قرارات طرد جديدة بحزب “البام” وبنشماس يتوعد أنصار وهبي والمنصوري

التازي أنوار

قرر المكتب الفيدرالي لحزب الاصالة والمعاصرة برئاسة حكيم بنشماس الأمين العام في اجتماع المكتب الثلاثاء 11 يونيو بفاس طرد سمير كودار رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر الرابع للحزب وذلك عقب دعوته إلى اجتماع للجنة المذكورة بأكادير سيما وأن موضوعها لا يزال معروضا على أنظار لجنة الاخلاقيات وعدم الانضباط للقرارات المتخذة من طرف أجهزة الحزب.

وبرر المكتب الفيدرالي قرار الطرد بدعوى ارتكاب سمير كودار لما أسماه بالاخطاء الجسيمة التي ارتكبها المنصوص عليها في المادة 64 من النظام الأساسي للحزب المتمثلة على الخصوص في عدم الالتزام بقوانين الحزب وعد الانضباط للقرارات المتخذة من طرف أجهزته.

وبعدما دعا لعقد لقاء تواصلي بعاصمة سوس، أصدر بنشماس أيضا قرار طرد محمد ودمين الذي كان يشغل الامين الجهوي لحزب البام بأكادير قبل أن يوقفه عن مزاولة مهامه في منصبه المذكور بتاريخ 23 ماي 2019 وأعلن عن شغور مهامه عدد من المنسقين الجهويين بمقتضى المادة 69 من النظام الاساسي للحزب.

إقدام بنشماس على قرارات الطرد التي شملت أيضا اخشيشن و بعض القياديين بحزب الجرار، أشعلت فتيل المواجهة بينه وبين تيار عبد اللطيف وهبي وفاطمة الزهراء المنصوري رئيسة المجلس الموطني، واصفين ما يتخذه من قرارات بالسلبية ولا تمثل الحزب ومتوعدين بنشماس بالتصعيد لانقاذ الحزب ومساره السياسي.

و من المنتظر أن يتم طرد قياديين آخرين في انتظار استكمال تجميع كافة العناصر والادلة المادية المتعلقة بالتجاوزات والاخطاء التنظيمية لعرضها على أنظار المكتب الفيدرالي في الاجتماع المقبل لاتخاذ التدابير القانونية في حقهم، ما يراه المراقبون أن بنشماس يسعى جاهدا إلى إضعاف تيار عبد الللطيف وهبي وبسط سيطرته على الحزب وهو لامحال سيؤثر على وضعه التنظيمي والسياسي في المرحلة الراهنة.

 

error: Content is protected !!