المغرب يحتفل باليوم الوطني للمقاومة

تحل يوم الثلاثاء 18 يونيو 2019 الذكـرى 65 لليوم الوطني للمقاومة، التي تقترن بذكرى استشهاد البطل محمد الزرقطوني ، والذكرى 63 للوقفة التاريخية لبطل التحرير والاستقلال والمقاوم الأول جلالة المغفور له محمد الخامس رضوان الله عليه أمام قبر الشهيد الزرقطوني ، استحضارا لتضحيات شهداء الكفاح الوطني في سبيل الحرية والاستقلال والوحدة الترابية، وتجسيدا لقيم البرور والوفاء لأرواحهم الطاهرة .

وتشكل هذه الملاحم البطولية مناسبات وطنية لاستحضار أطوار الكفاح البطولي لملحمة الاستقلال الذي خاض غماره العرش والشعب، والإشادة بأعمالهم الجليلة ونضالاتهم الخالدة من أجل عزة الوطن وكرامته والدفاع عن مقدساته الدينية وثوابته الوطنية والحفاظ على مقوماته .

كما تعد هذه الذكرى، التي يخلدها الشعب المغربي ومعه أسرة الحركة الوطنية والمقاومة وجيش التحريـر ، فرصة سانحة لتجديد الموقف الوطني الثابت من قضية وحدتنا الترابية، ومواصلة التعبئة في سبيل تثبيت السيادة الوطنية بأقاليمنا الجنوبية المسترجعة ، ومواصلة الجهود والمساعي الحثيثة لتحقيق الأهداف المنشودة والمقاصد المرجوة في بناء وطن واحد موحد الأركان، قوي البنيان ينعم فيه أبناؤه بالحرية والعزة والكرامة.

واستحضرت المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير بهذه المناسبة ، هذه الملاحم البطولية ومغازيها ودلالاتها بالنسبة لحاضر البلاد ومستقبلها ،مع ما يتطلبه ذلك من مواصلة التعبئة الشاملة للدفاع عن الوحدة الترابية ، وكذا مواصلة البناء والتشييد .

وبالعودة إلى هذا التاريخ المجيد، فقد اندلعت ملحمة ثورة الملك والشعب للتصدي لمؤامرة المستعمر الذي سخر كل الوسائل لبسط نفوذه وهيمنته، فأقدم في 20 غشت 1953 على فعلته النكراء بنفي بطل التحرير والاستقلال والمقاوم الأول جلالة المغفور له محمد الخامس رضوان الله عليه والأسرة الملكية الشريفة، متوهما أنه بذلك سيطفئ شعلة النضال وجذوة الكفاح الوطني والتحريري، لكن الشعب المغربي المتمسك بمقدساته الدينية وثوابته الوطنية، فجرها ثورة عارمة مضحيا بالغالي والنفيس من أجل عودة الشرعية بعودة الملك المجاهد الشهم الذي فضل المنفى على أن يرضخ لإرادة المستعمر وإملاءاته.

وذكرت المندوبية في هذا الصدد بالمظاهرات الشعبية وأعمال المقاومـة والفداء التي انطلقت وقتئذ لتهز أركان الوجود الاستعماري وتضرب مصالحه وتستهدف دهاقنته وغلاته، حيث تكونت خلايا ومنظمات المقاومة المسلحة بمختلف المدن والقرى بتعبئة شبـاب متحمس هب لإعـلاء راية الوطـن والذود عن حماه وحياضه وصون عزته وكرامته.

وكـان الشهيد محمد الزرقطوني أحد هؤلاء المقاومين الأفذاذ والرموز الخالدين الذين هيأوا لانطلاق المقاومة ورسم أهدافها وإرساء تنظيماتها، حيث انتصب بطلا من أبطال الكفاح الوطني الخالد، حريصا على تقوية تنظيمات المقاومة وامتداداتها، لا يألـو جهدا ولا يدخر وسعا بتنسيق وتكامل مع رفاقه في النضال دفاعا عن مقدسات الوطن، إلى أن لقي ربه شهيدا يوم 18 يونيو 1954 اثر اعتقاله من لدن السلطات الأمنية الاستعمارية .

وقد فضل الزرقطوني الشهادة حفاظا على أسرار المقاومة والتضحية من أجل استمرارها، معطيا بذلك المثال على روح التضحية والغيرة الوطنية والنضالية التي جسدها الشهداء الأبرار عبر الوطن، والمقاومون وأعضاء جيش التحرير الأفذاذ متحملين كل الشدائد إيمانا بعدالة قضيتهم الوطنية ومقاصدهم النبيلة في تحقيق أماني وطموحات الشعب المغربي في الحرية والاستقلال

error: Content is protected !!