آخر تطورات الحرب على غزة

2٬283

 تواصلت المعارك بين حركة حماس والجيش الإسرائيلي في مناطق عدة من غزة الثلاثاء مترافقة مع قصف إسرائيلي عنيف على القطاع، ما دفع موجات جديدة من الفلسطينيين إلى النزوح.

وعاد القتال بقوة الى مدينة غزة ومخيم جباليا في شمال القطاع ومخيم النصيرات في وسطه، بعد أن كان الجيش الإسرائيلي أعلن تفكيك حماس في هذه المناطق.

وتشهد مدينة رفح في جنوب قطاع غزة اشتباكات وقصفا إسرائيليا دفع 450 ألف شخص الى النزوح منها، وفق الأمم المتحدة التي تقول إن “لا مكان آمنا” في غزة.

ووصف الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش التصعيد العسكري في رفح ب”المروع”.

وكشفت تقديرات للامم المتحدة عرضت الثلاثاء استنادا الى ارقام وزارة الصحة التابعة لحماس في غزة ان النساء والأطفال يشكلون ما بين 56 إلى 60% أو حتى أكثر من الفلسطينيين الذين قتلوا في القطاع منذ 7 تشرين الأول/أكتوبر.

وأبلغت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن الكونغرس الثلاثاء عن حزمة أسلحة جديدة مخصصة لإسرائيل بقيمة مليار دولار، وفق ما أفادت مصادر رسمية لوكالة فرانس برس.

وقال مسؤول السياسية الخارجية للاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل إن الدبلوماسية الأميركية في الشرق الأوسط بدأت ت ظهر مؤشرات “إرهاق”، داعيا التكتل إلى بذل مزيد من الجهود نحو إقامة دولة فلسطينية.

واعتبر رئيس الوزراء القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني الثلاثاء، أن العملية العسكرية الإسرائيلية في رفح “أعادتنا إلى الوراء” في المفاوضات على هدنة في غزة.

واتهم وزير الخارجية المصري سامح فهمي الثلاثاء اسرائيل ب “لي الحقائق” و”التنصل من مسؤولية” الأزمة الانسانية في غزة تعقيبا على تصريحات لوزير خارجيتها يسرائيل كاتس اعتبر فيها مصر مسؤولة عن منع دخول المساعدات الى القطاع.

وأعلن البنتاغون الثلاثاء أن الميناء العائم الذي بناه الجيش الأميركي لتسريع وصول المساعدات إلى غزة سيبدأ تشغيله “في الأيام المقبلة”، وذلك بعدما أرجئ وضعه في الخدمة الأسبوع الماضي بسبب سوء الأحوال الجوية.

وأعلن الجيش الإسرائيلي مقتل مدني وإصابة خمسة جنود جراء صواريخ اطلقت من لبنان على الجانب الإسرائيلي من الحدود.

وقتل شخصان مساء الثلاثاء بغارة شن تها طائرة مسيرة إسرائيلية على سيارة جنوبي لبنان، وفق الوكالة الوطنية للأنباء الرسمية اللبنانية، في حين أفاد مصدر مقر ب من حزب الله بأن أحد القتيلين قائد ميداني للحزب.

error: