تفويت فندق “أفانتي” أمام الباب المسدود بعدما تخلف أيت منا عن توفير 165 مليون درهم

14٬709

كشفت مصادر خاصة مقربة من ملف تصفية أصول مجموعة “سامير” أن عملية تفويت فندق “أفانتي” بالمحمدية إلى شركة  aylis Fedala المملوكة معظم أسهمها لعائلة رجل الأعمال هشام أيت منا، قد وصلت إلى الباب المسدود، بعدما عجز هذا الأخير عن توفير  مبلغ 165 مليون درهم لإتمام  مسطرة تفويت الفندق المذكور .

وكانت المحكمة التجارية بالدار البيضاء، قد قررت يوم 27 فبراير 2024 تفويت فندق “أفانتي” التابع لشركة “سامير”، حيث وافقت المحكمة على اختيار العرض المقدم من طرف شركة  aylis Fedala بمبلغ يقدر بـ 165 مليون درهم، بعدما تقدمت شركة منافسة بعرض مشابه تقريبا (بفارق في السعر لا يتعدى 1 مليون درهم) ، غير أنه تم ترجيح العرض الذي قدمته شركة أيت منا بعدما تعهد هذا الأخير بالحفاظ على مناصب الشغل .

وأوضحت مصادر “الاتحاد الاشتراكي” أن المحكمة منحت أيت منا مهلة شهر كامل لتوفير مبلغ شراء الفندق مقابل شيك ضمانة بنفس المبلغ، غير أن هذا الأخير لم يوف بتعهداته رغم انصرام أجل المهلة (27 مارس 2024)، وهو ما أعقبه توجيه إنذارين للشركة صاحبة عرض الشراء دون جدوى.    

وبينما يتساءل المتتبعون لهذا الملف عما إذا كان القضاء سيذهب إلى مداه في اتجاه إرغام صاحب “شيك الضمان” على ملاءة الذمة لإتمام عملية البيع و متابعته بجريمة إصدار شيك بدون مؤونة، ترجح مصادرنا احتمال مطالبة السانديك المكلف بإجراء مساطر التصفية، بالتعويض عن الضرر بسبب إهداره للوقت وتضييعه لفرصة التفاوض مع  منافس آخر أكثر جدية.  

وتأتي هذه التطورات في سياق تمديد التصفية القضائية للمسيرين بشركة سامير (أعضاء المجلس الإداري)، بعدما قررت المحكمة التجارية بالدار البيضاء، في إطار حكم قطعي، بيع فندق أفانتي (سامير سابقا) المملوك لشركة سامير ، لصاحبها محمد الحسين العمودي.

ويذكر أن مسطرة التفويت، تقتضي بيع أصول الفندق “تفويت كلي” وليس “تفويت مجزأ”، والحفاظ على مناصب الشغل.  كما تنص ذات المسطرة على أن الجهة المقتنية للعقار المذكور لن تتحمل تكاليف التحملات السابقة المتراكمة على الفندق، فيما سيوجه مبلغ الاقتناء إلى تسديد الديون التي هي بذمة الفندق.

وتم عرض فندق “أفانتي” المحمدية، والذي يصنف ضمن فئة ال 4 نجوم ويضم حوالي 157 جناحا وغرفة والتابع لمؤسسة “سامير” للبيع فبراير 2021، حيث جرى تحديد سعر البيع الافتتاحي في 165 مليون درهم.

وجاء بيع الفندق تنفيذا لأمر المحكمة التجارية في البيضاء رقم 737، بتاريخ 29 شتنبر 2020، حيث خول هذا الأمر للموفض القضائي عبد الكبير صفدي بيع جميع أصول فندق “أفانتي”، حيث تم تقييم سعر البيع الافتتاحي من طرف الخبراء المختصين.

عماد عادل

error: