استثمار جديد بالمنطقة الصناعية لجهة فاس مكناس وآلاف الفرص تنتظر الشباب

التازي أنوار

من المنتظر أن يتم إطلاق مشروع منطقة صناعية جديدة بجهة فاس-مكناس تبلغ مساحتها 20 هكتارا، تمثل استثمارا بقيمة 113.4 مليون درهم كشراكة بين وزارة الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي ووزارة التجهيز والنقل واللوجستيك ومجلس جهة فاس-مكناس وغرفة التجارة والصناعة الفرنسية بالمغرب التي ستكون صاحبة المشروع.

و في هذا الاطار، أكد مشاركون خلال لقاء الثلاثاء 18 يونيو بفاس تحت عنوان”دور جهة فاس مكناس في إنعاش التشغيل والتدريب: حالة قطاع السيارات”، بمبادرة من المركز الجهوي للاستثمار، على الدور المحوري الذي يمكن لهذه الجهة أن تضطلع به في قطاعات مهمة تتوفر عليها منها قطاع السيارات الذي يعتبر القطاع الحيوي والواعد سيمكن الجهة أن تكون منصة جديدة لقطاع تصنيع السيارات بما في ذلك موقعها والحوافز والموارد البشرية المؤهلة والمتنوعة.

وقال رشيد العوينة مدير المركز الجهوي للاستثمار إن هذا النقاش الذي يعد جزءا من سلسلة من الاجتماعات القطاعية التي ينظمها المركز اختار التركيز على قطاع السيارات باعتباره قطاعا ناشئا على المستوى الجهوي خصوصا بالنظر لكون العديد من الشركات متعددة الجنسيات التي تعمل على إنتاج قطع غيار السيارات ومكوناتها اختارت ، في السنوات الأخيرة ، الاستقرار في الجهة.

وأوضح المصدر ذاته، أنه تم إنشاء أكثر من 10 آلاف وظيفة في السنوات الثلاث الماضية من قبل هذه الشركات في الجهة، مؤكدا على الجهود الهامة التي تبذل لتطوير والنهوض بالتدريب والتأهيل ذي الصلة بهذه المهن في الجهة، والذي يضم حاليا عددا من المسالك المفتوحة في الجامعات والمعاهد المتخصصة.

و تقدم جهة فاس مكناس من خلال هذه المنطقة الصناعية “عرض شامل” للمستثمرين المحتملين يلامس الجوانب المختلفة بما في ذلك العقار، و جوانب الدعم المقدم من الدولة للشركات الراغبة في الاستقرار في الجهة من خلال صندوق التنمية الصناعية والاستثمارات، وصندوق الحسن الثاني وغيرها.

error: Content is protected !!