هذه هي التدابير الجديدة بخصوص عملية “مرحبا 2019” بميناء طنجة

قال نائب المدير العام للسلطة المينائية طنجة المتوسط، حسن عبقري،إن ميناء طنجة المتوسط للمسافرين وضع إجراءات  و تدابيرخاصة لمواكبة عبور المغاربة المقيمين بالخارج ضمن عملية “مرحبا 2019″، التي تتم بتنسيق شامل من مؤسسة محمد الخامس للتضامن ابتداء من اليوم الأربعاء 5 يونيو إلى غاية 15 شتنبر المقبل.

وأبرز عبقري، في تصريح له، أن هذه التدابير تروم تحسين وضمان راحة المسافرين وتجويد وتقليص زمن العبور لجعل السفر يمر في “أفضل الظروف”.كما أوضح في ذات التصريح، أنه تم القيام بعدد من الإجراءات لضمان انسيابية حركة العربات خلال مرحلتي الوصول أو مغادرة المغرب، لاسيما تشييد جسر يفصل ماديا بين تدفق عربات المسافرين وعربات البضائع داخل الميناء، وهو ما تطلب استثمارا يصل إلى 25 مليون درهم، مضيفا أنه تم بناء 8 مرافق صحية موزعة على باحات التسجيل وقبل الإركاب.

وذكر المسؤول بأن ميناء طنجة المتوسط للمسافرين يتوفر على خطوط بحرية منتظمة مع كل من الجزيرة الخضراء وموتريل (إسبانيا) وسيت (فرنسا) و جنوة وسافونا (إيطاليا).

وسيؤمن نقل المسافرين أسطول بحري مكون من 12 باخرة، مع باخرة إضافية في الخط الرابط بين طنجة المتوسط والجزيرة الخضراء في أوقات الذروة، حيث تبلغ الطاقة الاستيعابية لهذا الأسطول حوالي 43 ألف مسافر و 10 آلاف عربة يوميا.

ففي مرحلة الوصول إلى أرض الوطن، ينتظر أن تسجل ذروة عملية العبور يومي 14 و 21 يوليوز وفي الفترة الممتدة من 27 يوليوز إلى 8 غشت المقبلين بعبور يفوق 5 آلاف عربة و 18 ألف مسافر يوميا. أما في مرحلة المغادرة، فقد تسجل الذروة في الفترة الممتدة من 19 غشت إلى 1 شتنبر بوتيرة عبور مماثلة.

وكانت السلطة المينائية لطنجة المتوسط قد نشرت في وقت سابق توقعاتها بشأن حركة المسافرين خلال عملية العبور 2019، كما حثت المسافرين على برمجة تنقلاتهم خارج أوقات الذروة.

ودعت السلطة المينائية مستعملي ميناء طنجة المتوسط للمسافرين إلى اختيار تواريخ السفر الملائمة وفق توقعات عملية العبور 2019 من أجل السفر بكل “راحة وأمان”، داعية المسافرين إلى متابعة مستجدات الميناء والتواصل مع الإدارة عبر المنصات الرقمية وتطبيقات الهواتف الذكية وإذاعة طنجة المتوسط.

error: Content is protected !!