أقوال الصحف المغربية الصادرة الثلاثاء 10 شتنبر

في ما يلي عرض لأبرز عناوين الصحف الوطنية الصادرة اليوم الاثنين

• وسط استمرار الفيضانات التي أودت بحياة عدد من المواطنين، قررت الحكومة برمجة المصادقة على مشروع مرسوم بإحداث رسم شبه ضريبي يسمى رسم التضامن ضد “الوقائع الكارثية”، خلال المجلس الحكومي المقبل. ويبدو أن الحكومة قد تجاوزت الخلاف حول قيمة هذا الرسم وهو الذي كان قد تسبب في تأجيل اعتماد النص الذي طرح شهر أبريل المنصرم. وهم النقاش المستفيض، الذي عرفه المجلس الحكومي آنذاك، قيمة الرسم الذي سيتم فرضه والآثار الناتجة عنه، حيث كشف مصطفی الخلفي، الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني الناطق الرسمي باسم الحكومة، أن الدولة ستساهم ب80 بالمئة من موارد صندوق التضامن ضد الوقائع الكارثية، بينما سيغطي الرسم شبه الضريبي 20 بالمئة المتبقية.

• رغم لقائه بأغلب مكونات التحالف الحكومي، ينتظر رئيس الحكومة رد حزب التجمع الوطني للأحرار، الذي ربط موقفه بما سيصدر عن اجتماع مكتبه السياسي في العشرين من الشهر الجاري بمدينة أكادير. اجتماع سيكون حاسما في تفاعل الحزب مع تحركات العثماني للبحث عن الكفاءات التي يقترحها للاستوزار. وفي الوقت الذي استبعدت فيه مصادر الجريدة إمكانية وقوع “بلوكاج” جديد على غرار ما حدث في مشاورات تشكيل الحكومة من طرف عبد الإله بنكيران، ربطت مصادرنا موقف التجمع بضغطه من أجل إعادة ترتيب البيت الداخلي للحكومة، والذي قد يجعل العثماني أمام مطالب بإعادة توزيع عدد من القطاعات الحكومية، خاصة أن التجمع طالما أبدى رغبته في بعض الحقائب الاجتماعية.

• أكد الوزير المنتدب المكلف بإصلاح الإدارة والوظيفة العمومية، محمد بنعبد القادر، فشل المحاولات السابقة لإصلاح الإدارة، والتي تميزت بطابعها “الجزئي والتقني والمسطري”. وأبرز أن الإصلاح الجديد يروم القطع مع ثقافة تدبير الوسائل، مضيفا أن المقاربة الجديدة تهدف إلى التركيز على أداء الموارد البشرية ومردوديتها. وأوضح أن أحد التوجهات الرئيسية لهذا الإصلاح تتمثل في الانتقال من نموذج تدبير المسارات المهنية إلى نموذج يقوم على الكفاءة. وخلص إلى أن الهدف العام يكمن في “إعداد أجيال جديدة من المسؤولين في مستوى مختلف الإدارات”.

 

• شهد الدرهم المغربي، منذ انطلاقة العمل بنظام سعر الصرف المرن، هيمنة الدولار بما يقرب من 6 في المئة مقابل الدرهم، إذ انتقل هذا الأخير من 9.15 درهم للدولار الواحد خلال الأول من يناير من سنة 2018 إلى ما يقرب من 9.66 درهم للدولار الواحد، خلال الأول من شتنبر من سنة 2019، كون معظم عملات الدول المتقدمة و النامية أيضا، لم تسلم من هيمنة الدولار على أسعار الصرف لديها، بالرغم من عدم ارتباط تراجع الدرهم المغربي، ونظام العمل بسعر الصرف المرن. ويرجع السبب في هذا التراجع، الذي خيم على العملة المغربية، بحسب رأي مديرة قسم التحليل و البحث، في أحد أكبر المصارف بالبلاد : إلى أن “أن التراجع الذي يعرفه الدرهم في مواجهة الدولار، يعود في الأساس الى ظاهرة السلة، أي عامل النمو في التغيرات ما بين الأورو والدولار، ولا علاقة له بمستجدات السوق، وما ينتج عنه من طلب مهم على العملة الأجنبية”. وأضافت الخبيرة أنه “لم يطرأ أي تغيير ملحوظ على نطاق التقلبات بالنسبة للدرهم، لأن تراجع الدرهم مقابل الدولار مرتبط بسياق التعامل الدولي، أي أن الدرهم لا زال يتعامل بنطاق التقلبات القديم، والمقدر في نسبة 0.3 في المئة، كما لو لم يتعامل قط بنظم سعر الصرف المرن”.

• تتجه مجموعة العمران، الذراع العقاري للحكومة، نحو اقتراض 600 مليون درهم من السوق المالية الوطنية خلال الأشهر المقبلة لمواجهة متطلبات نشاطها. ويعتزم المجلس الإداري للمجموعة طرح هذا القرار للمصادقة على الجمعية العامة العادية التي ستعقد يوم 3 أكتوبر بمقر رئاسة الحكومة. وينص القرار على السماح لمجلس إدارة مجموعة العمران القابضة بإصدار قرض لا تتعدى قيمته 600 مليون درهم، في غضون سنة من تاريخ انعقاد الجمعية العامة، إما عن طريق طلب الادخار العام أو عن طريق التوظيف الخاص. وخلال نفس اليوم، ستعرض مجموعة العمران أيضا على الجمعية العامة لمساهميها قرار المصادقة على اندماج شركتي العمران فاس ومكناس، وذلك خلال جمعية عمومية غير عادية تعقد في نفس اليوم.

• وقع المغرب والصين شراكة للتسويق المشترك في القطاع السياحي تهدف إلى الزيادة في التعريف بالوجهة المغربية في الصين، وبالخصوص عبر الحملات الإشهارية الرقمية. وسيتيح هذا الاتفاق، الذي وقعه المدير العام للمكتب الوطني المغربي للسياحة، عادل الفقير، ورئيس وكالة الأسفار الصينية الرقمية “سي تريب”، ليانغ جيان زانغ، والذي يمتد لثلاث سنوات، للمؤسستين توحيد مواردهما وكفاءاتهما لتطوير السياحة الصينية بالمغرب. وقال الفقير، بهذه المناسبة، إن هذا الاتفاق، الذي يدخل ضمن استراتيجية المكتب الوطني المغربي للسياحة لتطوير وولوج أسواق عالمية جديدة، يهدف إلى استقبال حوالي 500 ألف سائح صيني في السنة، وضمان أقصى قدر من الرؤية لصالح الوجهة المغربية.

• يبدو الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، حكيم بنشماش، مرتاح وهو يعلن عن سلسلة إجراءات جديدة في حزبه لتنظيم مؤتمر مواز لذلك الذي دعا إليه خصومه في تيار المستقبل نهاية هذا الشهر. وأطلق بنشماش حزمة من الإجراءات وقرارات التعيين والتأديب، في اجتماع عقده للمكتبين السياسي والفيدرالي المطعون في مشروعيتهما من لدن خصومه، لكنه أسر لمقربيه بشكل غير رسمي، بأن معركته “قد حسمت” مدعيا بأن المحكمة وفقا لتطمينات حصل عليها، ستحكم لصالحه في قضيته ضد سمیر کودار، رئيس اللجنة التحضيرية المتنازع عليها، بل وزعم أن وزارة الداخلية رفضت حسب معلوماته الترخيص لخصومه بعقد مؤتمرهم. وكل هذه “المزاعم” يعتبرها تيار “المستقبل” “ادعاءات باطلة تضر بصاحبها”.

• أعلنت اللوبيات الأوروبية الفلاحية الحرب من جديد على المنتجات الزراعية المغربية تزامنا مع الدخول السياسي الأوروبي والإسباني، في محاولة للتأثير على القيادة الأوروبية الجديدة التي ستباشر مهامها ابتداء من فاتح نونبر المقبل. وبعدما لم يعد بإمكانها توظيف ورقة المنتجات الآتية من الأقاليم الجنوبية للمملكة بعد مصادقة الاتحاد الأوروبي على الاتفاقين الزراعي والبحري في نسختهما الجديدة، تحاول هذه اللوبيات اتهام المزارعين المغاربة بالتحايل وتوظيف العلامات التجارية الاسبانية لبيع المنتجات الفلاحية المغربية بنفس شروط وقيمة نظيراتها الإسبانية. كما هاجمت هذه اللوبيات الشركات الفرنسية والإسبانية الزراعية المستقرة بالمغرب، أو تلك التي تربطها شراكة بنظيرتها المغربية وذلك باتهامها ببيع المنتجات المنتجة في المغرب على أساس أنها إسبانية. أكثر من ذلك، دخلت لوبيات الصيد البحري الإسبانية لأول مرة على الخط، وهاجمت بعض الواردات السمكية المغربية. وفي هذا الصدد، ندد المزارعون الإسبان في منطقة ألميريا بقيام بعض المقاولات الفلاحية ببيع فواكه وخضروات مغربية باستعمال علامات تجارية إسبانية “غير خاضعة للمراقبة”.

 

• تم تخصيص غلاف مالي بقيمة تصل إلى 54 مليون درهم لتمويل مشروع تدعيم ومعالجة السكن المهدد بالانهيار بالمدينة العتيقة لطنجة. وحسب نص اتفاقية شراكة لتمويل المشروع بين وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والاسكان وسياسة المدينة ووزارة الاقتصاد والمالية وولاية طنجة – تطوان – الحسيمة ومجلس الجهة ومجلس جماعة طنجة، تهم الأشغال حوالي 300 سكن مهدد بالانهيار بالمدينة العتيقة لطنجة. وتتوزع اعتمادات الاتفاقية، التي صادق عليها مجلس جهة طنجة – تطوان – الحسيمة خلال دورته العادية الأخيرة، على 24 مليون درهم بالنسبة لوزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة بواقع 80 ألف درهم بالنسبة لكل منزل، و20 مليون درهم بالنسبة لمجلس الجهة، و 10 ملايين درهم بالنسبة لجماعة طنجة.

 

• انتخابات 2021 .. إجبارية التصويت. عاد الحديث مجددا عن إجبارية التصويت، فقد دعت وزارة الداخلية خلال الأيام الماضية عددا من قادة الأحزاب السياسية لمناقشة الموضوع، قبيل الدخول في سنة 2021، التي ستكون سنة انتخابية بامتياز تمتد فيها انتخابات الغرف المهنية والجماعات الترابية ومجلسي النواب والمستشارين بين فترة طويلة تمتد من شهر مارس إلى أكتوبر. وبينما شهدت الاستحقاقات الانتخابية الماضية خاصة انتخاب أعضاء مجلس النواب في أكتوبر من العام 2016 معدل مشاركة منخفضا، فمن بين أكثر من 15 مليون ناخب مسجل، ذهب 43 بالمئة فقط إلى صناديق الاقتراع، وهو رقم يقل عن ما تم تسجيله في الانتخابات التشريعية في عام 2011 التي سجلت نسبة مشاركة قدرت في 56. وكشفت مصادر الجريدة أن وزارة الداخلية طلبت رأي الأحزاب السياسية في إقرار التصويت الإجباري، دون الكشف عن تفاصيل أكثر حول الموضوع. وسبق لأحزاب الاتحاد الاشتراكي والاستقلال أن اعتمدت مذكرات في الموضوع قبل انتخابات 2016 قبل أن ينضاف إليهما حزب جبهة القوی الديمقراطية.

• أعطت المحكمة الدستورية الضوء الأخضر لنشر القانون التنظيمي رقم 26.16 المتعلق بتفعيل الطابع الرسمي للغة الأمازيغية في الجريدة الرسمية من أجل تطبيق مقتضياته، بعد ثماني سنوات من دسترة هذه اللغة سنة 2011. وقالت المحكمة في قرارها، الصادر يوم الجمعة، إن مواد القانون التنظيمي مطابقة للدستور، لكنها قدمت تفسيرات لعدد من المواد التي كانت مثار جدل من طرف عدد من الفاعلين المدنيين المهتمين بملف الأمازيغية. ويراد من هذا القانون التنظيمي تحديد مراحل تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية وكيفيات إدماجها في مجال التعليم وفي مجالات الحياة العامة ذات الأولوية، ويتكون من 33 مادة موزعة على عشرة أبواب تهم التعليم ومجال التشريع والتنظيم والعمل البرلماني والإعلام والاتصال والإبداع الثقافي والفني، إضافة إلى الإدارات وسائر المرافق العمومية والفضاءات العمومية ومجال القضاء.

 

• أكدت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي أن البرنامج الوطني لتعميم وتطوير “التعليم الأولي” لا يعرف أي تعثر، مضيفة أنها قدمت حصيلة السنة الأولى لتنزيل هذا البرنامج، يوم 18 يوليوز الماضي وأصدرت بلاغا صحفيا رسميا في هذا الشأن يمكن الاطلاع عليه من خلال بوابتها الرسمية. وأوضحت الوزارة، في بلاغ صحفي، ردا على ما تداولته إحدى الجرائد الورقية وبعض المواقع الإلكترونية بخصوص تعثر بعض المشاريع المتضمنة في برنامج العمل المعلن عنه بتاريخ 17 شتنبر 2018، أن القول بتعثر مشروع التربية الدامجة، مجانب للصواب لأن المشروع تم إعطاء انطلاقته الرسمية بتاريخ 26 يونيو 2019، متسائلة كيف يمكن تقييم حصيلته وهو لازال في مرحلة تنزيله الأولى.

• في تقريره حول “مؤشرات المبادلات الخارجية”، أشارت إحصائيات مكتب الصرف خلال الأشهر السبعة الأولى من السنة الجارية، إلى تسجيل ارتفاع في عجز الميزان التجاري بنسبة بلغت 4.3 بالمئة، أي بما مجموعه 5066 مليون درهم، بحيث أن الواردات سجلت زيادة 10،376 مليون درهم، في مقابل الصادرات التي لم تتجاوز نسبة 5،310 مليون درهم. وتضمنت الواردات زيادة في نسبة استيراد وسائل التجهيز، والمواد الاستهلاكية الجاهزة، وكذا المنتجات نصف المصنعة، أما الفاتورة الطاقية فقد بلغت 45038 مليون درهم. وفي ما يتعلق بالصادرات، فقد بلغت خلال السبعة أشهر الأولى من السنة 168،294 مليون درهم، في مقابل 162.984 مليون درهم لنفس الفترة من سنة 2018؛ وقد همت الصادرات قطاعات الفلاحة والصناعات الغذائية بزيادة 6،5 بالمئة؛ وصناعة الطيران بزيادة 11،5 بالمئة؛ والسيارات بزيادة 2 بالمئة؛ والفوسفاط بزيادة 3 بالمئة، بينما تم تسجيل تراجع حاد في كل من قطاع تصدير النسيج والجلد وقطاعات الإلكترونيات.

• وقع المغرب وسويسرا مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون في المجال السككي والطرقي. وتم توقيع المذكرة في أعقاب زيارة العمل التي قام بها إلى سويسرا وفد مغربي هام برئاسة وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، عبد القادر عمارة، والذي ضم كبار المسؤولين من الوزارة والمؤسسات العمومية والمهنيين في قطاعات الطرق والأشغال العامة والهندسة. وبهذه المناسبة، قال عمارة، في تصريح صحفي، إن مذكرة التفاهم هي ثمرة عمل شاق قام به كلا الطرفين لتمهيد الطريق لمزيد من التعاون والتبادل التقني والخبرة في مجال السكك الحديدية والطرق. وأبرز أن مذكرة التفاهم “تغطي حوالي 20 مجالا للتعاون من التخطيط حتى المرحلة العملية، مبرزا أهمية التعاون في قضايا النقل التي تتضمن مستويين يتعلق الاول بموضوع “الاستدامة”، والثاني بالجهود المبذولة لتطوير السكك الحديدية بحيث “يمكن أن تصبح مهمة لأنها وسيلة نقل جماعية وإيكولوجية وتسمح بالتخطيط الإقليمي الأمثل.

 أكدت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج أن السجناء المعتقلين على خلفية أحداث الحسيمة يستفيدون من ظروف إيواء جيدة، نافية “الادعاءات” التي ضمنتها إحدى الجمعيات التي تدعي الدفاع عن حقوق الإنسان في بلاغ لها تداولته مجموعة من المواقع الالكترونية الإخبارية ومواقع التواصل الاجتماعي بخصوص الحالة الصحية لهؤلاء السجناء وظروف اعتقالهم بعدد من المؤسسات السجنية. وأضافت المندوبية العامة، في بيان توضيحي، أن “السجناء على خلفية أحداث الحسيمة يستفيدون من ظروف إيواء جيدة في غرف تتوفر على شروط التهوية والإنارة والنظافة، كما يستفيدون من حقهم في التغذية والفسحة والاستحمام والرعاية الصحية. ويستفيدون من استخدام الهاتف الثابت مرتين في الأسبوع ولمدة 10 دقائق فأكثر، كما يستفيدون من مكالمات إضافية بناء على طلبهم”.

• كشف تقرير صدر عن مؤسسة “نايت فرانك” البريطانية الشهيرة والمتخصصة في مجال الوساطة والاستشارات العقارية، أن المغرب احتل المرتبة 53 عالميا في مؤشر “أسعار المنازل العالمية”، مما جعله ضمن قائمة أسوأ الأسواق العقارية أداء خلال الفترة الممتدة ما بين النصف الثاني من السنة الماضية والنصف الأول من السنة الجارية. وأظهر تقرير المؤشر، الذي شمل الأسواق العقارية في 56 دولة حول العالم، أن أسعار المنازل بالمغرب شهدت انخفاضا على أساس سنوي يصل إلى 0.8 بالمئة، بينما وصلت نسبة الانخفاض على أساس النصف الأول من السنة الجارية نحو 0.4 بالمئة، في حين أن الربع الثاني من سنة 2019 عرفت انخفاضا بنسبة 0.3 بالمئة.

• سلطت رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، أمينة بوعياش، بأديس أبابا، الضوء على السياسة الوطنية للهجرة والاستراتيجية الجديدة للجوء اللتين اعتمدهما المغرب، وذلك أمام المنتدى السياسي 2019 للجنة الاتحاد الإفريقي حول وضعية المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان بإفريقيا. وأوضحت بوعياش، في كلمة خلال هذا المنتدى، الذي نظم حول موضوع “مساهمة المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان في إيجاد حلول مستدامة للتهجير القسري في إفريقيا”، أن الارتفاع المستمر لتدفق المهاجرين على الأراضي المغربية رافقه تحول في البلد، الذي لم يعد بلد عبور ولكن أصبح أيضا بلد استقرار. وأبرزت أن المغرب اعتبر أنه من الضروري اتخاذ تدابير عاجلة لضمان حياة كريمة للمهاجرين.

• استعرضت زوليكا مانديلا، سفيرة مؤسسة دولية تعنى بالسلامة الطرقية، خلال لقائها مع رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، مكونات المبادرة الدولية لصحة وسلامة الشباب. وذكر بلاغ لرئاسة الحكومة أن زوليكا مانديلا، التي تقوم بزيارة للمغرب في إطار التحضير لقمة دولية حول قضايا صحة وسلامة الشباب، استعرضت، خلال هذا اللقاء، “الجهود التي تقوم بها المؤسسة في إطار المبادرة الدولية لصحة وسلامة الشباب، من أجل تعبئة الحكومات والمنظمات والمجتمع الدولي حول مجموعة من القضايا المتعلقة بسلامة وصحة فئة الشباب، من قبيل الوقاية من حوادث السير، وتعزيز السلامة الطرقية، وضمان الصحة العقلية، والتصدي لآفة الإدمان، والرعاية الاجتماعية لحاملي الأمراض غير المعدية وغيرها من الظواهر التي تتطلب مقاربة شمولية وتضافر الجهود لمعالجتها”. وأعربت مانديلا عن “تطلع حاملي المبادرة الدولية لصحة وسلامة الشباب إلى دعم المملكة المغربية وانخراطها في هذه المبادرة، باعتبار مكانة المملكة في المحافل الدولية، وعلى الصعيد الإفريقي على الخصوص، ومساندتها الدائمة للمبادرات الدولية التي تعنى بفئة الشباب”.

• أشاد رئيس الوزراء البحريني، صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، بالمنامة، بمتانة علاقات بلاده مع المغرب. وقال الأمير خليفة بن سلمان، خلال استقباله لسفير المغرب بالمنامة، مصطفى بنخيي، بمناسبة تعيينه سفيرا جديدا بالبحرين، أن “العلاقات البحرينية – المغربية تتسم ببعدها التاريخي ووشائجها الوطيدة التي ترتكز على دعائم قوية وراسخة من التفاهم والمحبة التي تجمع بين قيادتي وشعبي البلدين الشقيقين”. وفي هذا الصدد، أعرب المسؤول البحريني عن “اهتمام مملكة البحرين بتوثيق أواصر التعاون الثنائي مع المملكة المغربية الشقيقة في مختلف المجالات، في كل ما يخدم المصالح المشتركة ويسهم في الوصول بمجالات التعاون إلى المستويات التي تعود بالخير والنفع على البلدين والشعبين الشقيقين”.

• تراجعت الصادرات المغربية من البرتقال والكليمنتين إلى الولايات المتحدة مع متم يوليوز الماضي. وحسب الأرقام التي اوردتها وزارة الفلاحة الأمريكية، فقد انخفضت الواردات الأمريكية من البرتقال المغربي بنسبة 56 بالمئة خلال سنة لتصل إلى 5 ملايين دولار. كما سجلت جنوب إفريقيا والمكسيك انخفاضات أكبر بكثير، بلغت نحو 56 بالمئة لتصل إلى 9 ملايين دولار.

error: Content is protected !!