التوقيت الصيفي يقتصد 33.9 مليون درهم من إستهلاك المحروقات

التازي أنوار

كشفت وزارة إصلاح الإدارة والوظيفة العمومية، عن التقرير التركيبي للدراسة التقييمية لآثار اعتماد نظام التوقيت الصيفي، للوقوف على آثار الساعة الجديدة على المستوى الاجتماعي، والاقتصادي، وقطاع التعليم، والطاقة والبيئة.

وأفادت الدراسة، أنه تم اعتماد أربعة محاور لتقييم أثار التوقيت الصيفي خلال الفترة الشتوية تتوزع بين الاثار الاجتماعية كالصحة والأمن العام ومواقيت العمل والإنتاجية والنقل العمومي، والاثار على قطاع التعليم بالنسبة للسلك الابتدائي والاعدادي والثانوي التأهيلي، بالإضافة إلى الاثار الطاقية والبيئية والاثار الاقتصادية كالاقتصاد الوطني والواردات والصادرات، وتمت استشارة أكثر من 20 جهة متدخلة واستجواب أكثر من 40 مسؤولا في إطار هذه المرحلة من التقييم.

وأوضحت الدراسة، أن الحصيلة الاجمالية لتقييم آثار التوقيت الصيفي إيجابية في عموميتها، حيث تم تخفيض انبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون خلال الفترة الشتوية ب 11444 طنا، و استئناف الدروس بالمؤسسات التعليمية مع استقرار الأداء المدرسي للتلاميذ، و التخفيف من الاثار الصحية السلبية بفضل استقرار التوقيت والعدول عن تغيير الساعة، و ارتفاع الطلب الداخلي وانتعاش نشاط بعض القطاعات،و اقتصاد إضافي في الطاقة و في استهلاك المحروقات مع تحقيق ربح مالي خلال الفترة الشتوية ب 33.9 مليون درهم.

أنقر على الرابط أسفله لتحميل التقرير

RapportSyntheseEtudeGMT1_14062019-2.pdf

error: Content is protected !!