عاجل : عزل الإمام “الذي هاتف المعصية بالحاجب” من أعلى منبر صلاة الجمعة

أقدمت وزارة الأوقاف و الشؤون الإسلامية هذا اليوم على عزل خطيب مسجد الحسن الثاني بحي ديور اجداد بني محمد بمكناس، و الذي وضع حجر أساسه الملك الحسن الثاني بمعية  الرئيس جمال عبدالناصر رحمة الله عليهما سنة 1961،هكذا تم  الاستغناء عنه نهائيا و عن خدماته الدينية إثر نعته لمدينة الحاجب باحتضان المعصية،حيث قال بالحرف الواحد خلال خطبته ليوم الجمعة الماضية  من أعلى منبر ذات المسجد متوجها إلى المصلين “ألو الحاجب ألو المعصية هانا جاي ….”نشطاء شبكات التواصل الاجتماعي بالحاجب تداولوا الخبر بشكل موسع و دعوا إلى القيام بوقفة احتجاجية ضد ذات الفقيه و التي نظمت زوال يوم السبت 8 يونيو الجاري بساحة الحجباوي بالحاجب.وقد دخل على الخط المجتمع المدني و ممثلوا  الأحزاب الوطنية بالحاجب إضافة إلى مراسلة في الموضوع إلى الوزارة الوصية من طرف رئيس المجلس البلدي و باقي ممثلي القطاعات الحكومية و المعنية بالشأن الديني.و قد استبشرت الساكنة حيرا بالخبر واعتبرته تكريما لساكنة الحاجب من جهة ومن جهة صون الوطن من كل منزلق مهما كان مصدره.

error: Content is protected !!