هزة أرضية جديدة بعرض ساحل إقليم الدريوش

1٬999٬499

أعلن المعهد الوطني للجيوفيزياء عن تسجيل هزة أرضية بلغت قوتها 5ر4 درجات على سلم ريشتر، في الساعات الأولى من صباح اليوم الإثنين ، بعرض ساحل إقليم الدريوش.

وأوضح المعهد، في نشرة إنذارية، أن هذه الهزة، التي حدد مركزها بعرض ساحل إقليم الدريوش، وقعت على الساعة الواحدة و40 دقيقة و25 ثانية صباحا (توقيت غرينيتش+1).

وأضاف المصدر ذاته أن هذه الهزة، التي سجلت على عمق 16 كيلومترا، وقعت عند التقاء خط العرض 35.531 درجة شمالا، وخط الطول 3.502 درجة غربا.

وأفادت مصادرنا من عين المكان أن الساكنة شعرت بالهزة نظرا لقوتها، وانتابت حالة من الرعب المواطنين الذين غادروا منازلهم خوفا من تداعياتها على المنازل، فيما لم تسجل لحد الساعة أية أخبار عن خسائر في الممتلكات أو الأرواح.

يذكر أن إقليم الدريوش يشهد من حين لآخر وعلى امتداد سنوات هزات أرضية متتالية ، وسبق لرئيس قسم المعهد الوطني للجيوفيزياء، التابع للمركز الوطني للبحث العلمي والتقني،  أن أوضح في تصريح صحفي له قبل أكثر من سنة  أن الهزات التي تسجل  مؤخرا في الأقاليم الشمالية بين الحسيمة والدريوش والناظور، تعتبر هزات ارتدادية للهزة الرئيسية التي وقعت في يناير 2016، والتي كانت عنيفة نسبيا حيث بلغت قوتها 6,3 درجات على سلم ريشتر.

وأكد حينها  أنه رغم المدة الكبيرة الفاصلة بين الهزة الرئيسية والهزات الارتدادية إلا أن “الأمر يعد طبيعيا”، مبرزا أن تأخر الهزات الارتدادية مرده للجيولوجيا المعقدة للشريط الساحلي الشمالي المحاذي لبحر البوران، أو الجزء الغربي من المتوسط .

ونفى الخبير وقتها فرضية كون هذه الهزات الأرضية هزات استباقية، مؤكدا أن الهزات التي تسبق الهزات الرئيسية الكبيرة تكون مختلفة، من حيث التوزيع الجغرافي ومن حيث القوة، عما تمت ملاحظته في الهزات المسجلة مؤخرا، بالإضافة إلى أنه تم ملاحظة أن “هذه الهزات تملأ فراغا كان في النشاط الزلزالي بمنطقة البحر، وبالتالي تأكدنا أن هذه الهزات هي ارتدادية وليست استباقية”.

error: