتعال الحرب مرة أخرى سيكون له “تداعيات خطيرة للغاية” ليس فقط على المدنيين في ليبيا، ولكن أيضا على المصالح الوطنية الإيطالية من ضمنها سلامة المنشآت النفطية لشركة (إيني) وكذلك تفاقم مشكل الهجرة”.

وحسب (لاستامبا) فقد دعت حركة خمس نجوم، شريكة حزب الرابطة في الائتلاف الايطالي الحاكم، إلى “تحرك دبلوماسي حاسم لنزع فتيل التصعيد العسكري الخطير في ليبيا وتفعيل غرفة التحكم المشتركة بين الولايات المتحدة وإيطاليا” بشأن ليبيا وأشارت إلى أن الولايات المتحدة وفرنسا وإيطاليا وبريطانيا عبرت في بيان مشترك عن معارضتها لأي عمل عسكري في ليبيا، وهددت بمحاسبة أي فصيل ليبي يؤجج النزاع الأهلي .

تركيا

واصلت الصحف الصادرة اليوم الجمعة، اهتمامها بنتائج الانتخابات البلدية التي جرت يوم الأحد الماضي، مع استمرار السلطات في إعادة فرز الأصوات المعبر عنها في عدة بلديات، ولاسيما في أنقرة وإسطنبول.

وفي هذا السياق، أفادت صحيفة “الديلي صباح” بأن حزب العدالة والتنمية أكد أن 11 ألفا و109 أصوات إضافية احتسبت له بعد إعادة فرز 530 صندوقا حتى الآن، بناء على الطعون التي قدمها الحزب للجنة العليا للانتخابات. وأوضحت، نقلا عن نائب رئيس الحزب علي إحسان ياوز، أمس الخميس، أن عملية إعادة الفرز مستمرة منذ الأول من أبريل الجاري وأنه تمت إعادة فرز 5 آلاف 857 صندوقا من صناديق الأصوات الباطلة احتسب منها 1641 صوتا لصالح حزب العدالة والتنمية.

وأضافت أن المسؤول الحزبي أكد أن الفارق بين مرشح الحزب بن علي يلدريم ومرشح حزب الشعب الجمهوري وتحالف الأمة أكرم إمام أوغلو تقلص من 27 ألف صوت إلى 19 ألف 699 صوتا، متوقعا أن تسجل المزيد من الأصوات للحزب كلما تم تصحيح الأخطاء. وحسب اليومية، أبرز ياووز أنه جرى كذلك تسجيل 64 صوتا لصالح الحزب في 121 من الصناديق التي أعيد فرز الأصوات فيها بشكل كامل، مضيفا “تم تصحيح كل هذه الأصوات، وهناك أصوات أخرى سنعمل من أجل تصحيحها، كما أن الحزب اكتشف في جدول للنتائج كمية كبيرة من الأصوات لم يتم إدخالها إلى النظام الانتخابي”.

من جهتها، أوردت صحيفة “تركيا الآن” رد السفير التركي، لدى واشنطن، سردار قليج، على التصريحات التي صدرت مؤخرا عن نائب متحدث الخارجية الأمريكية، روبرت بلادينو، بشأن الانتخابات المحلية، والذي أكد أن “الأحزاب السياسية لها حق الطعن في نتائج الانتخابات، وهذا أمر قائم منذ عشرات السنين ليس في تركيا وحدها بل في مختلف الديمقراطيات ومن ضمنها الولايات المتحدة”. وأضافت أن الدبلوماسي التركي قال إن “الانتخابات الأمريكية عامي 2016، و2018 شهدت حالات إعادة فرز الأصوات، بعد تقدم أحزاب سياسية هناك بطعون”.

وذكرت الصحيفة بأن بلادينو قال إن “الانتخابات الحرة والنزيهة أساس كافة الديمقراطيات، أي أن قبول النتائج المشروعة أمر ضروري، ولا ننتظر أقل من ذلك من تركيا التي لها تقليد طويل ومشرف في هذا الصدد”.

روسيا

اهتمت الصحف باعتماد البرلمان الأوروبي لمشروع تعديل التوجيه الأوروبي للغاز، ونتائج دراسة إحصائية كشفت أن 17 بالمئة من الروس يرغبون في الهجرة خارج البلاد.

وفي هذا الاطار، ذكرت صحيفة “روسيسكيا غازيتا ” أن البرلمان الأوروبي وافق في جلسته العامة على مشروع تعديل التوجيه الأوروبي للغاز، والذي سيتيح لبروكسيل تعزيز قدرتها على التحكم في خطوط أنابيب الغاز البحرية، وخاصة مشروع “نورت ستريم 2”. ونقلت الصحيفة، في هذا السياق، تصريح رئيس لجنة الصناعة والأبحاث والطاقة في البرلمان الأوروبي، جيرزي بوزيك الذي قال “إننا ننتهي اليوم من عصر الاحتكارات الخارجية في سوق الغاز وأن الاتحاد الأوروبي، أجبر المستهلكين لسنوات على دفع فواتير للكهرباء بأثمنة عالية”، مشيرا الى “أن هذه أخبار سارة لمواطنينا، وللصناعة ولأمننا المشترك في الاتحاد الأوروبي”.

وذكرت الصحيفة أن التوجيه النهائي الذي يمتثل الى معايير الطاقة في الاتحاد الأوروبي يمتد إلى خطوط الأنابيب البحرية من دولة ثالثة تقع خارج الاتحاد الأوروبي، حيث تنص على أن مشغل “نورت ستريم 2” يجب أن يكون شركة مستقلة لشركة “غاز بروم” مالك المشروع وأن 50 بالمئة من سعة خط الأنابيب يجب أن تكون محفوظة لضخ الغاز من موردين مستقلين. وكتبت اليومية أن ألمانيا تمكنت من تخفيف هذه التعديلات، مضيفة أن النص النهائي ينص على أن قرار منح استثناءات من هذه القواعد للمشروع الروسي لن يتخذ من قبل بروكسيل، ولكن من قبل بلد الاتحاد الأوروبي الذي يمر به خط أنابيب الغاز، بعد التشاور مع المفوضية الأوروبية.

وفي سجل آخر، نشرت صحيفة “فيدوموستي” عن نتائج دراسة إحصائية كشفت أن نسبة الروس الذين يرغبون في الهجرة خارج البلاد تصل إلى 17 بالمئة، وهو ما يمثل رقما قياسيا على مدى السنوات العشر الماضية.

ووفقا لهذه الدراسة، يرغب معظم الروس في الذهاب إلى دول الاتحاد الأوروبي (40 بالمئة)، بينما يود 16 بالمئة الهجرة إلى الولايات المتحدة وكندا، وتحتل ألمانيا المرتبة الثالثة بـ 15 بالمئة. وسجلت الصحيفة أن الفئات العمرية الأكثر رغبة في الهجرة هم الذين تتراوح أعمارهم ما بين 15 و29 سنة (44 بالمئة)، يليهم الذين تتراوح أعمارهم ما بين 30 و45 عاما (22 بالمئة) وما بين 46 و60 سنة ( 9 بالمئة)، مضيفة أن 24 بالمئة من الأشخاص الراغبين في الهجرة لديهم تعليم ثانوي خاص أو أعلى.

فنلندا

اهتمت صحيفة “إلتا لهتي” بأداء الاقتصاد الفنلندي في ظل تحديات البريكست واتفاقية التجارة بين الولايات المتحدة والصين، حيث كتبت أن الاختلاف المتباين بين الاتحاد الأوروبي وبريطانيا سببا القلق بالنسبة لصناعة التكنولوجيا الفنلندية، كما أن هناك قضية أخرى مفتوحة وغير مؤكدة هي اتفاقية التجارة بين الولايات المتحدة والصين.

وأوضحت الصحيفة أن شركة “أوفاكو” للصلب، شرعت في مفاوضات مشتركة بشأن تسريح العمال هذا الأسبوع، مشيرة إلى أن مرد ذلك جزئيا يرجع إلى تشديد الجمارك وقضية البريكست، مما قلل من الطلب على الصلب في صناعة السيارات في أوروبا، من بين أمور أخرى.

وأوردت ،في هذا الصدد، تصريحا ليوكا بالوكا، كبير الاقتصاديين في صناعات التكنولوجيا، الذي أوضح أن الشكوك في السياسة الدولية تنعكس بشكل حتمي على أداء الشركات؛ مشيرا إلى أنه على سبيل المثال، تؤثر التعريفات الصينية على السيارات الأمريكية في صناعة السيارات الألمانية الموجهة للولايات المتحدة.

وتابع أنه في الوقت الحالي، تقوم صناعة التكنولوجيا بجمع المعلومات من الشركات الأعضاء فيها من أجل التقرير الاقتصادي الربيعي، كما أن عدم اليقين المتعلق بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي يضعف من احتمالات النمو.

ولحسن الحظ، تورد الصحيفة، فإن حصة بريطانيا من صادرات صناعة التكنولوجيا الفنلندية منخفضة نسبيا، حيث تبلغ حوالي ثلاثة بالمائة.

وبحسب بالوكا، فإن الأسوأ هو عدم اليقين السياسي العام. فالشركات الأخرى تعاني أكثر من هذا، والبعض الآخر أقل. ومع ذلك، فإن الركود غير مرئي.

ووفقا له، تم تحسين وضع السوق لشركات التكنولوجيا الفنلندية من خلال تحسين القدرة التنافسية من حيث التكلفة في السنوات الأخيرة. وفي الوقت الحالي، هناك نقص في العمل مع توتر معين، ولكن مع تباين إقليمي.

الدانمارك

ومن جانبها، اهتمت “بوليتيكن” الدنماركية بموافقة البرلمان الأوروبي على إجازة أبوة للرجال، حيث كتبت أنه من المنتظر أن يحصل الرجال على إجازة أبوة لمدة شهرين، وفق ما صوتت أغلبية ساحقة في البرلمان الأوروبي أمس الخميس. ومن المنتظر أن يحصل الوالدان على إجازة أمومة مدفوعة الأجر لمدة أربعة أشهر.

وذكرت الصحيفة بأنه خلال شهر يناير الماضي، أسفرت المفاوضات بين البرلمان والدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي عن اتفاق مؤقت ينص، في جملة أمور، على إجازة أبوة لمدة شهرين للرجال.

وأشارت الصحيفة إلى أنه تم أمس الخميس، الموافقة رسميا على اتفاقية القواعد الجديدة. وأكدت أن التوجيه يهدف إلى ضمان التوازن بين العمل والحياة الخاصة للمواطنين الأوروبيين ومكافحة عدم المساواة بين الجنسين في سوق العمل. وبالإضافة إلى شهرين، يحتوي التوجيه أيضا على قواعد جديدة تسمح للآباء العاملين بالاستفادة من إجازة لمدة عشرة أيام من الولادة، وخلال هذه الفترة يجب أن يتلقوا على الأقل إعانة مرضية.

وخلصت إلى أنه من المتوقع أن تدخل القواعد حيز التنفيذ خلال ثلاث سنوات.

النرويج

على صعيد آخر، اهتمت صحيفة “في جي” النرويجية بخطاب قائد الناتو ينس ستولتنبرغ أمام الكونجرس الأمريكي، حيث كتبت أن ستولتنبرغ تلقى مرارا وابلا من التصفيق، ومازح بخصوص خلفيته النرويجية في خطابه التاريخي أمام الكونغرس.

وذكرت الصحيفة أنه تم إنشاء الحلف من قبل جيل تمكن من النجاة من حربين عالميتين. كانوا يعرفون جيدا ما هو الخوف والبقاء. وقال ينس ستولتنبرغ في بداية الخطاب إنهم مصممون على أن هذا لن يحدث مرة أخرى أبدا، وهكذا تلقى أول تصفيق له قبل أن يتمكن من المتابعة.

وقال شتولتنبرغ إن الناتو ليس فقط أقدم تحالف دفاعي في العالم، لكنه أيضا الأكثر نجاحا، مذكرا بأنه “لم تتعرض أي دولة من دول الناتو للهجوم منذ أن أنشئ التحالف”.

ولفتت الصحيفة إلى أن شتولتنبرغ أشاد كثيرا بالولايات المتحدة ومشاركتها في التحالف. وقال إن الولايات المتحدة لعبت دورا أساسيا في أمن أوروبا وحريتها ولم يكون بالإمكان أن تكون أوروبا سالمة ومزدهرة اليوم بدون الولايات المتحدة.

وأشارت الصحيفة إلى أن عددا قليلا فقط من الديمقراطيين كانوا يصفقون عندما تحدث شتولتنبرغ بإسهاب عن التهديد الذي تمثله روسيا. من دعم نظام الأسد في سوريا ونشر كبير للمعلومات الخاطئة، من بين أمور أخرى.

وتابعت أنه بعد الحديث عن فشل روسيا في الامتثال لاتفاق الوقود النووي المشع، واتفاقية نزع السلاح التي وقعتها الولايات المتحدة وروسيا في عام 1987، قال شتولتنبرغ: “الوقت ينفد. لا نريد حربا باردة جديدة. ولكن لا يمكننا أن نكون ساذجين”.

الصين

توقفت الصحف عند المحادثات بين الصين والفلبين حول قضايا بحر الصين الجنوبي، ولقاء نائب رئيس مجلس الدولة الصيني برئيس مجلس إدارة شركة (إكسون موبيل). وفي هذا الصدد، أفادت صحيفة “الشعب” أن الصين والفلبين اختتما، يوم الأربعاء في مانيلا، محادثاتهما حول قضايا بحر الصين الجنوبي، مع تطلع الجانبين إلى إنجاز مدونة السلوك في بحر الصين الجنوبي خلال وقت قريب.

وأبرزت الصحيفة أن الجانبين أكدا مجددا، في بيان صدر عقب المحادثات، التزاماتهما بالتطبيق الكامل والفعال لإعلان عام 2002 بشأن سلوك الأطراف في بحر الصين الجنوبي، واتفقا على الحفاظ على الزخم الإيجابي للمفاوضات التي تتجه نحو إنجاز مدونة سلوك الأطراف في بحر الصين الجنوبي خلال وقت قريب، بناء على توافق وأضافت أن الجانبين أكدا أيضا أهمية الحفاظ على السلام والاستقرار الإقليميين وتعزيزهما، فضلا عن حرية الملاحة والتحليق فوق بحر الصين الجنوبي، مجددين تأكيد التزامهما بحل الخلافات عبر الطرق السلمية، دون اللجوء إلى التهديد أو استخدام القوة، ومن خلال المشاورات والمفاوضات الودية بين البلدان المعنية المباشرة بالأمر، وذلك بما يتفق مع مبادئ القانون الدولي المعترف بها عالميا.

على صعيد آخر، ذكرت “غلوبال تايمز” أن نائب رئيس مجلس الدولة الصيني، هان تشنغ، التقى برئيس مجلس إدارة شركة (إكسون موبيل) ورئيسها التنفيذي دارين وودز، يوم الخميس، حيث أكد إرادة الصين في جذب الاستثمارات الأجنبية إليها بنشاط .  ونقلت الصحيفة عن المسؤول الصيني قوله إن الانفتاح على العالم الخارجي هو السياسة الأساسية للصين، مؤكدا أن (إكسون موبيل) مرحب بها لتوسيع التعاون الاستثماري في الصين، وبناء مشروعات للبتروكيماويات على نطاق واسع ومملوكة لها بالكامل في الصين.

وأضافت أن وودز أكد، من جانبه، أن تنمية الصين وإجراءات الإصلاح والانفتاح وفرت آفاقا واسعة للشركات العالمية للاستثمار في الصين، لافتا إلى أن شركة (إكسون موبيل) ستواصل تعزيز تعاونها مع الصين وستعجل بناء مشروعاتها هناك.

 أستراليا،

اهتت الصحف بالتشريع الذي يتضمن أحكاما بالسجن في حق مسؤولي الشبكات الاجتماعية لنشر محتويات عنيفة. وكتبت “ذي أسترالين” أن البرلمان الأسترالي صادق يوم الخميس، بأغلبية كبيرة، على تشريع ينص على عقوبات بالسجن في حق الأطر المسيرة للشبكات الاجتماعية الذين لا يسحبون على الفور المحتويات المتطرفة التي يتم بثها.

وأوضحت الصحيفة أن هذا التشريع يجرم عدم إزالة صور الأعمال الإرهابية، والقتل، والاغتصاب، والتعذيب، والخطف، مشيرة إلى أن منصات وسائل الاعلام الاجتماعي ستتكبد ملايين الدولارات من الغرامات، ما يعادل 10 في المائة من رقم معاملاتها السنوي، إذا لم تقم ب”سحب سريع” لهذه المحتويات كما يتهدد أطرها السجن لمدة تصل إلى ثلاث سنوات.

وفي موضوع آخر، كتبت “ذي كانبيرا تايمز” أن رئيس الوزراء، سكوت موريسون، أمر بإحداث لجنة تحقيق ملكية، وهو نوع من لجان التحقيق تتمتع بصلاحيات واسعة، بشأن ادعاءات إساءة معاملة الأشخاص المعاقين.

وبحسب الصحيفة، سيترأس اللجنة قاضي المحكمة الفيدرالية السابق، رونالد ساكفيل، وستضم خمسة مفوضين آخرين وستكلف بدراسة الظروف والتجارب “في كافة السياقات”، بما في ذلك المدارس والمؤسسات ومكان العمل والنظام الوطني للتأمين ضد العجز، للتحقق من هذه الادعاءات.

 الهند

أفادت “إنديا تايمز” أن الهند والولايات المتحدة قررا يوم الثلاثاء إعادة تنشيط مجموعة السياسة الدفاعية واجراء محادثات حول نص اتفاق التبادل والتعاون الأساسي في مجال الاستعلامات الجيوفضائية (بيكا).

وأبرزت الصحيفة أنه هذا الاتفاق سيسمح للهند باستخدام الخرائط الجيوفضائية الأمريكية للحصول على معلومات عسكرية عن الأنظمة الآلية والأسلحة من قبيل الصواريخ الانسيابية والصواريخ الباليستية.

وفي موضوع آخر، ذكرت يومية “تايمز أوف إنديا” أن وزيرة الدفاع الهندية، نيرمالا سيتارامان ، أكدت يوم الأربعاء أن الهند كانت مستعدة تماما للقيام بـ”رد جدير بها” على أي هجوم وأن البلاد كانت في أيد أمينة.

وأشارت الصحيفة الى أن ذلك جاء ردا من الوزيرة الهندية على سؤال صحفي حول إطلاق القوات الجوية الهندية طائرتين مقاتلتين من طراز “سوخوي-30” بعد رصد طائرة بدون طيار باكستانية تحلق على طول الحدود الهندية الباكستانية.

إندونيسيا

تطرقت صحيفة “ذي جاكرتا بوست ” إلى أداء قطاع صناعة السيارات في البلاد ،بحيث أكدت أن إندونيسيا تعتزم توسيع صادراتها من السيارات إلى 450 ألف سيارة في عام 2019، بحسب وزير التجارة، إيرلانغنا آرتارو.

وذكرت الصحيفة أنه في 2018، قامت إندونيسيا بتصدير حوالي 346 ألف سيارة، مسجلة ربحا إجماليا بقيمة 4,78 مليار دولار، مضيفة أن إنتاج العربات ذات العجلات الأربع أو أكثر قد وصل إلى 1,34 مليون وحدة، بقيمة إجمالية بلغت 13,76 مليار دولار خلال نفس السنة.

وفي سياق آخر، أفادت “ذي تيمبو” أن أول مترو إندونيسي، الذي أطلق عليه “راتانغا”، تجاوز الهدف اليومي المحدد منذ اليوم الأول للنشاط التجاري بعد أن تمكن من نقل أكثر من 70 ألف راكب يوميا.

وأشارت الصحيفة إلى أن عدد الركاب وصل إلى 70 ألف مع تسجيل مستوى قياسي بلغ 80 ألف راكب يوم الأربعاء، وهو يوم عطلة الذي شهد تدفقا كبيرا لسكان جاكرتا والمناطق المجاورة لها.

اليونان

خصصت الصحف المحلية حيزا مهما للمشاريع الاستثمارية التي يتم تنفيذها في البلاد، والوضع في القطاع المصرفي والمشاكل الناجمة عن القروض المتعثرة. وكتبت صحيفة “تو فيما” أن هناك حاجة إلى استثمارات كبيرة للسماح لليونان بالخروج أخيرا من الأزمة والركود. وأبرزت أن اليونان في حاجة إلى حوالي 10 ملايير أورو من الاستثمار سنويا لتحقيق معدل نمو يتيح لها تدارك التأخر، وإلا فإن الجهود لجذب الاستثمار عادة ما تؤدي إلى الطريق المسدود. ولاحظت اليومية أنه في قطاع السياحة مثلا “تتوقف الاستثمارات فيه بسبب المصالح الشخصية وبعض التوجهات الإيديولوجية”، معتبرة أنه مع حكومة ألكسيس تسيبراس، “يخضع كل استثمار لمسلسل شاق قبل أن يتمكن من البدء”.

وأضافت أنه بعد أزمة دامت عشر سنوات، تقدم اليونان فرصا للاستثمار من الدرجة الأولى، ومع ذلك “لم يتم استقطاب المستثمرين اليونانيين ولا الأجانب”، بسبب “غياب الإرادة السياسية والعقبات الإيديولوجية والبيروقراطية”، مبرزة أن “إعادة تشكيل القاعدة الإنتاجية في البلاد تؤجل باستمرار”. وعلقت الصحيفة أنه يتعين وضع حد لحلقة عدم اليقين والقصور الذاتي هذه في أسرع وقت ممكن، مضيفة أن اليونان “تحتاج إلى انطلاقة جديدة يمكن أن تعطي الزخم الضروري لزيادة النمو الذي سيمكن من التغلب على الوضعية المتدهورة”.

من جانبها، كتبت يومية “كاثيميريني” أن البنوك اليونانية يجب أن تتخلص من حوالي 5000 عقار على مدى السنوات القليلة المقبلة من أجل معالجة وضعية أصولها العقارية المتراكمة خلال المزادات وإعادة التملك.

وأوضحت أن هذا الانخفاض الكبير من حيث الحجم يعد جزءا لا يتجزأ من خطط تخفيض الديون المتعثرة التي قدمها المقرضون إلى آلية الإشراف الفردي، التابعة للبنك المركزي الأوروبي خلال السنوات الثلاث المقبلة.

بولونيا

اهتمت الصحف بسوء التفاهم الحاصل بين الحكومة ومهنيي قطاع الفلاحة في خضم الموسم الزراعي. فقد كتبت صحيفة “أونيط” أن “المظاهرات الحاشدة لمهنيي قطاع الفلاحة، التي عرفتها العاصمة وارسو الأربعاء، كرست من جديد سوء التفاهم الحاصل بين المعنيين والحكومة البولونية، وذلك في خضم الموسم الزراعي الذي تعول عليه البلاد لتجاوز المشاكل الموضوعية التي عرفها الموسم السنة الماضية، بسبب الجفاف وتراجع المحاصيل الزراعية وتقلص حجم الصادرات من المنتوجات الغذائية والزراعية”. واعتبرت الصحيفة أن “هذا الخلاف بين الحكومة والفلاحين يجعل الموسم الفلاحي في مهب الرياح، رغم أنه لا يعدو أن يكون مجرد سوء تفاهم في تقدير أهداف استراتيجية الفلاحة التي تتبناها حكومة وارسو، التي تؤكد أنها ستعطي قيمة مضافة للقطاع، أبرز القطاعات الاقتصادية التصديرية”.

ودعت صحيفة “رزيشبوسبوليتا” الفلاحين الى “تغليب الحوار والجلوس الى طاولة النقاش مع الوزارة الوصية، لأن التظاهر “العشوائي” لن ينفع الفلاحين في إيجاد الحلول لقطاع تضرر من الظروف المناخية الصعبة والاستثنائية التي اجتازتها البلاد خلال السنة الماضية، والتي لا تتحمل فيها المسؤولية السلطة التنفيذية، التي وفرت الدعم المناسب للمتضررين بقدر إمكاناتها المادية”.

ومن جهتها، اعتبرت صحيفة “ناش دجيينيك” أن الحلول المناسبة لمشاكل قطاع الفلاحة في بولونيا “لا يمكن بلوغها إلا بالعمل المشترك بين الفلاحين والحكومة والتخطيط المشترك والرغبة في تنفيذ هذه المخططات، التي توليها سلطات بولونيا اهتماما استثنائيا مع قناعتها بأن القطاع الفلاحي يشكل قاطرة مهمة جدا للاقتصاد”. وأضافت الصحيفة أن “بعض الفلاحين رفعوا سقف المطالب لتعجيز الحكومة وهو ما تبين من الشعارات المرفوعة، كما أن منهم من انحاز الى بعض الأطراف السياسية وتبنى خطابات خارجة عن سياق الحوار المهني، في وقت كان حريا أن تفتح قناة حوار مع الحكومة ، التي ستؤدي بدون شك الى حلول لكل المشاكل العالقة”.

تايلاند

تابعت الصحف عن كثب التوترات التي أعقبت الانتخابات، وخاصة رد الفعل على تصريح قائد الجيش الذي حذر من أن أي محاولة لتغيير النظام السياسي للبلاد من شأنها أن تؤدي إلى انزلاق البلاد إلى حرب أهلية.

وتطرقت “بانكوك بوست” إلى رد فعل القائد الشاب لحزب “فيوتشر فورود”، ثانا ثورن، بعد خرجة قائد الجيش الذي اتهم “جماعات يسارية” بالرغبة في تقويض المؤسسة الملكية وتقسيم البلاد. وأبرزت الصحيفة أن قائد حزب “فيوتشر فورود”، الذي يحظى بشعبية كبيرة بين الشباب، صرح أن عمله السياسي مكرس لاستعادة الديمقراطية، وترسيخ حقوق الإنسان وسيادة القانون، مؤكدا أن التهديد الرئيسي للبلاد يأتي من الجيش وانقلاباته المتكررة.

من جهتها، ذكرت يومية “ذي نيشن” أن حزبا سياسيا لا يزال يحافظ على تكتمه بشأن موقفه أمام ائتلافي الأحزاب السياسية المتنافسين على تشكيل الحكومة المقبلة. وأوضحت الصحيفة أن مسؤول حزب “بهيمجيتاي”، أنوتين شارنفيركول، يبقي على التكتم حول ما إذا كان حزبه يعتزم الانضمام إلى ائتلاف المعارضة الذي يقوده “فيو تاي” او التحالف الموالي للجيش الذي يقوده “فالانج براشتارات”، مضيفة أن “بهيمجيتاي” يوجد الآن في موقع الحكم وأن قراره من شأنه أن يقلب الوضع لفائدة هذا الائتلاف أو ذاك اللذان يتنافسان على جمع الأغلبية في الغرفة السفلى للبرلمان.

error: Content is protected !!