جديد ملف طلبة الطب والصيدلة: الخلفي يطلق النار على العدل والإحسان والحكومة تنفي خبر السنة البيضاء

التازي أنوار

  أطلق مصطفى الخلفي الناطق الرسمي  النار على جماعة العدل والإحسان واتهمها باستغلال الأوضاع والعمل على تعكير الأجواء بغاية أن تصل الى عرقلة الامتحانات بكليات الطب والصيدلة، على خلفية مقاطعة طلبة الطب والصيدلة للامتحانات الجامعية،

و نفت الحكومة، في بلاغ لها، إمكانية حدوث سنة بيضاء حسب ما تداوله البعض مشيرة إلى أنها ستعمل على اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة ستساهم في إنجاح الموسم الدراسي الحالي.

من جهة أخرى وفي علاقة بالموضوع قرر المكتب الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم العالي تنظيم وقفة تضامنية مع الأساتذة 3 الموقوفين الجمعة 14 يونيو 2019 أمام مقر جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء.

ودعا المكتب على هامش الجمع العام لأساتذة كلية الطب والصيدلة وكلية طب الاسنان بالدار البيضاء كافة الأساتذة والهيئات السياسية والنقابية والحقوقية والقوى الحية بالمدينة، إلى الحضور والمشاركة المكثفة، تنديدا بقرار وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي سعيد أمزازي القاضي بتوقيف الأساتذة عن العمل بمبرر إخلالهم بالالتزامات المهنية.

وتأتي هذه الخطوة التصعيدية بعدما أقدمت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي على توقيف 3 أساتذة التعليم العالي بكل من كلية الطب بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء والقاضي عياض بمراكش وابن زهر بأكادير.

error: Content is protected !!