أمن طنجة يحجز أزيد من 55 ألف قرص طبي مخدر  خلال الأشهر الأولى 5 من السنة الجارية و 28 طنا و994 كيلوغراما من الحشيش

يوسف هناني

 ربحت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة طنجة،  الثلاثاء 22 ماي، معركة جديدة في حربها التي أعلنتها منذ مدة ضد الأقراص المهلوسة المحصلة من المنتوجات الطبية والصيدلانية، حيث مكنت رابع عملية ضبط تنفذها، بحر الأسبوع الماضي، من حجز 8 آلاف و 395 قرصا مخدرا، وهي عبارة عن 1.000 قرص من مخدر الاكستازي، بينما الكمية الباقية (7.395) فتشتمل على عدة أنواع من الأقراص الطبية المخدرة، وتوقيف ثلاثة أشخاص.

وقد سبق هذه العملية بأسبوعين تنفيذ عملية مماثلة مكنت من حجز 10.000 قرص إكستازي مخدر وتوقيف فتاتين بالمحطة الطرقية بمدينة طنجة، وذلك أثناء استعدادهما لمغادرة المدينة على متن حافلة للنقل الطرقي متوجهة إلى مدينة الدار البيضاء.

ففي غضون أقل من 5 أشهر، تمكنت عناصر الفرقة الولائية للشرطة القضائية بمدينة طنجة من حجز أزيد من 55 ألف قرص طبي مخدر (ريفوتريل، الإكستازي و نورداز) وذلك في عمليات منسقة مع مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني بمدينة بطنجة.

ولعل أبرز عملية نفذتها المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة طنجة والتي تندرج في سياق الجهود المكثفة التي تبذلها المصالح الأمنية لمكافحة ظاهرة ترويج المخدرات، حجز كمية قياسية من المخدرات بلغت 28 طنا و994 كيلوغراما من المخدرات في عمليتين منفصلتين بكل من مدينة طنجة وميناء طنجة المتوسط.

وتؤكد العمليات الأمنية التي تباشرها مختلف مصالح الشرطة بمدينة طنجة أن ولاية أمن طنجة تواصل تنزيل مخطط عملها الرامي للمكافحة الأمنية للاتجار الدولي في المخدرات والمؤثرات العقلية، الأمر الذي يعكسه حجم ومستوى الضبطيات المحجوزة الذي يؤشر على مواصلة الحرب على المخدرات بشتى أنواعها ومسالكها.

وقد أبرز والي أمن طنجة، محمد أوهتيت أوعلا، في كلمة خلال تخليد الذكرى الـ 63 لتأسيس الأمن الوطني، أن ولاية أمن طنجة علمت خلال عام 2018 أن هذه الجهود مكنت من حجز ما يفوق 940 ألف قرص مهلوس وإيقاف شبكات إجرامية تتحرك بين المغرب ودول أجنبية، ومصادرة 34 طنا من مخدر الشيرا، و10 كيلوغرامات من الكوكايين، و11 كيلوغراما من الهيروين.

error: Content is protected !!