فيديو:ادريس لشكر في ضيافة المعرض الدولي للكتاب وسط ترحيب حار وهذا ما صرح به..

26٬662

مرفوقا بأعضاء من المكتب السياسي لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، زار الكاتب الأول للحزب الاستاذ ادريس لشكر، المعرض الدولي للنشر والكتاب، اليوم الأربعاء 15 ماي 2024، الذي تنظمه بلادنا في دورته ال29 بالعاصمة الرباط.

و وجد الكاتب الأول الأستاذ ادريس لشكر في إستقباله خلال هذه الزيارة، وزير الشباب والثقافة والتواصل، المهدي بنسعيد، والمسؤولين عن المعرض ، قبل بداية جولته داخل الأروقة  والاطلاع على مختلف المعروضات الثقافية والأدبية ومنشورات المؤسسات الوطنية والدولية.

زيارة الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للمعرض قوبلت بترحاب كبير من طرف العارضين والمشرفين على الأروقة والزوار الذين صادفوا الأستاذ لشكر .

وشملت زيارة الكاتب الأول، رواق البرلمان، واطلع على الوثائق والمنشورات وإصدارات البرلمان المغربي منذ تأسيسه إلى اليوم، والمحطات التاريخية الأساسية التي مرت منها المؤسسة التشريعية.

كما زار الأستاذ لشكر، رواق النقابة الوطنية للصحافة المغربية، ورواق رابطة كاتبات إفريقيا، ورواق جهة الرباط سلا القنيطرة، ودور النشر والتوزيع العربية والوطنية، واطلع على أحدث إصدارات الأدباء والكتاب داخل أروقة معرض النشر والكتاب.

وفي هذا السياق، أكد الأستاذ ادريس لشكر، أن زيارة المعرض الدولي للنشر والكتاب، تشكل فرصة هامة، للاطلاع على جديد الثقافة والأدب والإصدارات المهمة والمتميزة، مشيرا إلى أن الحضور الجماهيري الواسع والإقبال الكبير للشباب على معرض الكتاب، مؤشر على أن فئة الشباب لا زالت تتطلع نحو القراءة والمطالعة، وفندت كل المقولات التي تقول بأن هذا الجيل لا يقرأ ولا يهتم بالثقافة والأدب.     

  وشدد الأستاذ لشكر، على أن هذا الحضور النوعي للشباب، يؤكد على أن هناك مستقبل رائع ومزهر.

كما لم يفت الأستاذ لشكر، أن قام بزيارة للرواق الفلسطيني بمعرض الكتاب، واطلع على كتب وإصدارات ومنشورات الرواق التي توثق وتتحدث عن شهداء الحركة الثقافية الفلسطينية، وما يعانيه الشعب الفلسطيني من معاناة يومية ومستمرة من طرف الكيان الصهيوني وما يمارسه في حق الفلسطينيين من قتل وتجويع وإبادة.

وفي هذا السياق صرح الأستاذ لشكر، أن التواجد داخل هذا الرواق يؤكد على “أننا عشنا لحظات لا تنسى في مسار القضية الفلسطينية وخاصة نكبة سنة 1948، وبالتالي فإن القضية الفلسطينية على رأس كل القضايا بعد قضية الوحدة الترابية لبلادنا، وندافع عنها بكل قوة ومسؤولية.”

و أضاف الأستاذ لشكر، “عشنا كل الآلام مع الشعب الفلسطيني، والمغاربة قاطبة عبروا عن تضامنهم ودفاعهم عن القضية الفلسطينية كقضية وطنية”، مشيرا إلى “أننا كنا حريصين في مختلف المحافل الدولية والاقليمية، أن نكون مع إخواننا الفلسطينيين في الدفاع عن القضية الفلسطينية وتجمعنا صداقة قوية مع مسؤولين فلسطينيين ونعيش للدفاع عنها.”

كما حرص الأستاذ لشكر، على اقتنائه بعض الكتب والمؤلفات والاصدارات الجديدة، للقراءة والمطالعة. وفي ختام هذه الزيارة إلى معرض النشر والكتاب، إلتقى الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، بعض الطلبة وزوار المعرض الذين قدموا من مختلف المناطق وأخذوا صور تذكارية مع المسؤول الحزبي والسياسي الأستاذ ادريس لشكر.

 

error: