الأساتذة يحاصرون أمزازي قبل جولة “حوار الخميس”

عبدالنبي اسماعيلي

أعلنت التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد القاطع لما يسمى التوظيف الجهوي العمومي، مؤكدة على أنه لا تفاض إلا على المطلبيين الأساسيين هما إسقاط مخطط التعاقد، الإدماج في النظام الأساسي لموظفي وزارة التربية الوطنية.

وحسب بيان التنسيقية، فإنها تندد بالتماطل غير المبرر لوزارة التربية الوطنية بعدم إصدار أي بلاغ أو مذكرة حول مخرجات حوار 10 ماي.

وأكدت التنسيقية على مواصلة النضال حتى تحقيق جميع المطالب المعلنة عنها في الملف المطلبي وعلى رأسها اسقاط مخطط التعاقد وادماج جميع الأساتذة في النظام الأساسي لموظفي وزارة التربية الوطنية، مستغربة من صمت الوسطاء المتدخلين في هذا الملف.

و تضمن البيان دعوة للسلطات المسؤولة من أجل الحوار والتخلي عن التعنت الذي لا تزال مستمرة فيه تجاه الأساتذة، وتنفيذ مخرجات الحوارات السابقة حتى لا يتم تأزيم الاوضاع أكثر من ما هي عليه.

ومن المنتظر أن تجرى الخميس 23 ماي الجاري جولة جديدة من الحوار بين الأساتذة و وزارة التربية الوطنية بحضور الهيئات النقابية الأكثر تمثيلا بقطاع التعليم.

error: Content is protected !!