ملف الترقية بالشهادات في طريقه إلى الحل و هذه خلاصة الاجتماع للتنسيقية مع وزارة الوظيفة العمومية

محمد الحاجي

قال الأستاذ عبد الوهاب السحيمي، عضو المجلس الوطني للتنسيقية الوطنية لموظفي وزارة التربية الوطنية حاملي الشهادات: إنه ٍو تبعا للقاء السابق للتنسيقية مع ممثلي وزارة الوظيفة العمومية يومي 1 و 3 يوليوز 2019، وكما تم تأكيد كاتب عام الوزارة في لقاء 3 يوليوز بدعوة ممثلين عن الوزارات المعنية بملف حاملي الشهادات بوزارة التربية الوطنية لعقد لقاء لإيجاد حل لهذا الملف، وبعد عقد هذا اللقاء بين ممثلي الوزارات، تمت دعوة ممثلي التنسيقية المكلفين بتتبع هذه العملية، كل من الأستاذ عبد الوهاب السحيمي والأستاذ يوسف اعديدو، لعقد لقاء صبيحة اليوم الجمعة 13 شتنبر 2019، مع مدير مديرية الموارد البشرية بوزارة الوظيفة العمومية السيد عزيز خلادي، لتقديم خلاصات الاجتماع المذكور، والتي جاءت كالتالي:
– هناك بعض ممثلي الوزارات طرحوا في اللقاء، حل هذا الملف في إطار الحوار الاجتماعي المركزي، لكن ممثلي وزارة التربية الوطنية تشبثوا بمعالجته في اطار الحوار القطاعي كما طرحوا في الاجتماع بأن وزارة التربية الوطنية قدمت مقترحات لتسوية هذا الملف (تقصد مقترحات 25 فبراير 2019)، كما أشاروا في الاجتماع المذكور رفض الاساتذة المعنيين لهذا المقترح.
– ممثلو وزارة التربية الوطنية تقول ان الحوار مع النقابات في هذا الملف لا زال مستمرا، وأضافوا انه ستكون لقاءات قادمة مع ممثلي النقابات لطرح الملف من جديد.
– ممثلو الوزارة قالوا في الاجتماع بانه تعوزهم احصائيات مضبوطة عن العدد الاجمالي لحاملي الشهادات بالقطاع.
– بدوره السيد مدير مديرية الوظيفة العمومية السيد خلادي، أكد لممثلي التنسيقية، انهم سيعملون على اعادة عقد لقاءات اخرى بين ممثلي الوزارات، خاصة بعد ان اكدنا له انه هناك سوء فهم كبير يكتنف هذا الملف.
مؤكدا المتحدث أن هذا ما تم طرحه اليوم بأمانة في اللقاء بمقر وزارة الوظيفة العمومية، بعد اجتماع ممثلي الوزارات الاخرى المتدخلة.

وأكد السحيمي أن الدور القادم على المتضررين ومتضررات لتجسيد خطوات نضالية غير مسبوقة لتسريع تسوية هذا الملف.
و أضاف المتحدث أنه اليوم المعنيون بصدد عقد الجموعات الإقليمية والجهوية، للتحضير للخطوات القادمة، و دعا الجميع للإنخراط والاستعداد الجيد لتلك المحطات النضالية غير المسبوقة التي سيعلن عنها قريبا.

error: Content is protected !!