تدهور و انخفاض في المبيعات بقطاع العقار رغم تراجع الأسعار

على الرغم من تراجع الأسعار، مازال الركود يخيم على القطاع العقاري وهو ما يؤكده التدهور المستمر لحجم الرواج التجاري، حيث سجل الفصل الأول من العام الجاري تراجعا في حجم المبيعات الاجمالية بنسبة 12.7 في المائة، وذلك راجع بالأساس إلى الركود الكبير الذي ضرب مبيعات الشقق التي هبطت بناقص 13.4 في المئة و مبيعات المنازل التي نزلت ب 15.6 في المائة.و قد كشف بنك المغرب عن استمرار تدهور القطاع العقاري للعام الخامس على التوالي حيث عرفت أسعار العقارات السكنية خلال الفصل الأول من 2019 تراجعا بنسبة 1.1 في المائة بفضل انخفاض أسعار الشقق ب 0.9 في المئة وتراجع أسعار المنازل ب 1.3 في المائة.
هذا و نزلت أسعار الفيلات بناقص 5.1 في المائة، وهبطت أسعار الأراضي العقارية بحوالي 0.4 في المائة، وهو ما جعل مؤشر أسعار الأصول العقارية بصفة عامة يعرف خلال الربع الأول من العام الجاري انخفاضا نسبته 0.7 في المائة.

error: Content is protected !!