النقابات التعليمية تقرر حمل “الشارة السوداء” طيلة فترة الامتحانات الإشهادية

دعت خمس نقابات تعليمية نساء ورجال التعليم إلى حمل “الشارة السوداء”، خلال أيام الامتحانات الإشهادية، وذلك إحتجاجا على الحكومة ووزارة التربية لعدم إستجابتهما للمطالب العامة والمشتركة والفئوية لنساء ورجال التعليم.

وأوضح بلاغ النقابات الخمس (النقابة الوطنية للتعليم والجامعة الحرة للتعليم والنقابة الوطنية للتعليم والجامعة الوطنية للتعليم والجامعة الوطنية للتعليم)، في 7 يونيو الجاري، أنه مع استمرار الحكومة ووزارة التربية الوطنية في الهجوم على حقوق نساء ورجال التعليم عبر ما وصفته ب “تسليط سيف الاقتطاعات غير القانونية من رواتب المضربين والمضربات، والتمادي في نهج سياسة الآذان الصماء والتهديد والوعيد والتضييق على ممارسة الحقوق النقابية والحق في التفاوض والحوار والالتزام بالاتفاقات وبتسوية ملفات كل الفئات تسوية عادلة وشاملة”.

كما أكدت النقابات الخمس في إعلامها على تشبثها بالملفات المطلبية ودعمها ومساندتها لكافة الفئات التعليمية من أجل تحقيق مطالبها العادلة (الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، الزنزانة 9؛ وضحايا النظامين، وحاملي الشهادات والدكاترة، والملحقين والمساعدين التقنيين والإداريين والمقصيين من خارج السلم، والتوجيه والتخطيط والمتصرفين، والمفتشين، والمبرزين والمستبرزين، الإدارة التربوية (إسناد ومسلك) وضحايا ”إطار متصرف تربوي”، اطر المراقبة وتسيير المصالح المادية والمالية، والمرسبون، والمعفيون، والعرضيون المدمجون،المكلفون خارج إطارهم الأصلي، المحررون، التقنيون، المهندسون، أساتذة تدريس اللغة العربية والثقافة المغربية .

وشددت النقابات مطالبتها الحكومة ووزارة التربية الوطنية بالاستجابة للمطالب العامة والمشتركة، وعلى رأسها النظام الأساسي الجديد، والفئوية.

وللإشارة فقد كانت النقابات الخمس واستمرارا منها في مسار الاحتجاجات المتوالية، والتي لم يثنها شهر رمضان عنها، دعت وفي إطار البرنامج الاحتجاجي خلال الندوة الصحفية التي نظمت في وقت سابق، بتاريخ 3 ماي 2019، سائر نساء ورجال التعليم بمختلف المناطق إلى التعبئة الوحدوية والجماعية وحمل الشارة السوداء خلال أيام الامتحانات الإشهادية إبتداء من يوم السبت 8 يونيو 2019.

error: Content is protected !!