إقالة وزير الداخلية التونسي على خلفية حادث غرق قارب جنوب شرق البلاد ومقتل 68 من المهاجرين غير الشرعيين

قرر رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد, اليوم الأربعاء, إقالة وزير الداخلية لطفي براهم, وذلك على خلفية حادث غرق مركب صيد فجر الاحد الماضي, و مقتل 68 من المهاجرين غير الشرعيين كانوا على متنه في عرض البحر قبالة سواحل جزيرة قرقنة جنوب شرقي البلاد, التابعة لولاية صفاقس.
وأفاد بيان لرئاسة الحكومة التونسية نشرته اليوم على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” أنه ” تم تكليف وزير العدل بمهام وزير الداخلية بالنيابة”. و كانت وزارة الداخلية التونسية أقالت في وقت سابق اليوم عشرة مسؤولين بسلكي الأمن والحرس (الدرك) من مهامهم بولاية صفاقس وذلك على خلفية غرق المركب و مقتل المهاجرين غير الشرعيين.
و أوضحت الوزارة في بيان بثته وكالة الأنباء التونسية أن وزير الداخلية أقال كلا من: رئيس منطقة الأمن الوطني ورئيس فرقة الإرشاد في منطقة الأمن الوطني في جزيرة قرقنة بولاية صفاقس, ورئيس المصلحة المحلية المختصة بولاية صفاقس ورئيسي فرقتي الشرطة العدلية بمنطقة الأمن الوطني بكل من قرقنة وصفاقس.
أما في سلك الحرس الوطني، فقد أعفي كل من: رئيس منطقة الحرس الوطني ورئيس فرقة الأبحاث والتفتيش ورئيس فرقة أمن السفن والركاب, ورئيس مركز أمن السفن والركاب بولاية صفاقس، ورئيس فرقة الحدود البحرية بجزيرة قرقنة. وأشار البيان إلى أن التحقيقات مازالت جارية لاتخاذ المزيد من الإجراءات اللازمة في هذا الخصوص.
وكان وزير الداخلية التونسي قد قرر فتح تحقيقات خلال زيارة قام بها أمس الثلاثاء لولاية /صفاقس وإشرافه على مجلس محلي للأمن، حول ملابسات حادث غرق قارب المهاجرين غير الشرعيين. و افادت مصادر تونسية أن عمليات البحث عن المفقودين في حادث غرق مركب الهجرة السرية استأنفت فجر اليوم الأربعاء و قد تم انتشال 68 جثة فيما تم إنقاذ 68 شخصا من بينهم 8 أجانب. يذكر أن سواحل قرقنة كانت قد شهدت في 8 أكتوبر 2017 حادث غرق مركب للمهاجرين السريين أدى إلى غرق 46 شخصا. وكشفت المنظمة الدولية للهجرة أن 1910 مهاجرين تونسيين وصلوا إلى إيطاليا خلال الفترة ما بين فاتح يناير و30 أبريل 2018، من بينهم 39 امرأة و307 قاصرا منهم 293 غير مصحوبين بذويهم، وذلك مقابل 231 مهاجرا تونسيا في نفس الفترة من سنة 2017.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.