هل سيحل الدگيگ محل وليد الركراكي

46٬708

 

محمد أشريد

هي سنوات مضت دون أن يتحدث أي شخص عن منتخب الفوتسال سواء بالنقد أو المدح، لكن ماذا عن اليوم منذ أن صار هشام الدكَيكَـ ابن القنيطرة قبطان للسفينة، وبعد ما حققه من ألقاب قارية وأرقام جد مشرفة لكرة القدم المغربية داخل القاعة.

كشف الناخب الوطني هشام الدكَيكَـ عن اللائحة النهائية للاعبيه الذين سيخوضون نهائيات كأس إفريقيا للأمم يوم الجمعة الماضي 29 مارس والتي سيحتضنها المغرب هذا الشهر الجاري. وستتخللها مبارتين وديتين استعدادًا لهذه التظاهرة، أولاهما ستجرى مساء اليوم على الساعة 22.30 ضد منتخب جزر القمر.

صنع مغربي خالص

هي الفكرة التي آمن ولا يزال يؤمن بها قبطان سفينة منتخب الفوتسال، كيف لا وهو مغربي ترعرع في مدينة القنيطرة. يعتمد بالأساس في اختياراته على اللاعب المحلي وكفائته ويؤمن أيضا أننا جلنا شعب لعب كرة القدم المصغرة بشكل من الأشكال في المدرسة، أو في الأزقة أو في أي مكان آخر ولو استدعى الأمر بضعة أمتار.

فبقليل من الإمكانات المتاحة استطاع الدكَيكَـ أن يحيي آمال العديد من الأندية الممارسة للعبة، واستطاع أيضا تغيير نظرة الناس إليها. وزرع بذرة من خلالها نافس كبار العالم في اللعبة كالبرازيل وإيطاليا وغيرهم الكثيرون.

حيث من إمكانه نهج طريق البحث عن اللاعبين الجاهزين والمزاولين في الدوريات الأوروبية وفتح صنابير الأموال والإمكانيات قصد تشكيل منتخب الفوتسال كما النهج الكسول الذي تعتمده عديد من المنتخبات.

الدكيك وفكرة السهل الممتنع

السهل الممتنع هو الخيار الصائب الذي أنتج به هشام الدكَيكَـ ملحمة منتخب الفوتسال المحتل للمرتبة الاولى قاريًا وعربيًا و للمركز الثالث عشر عالميا حسب تصنيف الفيفا. وهو العمل على استغلال ومنح الفرصة للمواهب الممارسة محليا بالموازاة مع فتح باب منتخب الفوتسال لأبناء مغاربة العالم الذين يتوفرون على مستويات عالية.

إذ يجب اتخاذ هذا المنتخب كنموذج وطني يقتدى به في جميع المجالات الرياضية بإعطاء الفرصة للموهبة المحلية بتطويرها، وتأهيلها، والتنافس بها في التظاهرات العالمية وعدم الاكتفاء بالتنقيب عن المواهب في أوروبا وبلدنا يزخر بآلاف المواهب.

error: