أمام شقران: ما قامت به الحكومة في المجال الاجتماعي لا يعبر عن رضى المغاربة

التازي أنوار

دعا الفريق الاشتراكي بمجلس النواب إلى تبني قيم الالتزام والمسؤولية والوضوح في التعاطي مع العمل الحكومي وتقييمه، من منطق رقابته على العمل الحكومي، حتى وإن شكل مكونا من مكونات الأغلبية، معتبرا أن الاستقرار السياسي يتصل بالثوابت المرجعية الجامعة.

وأكد الفريق في مناقشة الحصيلة المرحلية لعمل الحكومة، الأربعاء 22 ماي بمجلس النواب، على ضرورة أخذ السياق الدولي والتصنيف الائتماني للمغرب بعين الاعتبار، وضرورة تجاوز التحديات المرتبطة بارتفاع منسوب الحركات الاحتجاجية، والحاجة إلى الحفاظ على التراكمات الحقوقية، مؤكدا أن النموذج التنموي الجديد يتأسس على العدالة الترابية والمجالية، مع إصلاحات تعلي من شأن سلطة القانون.

وأوضح أمام شقران رئيس فريق الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بمجلس النواب، أن الحكومة خلال الفترة الماضية إشتغلت وتحركت بكثير من الاستعجال مثل-شخص لم يتوقف عن النظر في ساعة يده- دون أن يضبط إيقاع وقته، مضيفا أن داك الاستعجال يروم الوصول إلى سنة 2021 بأي ثمن وأدى إلى بطء المبادرة في جوانب أساسية و إلى هدر نوع من الزمن في الفعل ونوع من رد الفعل المرتبط به سعيا وراء الكسب الانتخابي.

و أشار المتحدث أن الاصلاحات التي انخرطت فيها الحكومة كما هو مبين في الحصيلة المرحلية ليست بالضرورة وليدة هذه الحكومة بل تراكم عمل الحكومات السابقة، تراكم مغربي هة الذي يجعل من بلدانا اليوم إستثناء في المنطقة، ولسنا في حاجة الى التذكير بركائز الاقتصاد الوطني الذي أسست ركائزه حكومة عبد الله ابراهيم و حكومة عبد الرحمان اليوسفي التي تعتبر مرحلة مفصلية في تاريخ البلاد السياسي والاقتصادي والحقوقي والاجتماعي فهي حقنة مناعة جعلت بلادنا محصنة أمام تقلبات متعددة إلى يومنا هذا يقول أملم شقران.

وأبرز شقران، أن ما قامت به الحكومة من اجراءات في المجال الاجتماعي كالشغل والتعليم والصحة لا تعبر عن رضانا و هو ما أكد عليه الفريق في مناسبات متعددة آخرها مناقشة مشروع قانون المالية لسنة 2019، مؤكد أن الامر يتطلب بالاساس إرادة سياسية حقيقية لا يضع صوب أعينها سوى تقليص هامش الخصاص بعيدا عن أي حسابات سياسية تعرقل مسار التنمية.

وناشد المتحدث رئيس الحكومة بالتوفر على الجرأة السياسية في اصلاح منظومة التربية والتكوين وتوفير فرص الشغل وإقرار منظومة صحية عادلة وشاملة، داعيا إلى الابتعاد عن النقاشات الهامشية التي تغلط الرأي العام.

وتباينت ردود أفعال الفرق والمجموعة النيابية من الحصيلة المرحلية للعمل الحكومي، وذلك خلال جلسة خصصت لمناقشة الحصيلة المرحلية للعمل الحكومي بمجلس النواب حيث أبدت الأغلبية ارتياحها للنتائج التي سجلتها السلطة التنفيذية، فيما وقفت المعارضة على النقيض معربة عن امتعاضها لمخرجات الحصيلة.

error: Content is protected !!