إسماعيل العالوي يثير غياب العدالة المجالية في توسيع شبكة السكك الحديدية

10٬656

أكد المستشار إسماعيل العالوي باسم الفريق الاشتراكي المعارضة الاتحادية بمجلس المستشارين، أنه لا يخفى على أحد اليوم أهمية النقل السككي بالمملكة، وذلك مع تزايد النشاط الاقتصادي والسياحي والرياضي، هذا الأخير الذي تستعد بلادنا لإحتضان العديد من التظاهرات العالمية المرتبطة به أهمها كأس العالم 2030، ما يحيلنا إلى ضرورة تكثيف العمل على تجويده وتحسينه.

وأوضح المستشار البرلماني، خلال جلسة الاسئلة الشفوية بمجلس المستشارين اليوم الثلاثاء، أن بلادنا تمتلك اليوم خط القطار فائق السرعة، وشبكة سككية لا بأس بها على المستوى الشمالي ووسط الغربي، لكن هناك مفارقة تشير إلى غياب العدالة المجالية، حيث إن العديد من الجهات تعيش عزلة شبه تامة، عزلة تتلخص في عدم تقريبها لعموم المواطنين والسياح الأجانب والإستثمارات الكبرى سواء التجارية أو الصناعية أو السياحية.

وأشار المتحدث، في هذا السياق، الى جهة درعة تافيلات، التي تتميز بالغنى التاريخي والجغرافي والثقافي والروحي لكونها تمثل أحد الروافد التاريخية التي تلتقي فيه حضارات الصحراء الأفريقية، ما يجب معه الإلتفات إليها وتعزيز مناطقها واستغلال تراثها داخل النسيج الاقتصادي والسياحي الوطني، مضيفا “هذا لن يتم إلا -وبمعية قطاعات أخرى- بربطها بخطوط سككية تجعلها في متناول الجميع (زوار وسياح ومستثمرين…) للوصول إليها بأسهل الوسائل والإمكانيات.”

وسجل المستشار البرلماني في تعقيبه على جواب وزير النقل واللوجستيك، أن الإشكال لا يتعلق فقط بالتمويل أو الغلاف المالي المطلوب لتنفيذ مثل هذه المشاريع بقدر ما يتعلق أيضا بالضرورة بتتبع الأوراش والبرامج الكبرى كبرنامج تقليص الفوارق الاجتماعية، والتي تستهدف بشكل أساسي مناطق داخل تراب الجنوب الشرقي والجهات المحيطة به وفك العزلة عنها بشكل شمولي،  ما يجعلنا اليوم نناقش أمور تتعلق بالحكامة وبرؤية الحكومة تجاه هذه المناطق، والتي يجب اعطائها الأولوية في برامج توسيع الشبكة السككية نتيجة النسيان الذي طالها منذ زمن.

error: