التقنيون الغابويون بالمغرب يقررون تنفيذ قراراتهم التصعيدية

– أحمد بيضي
 

أمام ما وصفه ب “عدم تعاطي إدارة القطاع بالإيجاب مع المشاكل المادية والمعنوية التي يتخبط فيها التقنيون الغابويون بالمغرب”، وتفاعلا مع “المطالب المشروعة للتقنيين الغابويين المعبر عنها، خلال الجمع العام الوطني المنعقد بالرباط يوم 27 أبريل المنصرم”، قرر المجلس الوطني لجمعية التقنيين الغابويين، الدخول في تنفيذ أولى خطواته التصعيدية، ومن ذلك أساسا “التقيد بالتوقيت الإداري الخاص بالوظيفة العمومية الجاري بها العمل، بما في ذلك سياقة السيارات الخاصة بالمصلحة”، على حد نص بلاغ تم تعميمه في الموضوع.

وصلة بذات السياق التصعيدي، شدد مجلس جمعية التقنيين الغابويين على “التزام التقنيين الغابويين غير الميدانيين sédentaire بتوصيات الجمع العام، أسوة بنظرائهم الميدانيين”، والتشديد على ضرورة صرف “التعويضات المستحقة عن التنقل رسميا مع وجوب أمر بمهمة”، وب “عدم سياقة سيارات التدخل الأولي الخاصة بإطفاء الحريق (VPI) محل السائقين المختصين”، يضيف البلاغ.

وإلى جانب دعوته للمكاتب الجهوية لأن تكون “ملزمة بتأطير التقنيين الغابويين جهويا من أجل التنزيل السليم لكل ما ورد من توصيات”، أعلن المجلس الوطني لجمعية التقنيين الغابويين عن احتفاظه ب “حقه في اتخاذ ما ينبغي من اجراءات إضافية في حال عدم تسوية الإدارة الوصية للملفات المطلبية العالقة”، حسب البلاغ.

 وجاء قرار المجلس الوطني للجمعية على هامش أشغال دورته الاستثنائية، المنعقدة بسلا، يوم السبت الماضي 9 يونيو الجاري، والتي سجلت، حسب نص البلاغ، نقاشا صريحا حول مآل الملفات المطلبية العالقة التي يطالب التقنيون الغابويون بمعالجتها، والمراسيم ذات الصلة التي يطالبون بتحيينها (التعويضات السنوية، التعويضات الشهرية، التعويضات عن السياقة والساعات الإضافية، التأمين عن المخاطر، البذلة والشارات…)، كما لم يفت أشغال الدورة الانكباب على مناقشة خارطة الطريق الممكنة لتنزيل جميع توصيات الجمع العام الوطني.   

error: Content is protected !!